زواج سوداناس

أنعي لكم (الإعلام التقليدي) !!.. (السوشيال ميديا) هزمت الصحافة الورقية 6/صفر



شارك الموضوع :

أعادت السوشيال ميديا (السودانية) ثقتها و مصداقيتها وتفوقها ، وقراءة ما وراء الاحداث ، والتحليلات ، ونشر الأخبار العاجلة الساخنة أول بأول ، مقـابل خروج عن الشبكة ، وموت سريري للصحافة الورقية والاعلام الرسمي الحكومي ، وإنصرافية تامة عن نبض الأحداث ، وانحصار اهتماماتهم ( بأخبار ) تثير السخرية من شاكلة ( ساحر يصطاد النساء بأمبدة ) !! في عشيّة يوم يغلي بالأحداث .

من بعد كشف مواقع التواصل لشهادات وزير العدل المزورة ، وتراجع القصر عن تعيينه ، مروراً بعزل الفريق طه عثمان الذي نُشر منذ يومين ، يتعيّن على الصحافة الورقية أن تبقى متابعة شأنها شأن العامة لتتلقى أخبارها من (السوشيال ميديا) التي هزمتها 6/صفر . إلى أن تُشيع قريباً إلى مثواها الأخير .

ابومهند العيسابي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ود الشيخ

        الصحافة الورقية مكبلة بقيود الأمن .. عكس الصحافة الإلكترونية حيث لا يستطيع زبانية الأمن ملاحقتها …

        الرد
      2. 2
        أب لمبة

        يادوبك جاي تنعي
        نعيك هذا تأخر سنوات طويلة
        معقولة الاخو ده كان في غيبوبة السنوات دي كلها
        و تصنيفك هذا اساسا تصنيف مع احترامي لك تصنيف غبي وتقسيم قاصر لانه ممكن الصحيفة تكون عندها نسخ ورقية و اخرى الكترونية ويمكن كذلك بيع النسخ الالكترونية حسب التقنيات و وسائل الدفع الموجودة حاليا في السودان
        ولكن ممكن نسميه اعلام رسمي مقابل الاعلام شعبي
        لا اعلم الترجمة الدقيقة ل mainstream media vs alternative media
        ولكنها عبارات مضللة لان المين ستريم ميديا حاليا هو الاعلام السعبي و موثوقيته اكبر من الاعلام الرسمي خصوصا في دولة مثل السودان يخرج وزير الاعلام فيها ليصرح بدون خجل بان مكنة لحام انفجرت بينما العالم كله يعلم انه تم رجمهم بالطائرات والصواريخ و المواطنون رأوا الطائرات
        دولة يتحكم فيها جهاز أمن فاسد وغبي يصادر حرية الرأي و يتخذ الصحافة وسيلة لنشر الاكاذيب واطلاق الاشاعات و البالونات الاختبارية عديمة الفائدة لان مسرحياتهم كلها مكشوفة

        الرد
      3. 3
        أب لمبة

        اين الجداد
        هل لاحظتم نشاط الجدادات الالكترونية و مسارعتها بنفي موضوع طه بشدة وكيلهم الشتائم والوعيد عندما بدأ الموضوع في الانتشار
        اذا قسم او شعبة او كتيبة او قفص الجداد الاكتروني يدين بالولاء الشديد لطه الحسين على ما يبدوا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *