زواج سوداناس

أبوقردة: الحكومة قادرة على احتواء الإسهالات المائية



شارك الموضوع :

قال وزير الصحة بحر إدريس أبوقردة، إن الحكومة تمتلك القدرة على احتواء انتشار الإسهالات المائية، خاصة بعد إرسال فرق التدخل السريع إلى كل الولايات، ودعم الولايات بالكودار المعالجة من أطباء وممرضيين، بجانب الدعم المالي وتوفير المحاليل والأدوية.

وأعلن أبوقردة، في تصريحات عقب اجتماع اللجنة العليا لمتابعة مكافحة الإسهالات المائية، الأحد، أعلن تراجع الإصابات في بعض الولايات من خلال التقارير الميدانية، ووجود حالات صفرية في بعض الولايات، وأن الترتيبات متصلة معها لمحاصرة المرض.

وأبان أن القضية بحاجة لتضافر الجهود الرسمية والشعبية لاحتواء المرض، لأن التوعية الصحية ونشر الثقافة الصحية هما عماد النجاح لتجاوز الأمر، مبيناً أن الوضع الحالي بحسب التقارير اليومية يؤكد انحسار الإسهالات بالولايات خاصة، النيل الأبيض التي تعد من أكثر الولايات تأثراً بالمرض.

انحسار الإسهالات

وأفاد أبوقردة بأن آخر التقارير تشير حتى يوم الجمعة إلى 267 حالة في عدد من الولايات التي كانت قد وصلت إلى أكثر من 16 ألف حالة من شهر أغسطس.

واستمع الاجتماع إلى تقرير من وزيرة الدولة بالصحة، فردوس عبدالرحمن، رئيس اللجنة القطاعية لمجابهة ومتابعة انتشار الاسهالات المائية بالسودان، عن موقف الإسهالات المائية بالولايات.

ودعت الوزيرة إلى تخصيص مستشفى للعزل في كل محلية وعدم استخدام المستشفيات كمراكز للعزل والابتعاد عن تخصيص المدارس كمراكز عزل حرصاً على صحة التلاميذ.

يُشار إلى أن اجتماع لجنة المتابعة الخاصة بموضوع الإسهالات المائية المنبثقة عن مجلس الوزراء، ترأسه وزير الحكم الاتحادي فيصل حسن، بمشاركة واليي الجزيرة والشمالية، ووزراء الصحة والرعاية والبيئة والتربية ووزراء الدولة بالمالية والصحة والإعلام ووزراء الصحة بالولايات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        من متمرد إلى وزير ووزير صحة كمان…السودان بلد المهازل والما عندو وجيع

        الرد
      2. 2
        ابوعزيز

        انت يا فاتح خشمك زي الهبل يا ابو زفت فعلا أبو قرد استقبل يا ثقيل من زمان مالك مطنش الموضوع انت والله لو البلد دي عندها وجيع يعدموك في ميدان عام بليد وغبي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *