زواج سوداناس

بعد أن ملأ الدنيا وشغل الناس.. الفريق طه خارج القصر، ثم ماذا بعد؟!



شارك الموضوع :

سهرت الخرطوم لثلاث ليالٍ متتالية وهي تناقش خبر إقالة الفريق طه عثمان
الحسين الذي رمى به على صفحات (فيس بوك)الصحفي ناصف صلاح الدين من
القاهرة
كان أقوى مافي خبر إقالة طه هو مصدره الأستاذ ناصف والذي يكتب من حين
إلى حين على صفحته تحت مسمىًّ (مونتي كارو) ولقد نجح ناصف في الآونة
الأخيرة في بث أخبار من داخل عمق المؤسسات والأحزاب السودانية أثبتت
الأيام صحتها مع الإستفهام الدائم ،أنىًّ لناصف تلك الأخبار وهو البعيد
مكانا؟! ولكن يبطل العجب من دون خصم من مهنية ومقدرة الزميل ناصف تلك
المصادر (المبهولة) والتي كانت توفر من بعد لوسائل التواصل الإجتماعي
أخبار (طه) ساعة بساعة – أخبار تتحدث عن منعه السفر واخرى عن مغادرته وكل
ذلك موثق بالصورة والتأشيرة على الجواز وحتى رقم المقعد على الطائرة!!
لقد حاولت جهات عدة تكذيب خبر إقالة الفريق طه من خلال إجتهادات فطيرة
ومنها التركيز على خبر عودته أول امس من المملكة وتجسيد تلك العودة
بالصورة و(الفيديو) ولكن قراء لغة الجسد فنًّدوا تلك المحاولة بالقول إن
الصورة تبدو مُنكسرة ولا تُنبئ عن عودة منتصرة!
كتبت هنا قبل يومين والوطن تنفرد دون غيرها بسبق نشر تضارب الأنباء عن
إقالة الفريق طه إن المشكل ليس في طه ولا في المنصب الذى يتولاه ولكن فى
(المنابر)و(المجالس)التي تُضخِّم الشخص حتى يتجاوز في الخيال واقع الموقع
الذى يشغله!
لكن السؤال كيف استطاع الفريق طه أن يتضخًّم بهذا الشكل الكبير والسريع
في خيال الناس وعلى أرض الواقع معاً من بعد؟! في تقديري إن السبب الرئيس
لذلك يعود للسرعة الكبيرة التى انتقل بها الرجل من أين لا ادري؟!، الي
حيث اصبح مديرًا لمكتب الرئيس ووزير دولة بالقصر الجمهوري؟ ومترقياً الى
رتبة الفريق في جهاز الأمن دون أن يسمع الكثير من الناس عن الرتب السابقة
له؟ وكان هذا الصعود السريع قد لفت اليه انظار الحق والحسد معا !
الحق بالسؤال من هذا ومن أين أتى؟ وماهية المؤهلات التى جعلته يتبوًّأ
هذه المناصب مجتمعة من غير سيرة ذاتية واضحة أو شهادات اكاديمية معلومة
أو خبرة في العمل العام مشهورة؟ والحسد بالسؤال لماذا هو تحديداً وليس
غيره ولماذا طه وليس سواه ينال ثقة الرئيس ويحظى بإمتيازات التمثيل
والتشريف والتكليف؟!
طه نفسه على ما أعتقد- ساهم في تضخيم شخصه وصورته من خلال اللعب في
المساحات الضيقة والخطرة وتسجيل الأهداف منها ومن خلال تعمُده اللعب على
الأجسام بعيدًا عن أعين الحكام في بعض الأحيان مما تسبب له في عداوات لا
أول لها ولا آخر ونُسبت اليه ، الى ذلك- قرارات بعضها يعود اليه فعلاً
وبعضها ربما ما سمع بها إلاًّ مع عامة الناس ومن ذلك ما يتردد انه
(قصًّ)الفريق أول صلاح قوش و(قطع)الطريق على شيخ الأمين و(هضم) مجهودات
غندور والكثير المحير.
ايضا الحضور المحسوب بسوء تقدير في نظري للفريق طه في الإعلام من الأسباب
التى ساهمت في تضخيم صورته على نحو مُخل فالرجل الذي كان من المفترض ان
يكون حاضرًا في الإعلام بشكل عادي ومكافئ لمنصبه كان يحرص متعمدًا على
حجب صورته وصوته بشئ يوحي بالنجومية والغموض المُستفز ولما يظهر يظهر
(مندلقاً ) فيسكب كل اللبن ويكسر حتى الكوب !، مثال حواره مع الزميلة
صحيفة (اليوم التالي ) والذي أسهب فيه بمعلومات ترقى إلى درجة كشف أسرار
الدول وليس السودان فحسب.
الآن وقد مضى طه هل إنتهى كل شئ؟!ربما يعتقد البعض (لا) وإن إمساك الرجل
لملفات حساسة لسنوات طويلة قد تكون بمثابة (الكروت ) الرابحة على يديه
والتي يمكن أن يناور بها أو يضغط من خلالها إن لم يكن من أجل العودة
للمربع الذهبي فللبقاء داخل دائرة الفعل والقرار المباشر اضافة
(للتابعية) التى تكسبه أهمية نوعية مع علاقات اقليمية ودولية سكب السودان
الدماء والمداد والكلام في اعادة ترميمها وكان لطه في هذا البناء العالي
(مُدماك) لا تُخطئه عين فاحصة وعادلة ولكن تقديري الشخصي لا أعتقد إن
الرجل سيفعل ولا إن فعل سينجح، ولن يفعل لأن (سودانيته) التى أنبأ بها
حتى خصومه وهو على تل المذبح سوف تمنعه من التلويح بملفات حساسة
والمناورة بها إضافة إلى أن ما يُعد في قائمة الحساسية في السودان قد فقد
تلك الخاصية بالقتل بالنشر والقول حقاً أو كذباً حتى لم يعد هناك ما
يستدعي رفع حواجب الدهشة وعادت كل الملفات الحساسة والميتة بلا قيمة
رقمية على طاولة (الجوكر) السياسي. أما ملف العلاقات الإقليمية والدولية
فلا أعتقد أن دولة ما بعُدت أم قرُبت سوف ترهن مصالحها مع السودان من
أجل مدير مكتب الرئيس السابق والرئيس نفسه متواصل مع تلك الدول بما يحفظ
المصالح المشتركة بين الجميع والرئيس هو من يضع السياسة الخارجية للدولة
ولم يكن طه ولا من سبقه ولن يكن من يأتِ بعده إلاًّ مُنفذ لجزء من هذه
السياسة الخارجية إن أُوكل اليه ملف من ملفاتها
اختم بما قلت سابقاً وعلى هذه المساحة ايضاً إن إقالة الفريق طه قد أثبتت
أن تماسك الدولة واستواء الحكومة قائم على شخصية الرئيس البشير والذى
ثبُت أنه قادر على الإطاحة بأي شخص يُغرِّد خارج السرب من خلال إتخاذ
اصعب قرار في اصعب وقت ،ولقد فعلها البشير مع كثيرين من قبل ولن يكون طه
آخرهم بالطبع.

بكري المدني
رئيس تحرير صحيفة الوطن السودانية

—–
* الصورة أعلاه
آخر ظهور للفريق طه عثمان في مطار الخرطوم قبل السفر (يمين الصورة)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        العمده

        السؤال لماذا يتواجد المدعو مونتي كارلو في القاهرة علينا أن لا نضخم للأشخاص الذين يتواجدون بالذات في القاهرة

        الرد
      2. 2
        الدرديري

        معاهو العقاد ساكن كافوري واحد محتال زيه الله ينعلكم يا لصوص القفله

        الرد
      3. 3
        أب لمبة

        اذا كبرتم الصورة للاحظتم ان في جيب طه مشط اصفر قديم و جواز سفر اخضر و في جيبه الآخر تلفونقديم مطرقع
        اذا الصورة غالبا قديمة او هو يخاف من التجسس و ما عوز بصمته تكون مسجلة في الجواز حتى يتثنى له العيش بهوية مختلفة في بلد بعيد بعد ان تقوم قيامة الكيزان

        الرد
      4. 4
        Hazim

        مقالك جيد يا ابن عمي

        الرد
      5. 5
        port

        ترقبوا طه فى اشارة المرور بتاعة الملازم غسان بتاع قضية الاراضى

        الرد
      6. 6
        ود إدريس

        مقال جيد ومتوازن وحيادي لأبعد الحدود ..
        سلمت يداك استاذ بكري

        الرد
      7. 7
        سودانى مغبووووون

        يغور فى ستين … عمبلوق اخر … الى مزبلة التاريخ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *