زواج سوداناس

لاعبون إقليميون يرسمون ادواراً جديدة لمرتزقة دارفور



شارك الموضوع :

ظلت حركة مناوي تعد العدة لمحاولة العودة الى دارفور وقامت بزج قواتها في الحرب الليبية لصالح مجموعة حفتر وفق اتفاق مسبق مقابل الحصول على الأموال والسلاح بعد أن فقدت جميع معاقلها العسكرية أثر الهزائم العسكرية المتلاحقة التي الحقتها بها القوات المسلحة في دارفور. وليس الوضع في جنوب السودان بأفضل حال اذ ظلت حكومة جوبا تقدم الدعم لهذه الحركات خاصة حركة العدل والمساواة طوال السنوات السابقة.

وحفز انتشار السلاح في كل من جنوب السودان وليبيا حركات التمرد الدارفورية علي تسلل عناصرها لسهولة الحصول عليه ومحاولة إعادة تجميع قواتها مره اخري ، بجانب أن المصلحة المتبادلة بين الحركات من جهة والجماعات الداعمة في جنوب السودان وليبيا أصبحت محفزاً لإستمرار التعاون بينهما الأمر الي قاد في نهاية الأمر الى مهاجمة شمال وشرق دارفور مؤخراً.

سعت حركات دارفور الى توجيه ضربة الى عدد من المناطق بدارفور استناداً على الدعم اللامحدود الذي تحصلت عليه من ليبيا وجنوب السودان ، غير ان حركة مناوي خسرت العشرات من العربات القتالية والمصفحة والرجمات والمدافع الثنائية وحيث قامت القوات المسلحة بتدمير اكثر من 25 عربة لاندكروزر فضلاً عن خسارتها للنعصر البشري بمقتل القائد الميداني طرادة واسر عدد من المقاتلين ، بينما تكبدت القوات حركة جبريل ابراهيم القادمة من جنوب السودان اكثر من 51 عربة بحالة جيدة من بينهما 4 عربات كبيرة وتدمير 4 عربات فضلاً عن مقتل اكثر من 120 فرد واسر 85 فرد.

يوضح الخبير العسكري اللواء يونس محمود ان حركات دارفور اصبحت مطية للغير اذ لا يستوي عقلاً ولا موضوعياً ان يتم اعادة دعم الحركات بهذا الكم الهائل من الأسلحة والعتاد بعد أن فقدت جميع قواها وعناصرها في آخر المعارك التى خاضتها مع الحكومة في هذا التوقيت ، مضيفاً ان هنالك مصالح اقليمية لعدد من الجهات اولها خليفة حفتر وهو صاحب اكبر مصلحة في دعم الحركات ويسعي الى مكافئتها ومدها بالسلاح حتى تعمل في مواجهتين اولها ان تقاتل معه كمرتزقة نظير المقابل المادي وثانيها ان تتحصل على بعض الممكن في ولايات دارفور.

ويضيف يونس محمود ان الحركات حاولت ان ترخي قبضة الحركات المسلحة عن السلاح من خلال المراوغه وانها مع وقف اطلاق ومن ثم تحدث المفاجئة بهجومين متباعدين لكن في اتجاه واحد ، الغرض الأساسي منهما خلخلة الأمن والإستقرار والوصول الى مناطق حيوية ، مضيفاً ان الحركات حاولت استرجاع جبل مره ووادي هور كقاعدة لانطلاق عملياتهما ، ويضيف محمود ان الحركات لديها مفقود كثير في الداخل غير انها بسبب العمليات الععسكرية فقدت جميع مواقعها في دارفور وحتي الأن الهجوم الذي تم مؤخراً جاء من الخارج حيث ارادت الحركات ان ترسل رسالة داخلية بانها لازالت موجودة كما انها تسعي لإقناع الأخرين واستقطاب الدعم بانها لا زالت تدافع عن القضية . واضاف ان الحركات استندت على حفتر و سلفاكير في الدعم من خلال الإرتزاق ولم يسبعتد محمود ان تقوم الحركات باعادة الكره مره اخري في ظل وجود القوي الأقليمية التى تسعي الى عدم استقرار السودان مضيفاً جميع المحاولات الاقليمية لاثارة الحرب في السودان باءت بالفشل على مر التاريخ ، مضيفا ان حفتر يجهل بامكانيات القوات السودانية ، مضيفا ان على السودان بستخدم جميع حقوقه القانونية في مطاردة وملاحقة المسؤولون عن محاولة إعادة الحرب بما مايتوافق مع القانون الدولى بجانب ضرورة تنوير القوة الدولية بممارسات الحركات المتمردة من خلال الشواهد التى يتم التعرف عليها من خلال استجواب الأسري والتحقيقات التى تتم.

جاءت محاولات الحركات المتمردة باعادة الحرب الى دارفور في كمحاولة لمقاومة الضعف الذي تعانيه ومما لا شك فيه لا يمكن أن تقاتل حركة متمردة مع أي جهة إلا فى إطار تنفيذ مطلوباتها ومن هذا المنطلق ظلت قوات مناوي تقاتل مع خليفه حفتر لجمع المال والسلاح ، ويبدو انها أرادت من خلال الهجوم الأخير أن تكسب بعض الدعم المادي والإعلامي والمعنوي بواسطة السلاح الليبي .. ويبقي السؤال في ظل العداء الذي يضمره خليفه حفتر للسودان هل سيكف يده عن دعم الحركات المتمردة؟

تقرير: رانيا الأمين
(smc)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الشيخ

        يونس محمود بتاع (ايها الشعب السوداني البطل) هذا المعاشي المخرف يبحث عن دور جديد ويصف نفسه بالخبير العسكري ..بالمناسبة أنت أنسب مكان ليك دلالة الصحافة تسمسر في العربات الخردة وتطلع حق الملاح وتمشي بيتكم ذليلا مكسورا .. يا جدو انت عايز تعيش زمنك وزمن غيرك .. بالمناسبة انتو المعاشيين بتاعين الجيش طلعتوا أي كلام .. يا هو دا حميدتي بتاع الحمير طلع ارجل منكم هههههه

        الرد
      2. 2
        ودبندة

        ماهذا الكلام التعيس يا ود الشيخ في حق الوطنيين الذين سطروا التاريخ بأحرف من نور .و لا نقول ما أنت إلا واحد من أعداء النجاح .او متمرد إنكسرت عظامك.

        الرد
      3. 3
        عارف

        هذا الحفتر ألم يع بعد درس دعم القذافي لحسن حسين ؟

        الرد
      4. 4
        wadalbkri

        على الحكومة تنفيذ ضربات إستباقية في معسكر الخائن حفتر الإرهابي من غير ذلك لايمكنه أن يتوقف عن دعم القتلة والمجرمين و يجب أيضاً إستهداف المناطق التى أتى منها الهجوم حتى وإن كانت خارج السودان

        الرد
      5. 5
        Soma

        ههههههه والحكومة زاتها ما قاعد تبيع جنود لليمن مالك يا العامل فيها خبير ما اتكلمت يعني حلال عليكم وحرام عليهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *