زواج سوداناس

قمّص يصلي العصر في الصف الأول في أحد مساجد الدقهلية



شارك الموضوع :

حضر القمص روفائيل كاهن كنيسة دكرنس بمحافظة الدقهلية تدشين مسجد الصالحين بعزبة الباشا التابعة لقرية ميت فارس مركز بني عبيد في المحافظة وشارك في الصلاة إلى جانب المسلمين.

وأصر الكاهن المصري على حضور الصلاة والوقوف في الصف الأول إلى جانب محافظ الدقهلية أحمد الشعراوي، وقال: “إحنا شعب واحد على مر الزمان، والله واحد، والعبادات جميعها مصدرها واحد، والقبة الموجودة في المسجد تدعو إلى التوحيد”.

محافظ الدقهلية من جهته: “مصر هي البلد الوحيد الذي توجد فيه روح التعانق للوحدة الوطنية، والتي انعكست في حضور كاهن الكنيسة ليشارك في افتتاح المسجد”.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو عبدالرحمن

        هذه ليست المرة الأولى فى مصر …عادى جدا كثير من أزاهرة السلطان وسلاطينهم حضرو قداس فى الكنائس وفى الصفوف الاولى… أو ليست الأنظمة فى مصر هى من تدعو إلى إلغاء الدين من الحياة من وجعله مجرد طقوس وتواشيح تمارس……آل أم الدنيا آل؟؟؟؟؟اللهم ارحم الشيخ المجاهد عبد الحميد كشك …امام الدعاة المجاهدين….أين الزمار على جمعة مفتى الحيض والنفاس ولاعق حذاء اليسيسى؟؟؟؟

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        الناس ديل بيضحكوا على مين .. ولا بيستهيلوا مين ..
        صلاة ايه البيصليها القمص ولا الزفت دا ضحك على الدين والاسلام والمسجد

        الرد
      3. 3
        التقدم وثقافة السخافة

        دي بداية وبكرة الصف الاول في المسحد تلقي فيه البوزي واليهودي والماركسي والهندوسي وكل مسلم يؤمن بقول الله سبحانه وتعالي ( انما المشركون نجس ) – وبكرة تشوفو مصر .

        الرد
      4. 4
        همام

        مش حتقدر تغمض عينيك بكره الإمام حاخام

        الرد
      5. 5
        خبير

        إنما المشركون نجس
        هؤلاء ليس النصارى ولا أتباع المسيح.. هؤلاء يعبدون مع الله آلهة أخرى مفتراة وهي المسيح نفسه وروح القدس وهذا يجعلهم مشركين بالله.
        الإسلام هو آخر تحديث للدين الواحد عليهم تثبيته في إعداداتهم فقط.

        الرد
      6. 6
        استعمال الدين لخدمة السياسية

        لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *