زواج سوداناس

سودان تربيون: (عقار) يرفض قرارات الجيش الشعبي ويعلن التوقف عن التفاوض مع الحكومة



شارك الموضوع :

أعلن رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، مالك عقار، التوقف عن المفاوضات والإتصال مع الحكومة السودانية، والتركيز على إعادة بناء الحركة وفق أسس جديدة، مؤكدا رفضه لقرارات إجتماعات الجيش الشعبي الأخيرة التي أيدت مجلس تحرير جبال النوبة.

وقال عقار إنه وياسر عرمان سيجرون إتصالات مع رافضي قرارات مجلس تحرير جبال النوبة، التي نصبت الحلو رئيساً للحركة، للبدء في مسيرة جديدة لإعادة بناء حركة وفق رؤية السودان الجديد لكل السودانيات والسودانيين.

وأضاف “سوف نتوقف نهائيا عن أي مشاركة في المفاوضات أو أي إتصالات مع نظام الخرطوم وسنركز على إعادة بناء الحركة وفق أسس جديدة، والحركة الشعبية مستقبلها الحقيقي يكمن في إزالة النظام الحالي وبناء نظام ديمقراطي لكآفة السودانيين”.

ونصب مجلس التحرير، جبال النوبة، في قرارات سابقة، عبد العزيز الحلو، رئيسا مؤقتا للحركة الشعبية، وأقال مالك عقار، والأمين العام ياسر عرمان، ما فاقم حالة الانقسام التي تعيشها الحركة منذ مارس الماضي، وهو ما رفضه عقار واعتبره إنقلابا مرفوضا.

وعقدت قيادة الجيش الشعبي، بزعامة رئيس هيئة الأركان جقود مكوار مرادة،إجتماعا يومي الخميس والجمعة إنحازت فيه الى الرئيس اجديد للحركة الشعبية عبد العزيز الحلو، ودعت الأخير للظهور خلال عشرة أيام،ووضع حد لتفاقم الأزمة السياسية العسكرية التي تعيشها الحركة،كما حثت على عقد المؤتمر العام للحركة خلال شهر واحد.

وقال عقار في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت، إنه والأمين العام ياسر عرمان وصلتهما رسالة تحوي توقيعات جميع القادة والضباط بالجيش الشعبي والجبهة الأولى الحاضرين لإجتماع 15-16 يونيو، موضحاً أن أزمة الحركة لن تنتهي بنتائج إجتماعهم.

وأوضح أن الإجتماع مضى في نفس إتجاه مجلس التحرير، جبال النوبة، مضيفاً “بما أن قرار الحركة يجب أن تحدده كآفة المجموعات المكونة للحركة، فلا يمكن لمجموعة محدودة أو حتى إقليم بكامله إتخاذ قرارات إسترتيجية حول مستقبل الحركة الشعبية في إقصاء تام للآخرين”.

واضاف “إذا قبلنا ذلك بحجة الوزن العسكري أو غيرها إذن فاليتوجب علينا قبولنا إقصاء النظام لنا بسبب قوته العسكرية”.

كما شدد على رفضهم الإنفراد بتحديد مستقبل الحركة من أي جهة كانت على نحو غير ديمقراطي، لأنه لن يؤدي لبناء حركة وطنية ديمقراطية ولا علاقة له بمشروع السودان الجديد.

وأوضح أن الإنحياز لعبدالعزيز الحلو، أي كانت أسبابه لن يحل أزمة الحركة ولن يؤدي الى مواجهة فعلية مع المؤتمر الوطني بل سيقزم الحركة ويشكل إنتصارا مجانيا لمصلحة النظام.

وقال عقار إن “الحلو” لم يعد عامل وحدة في جبال النوبة أو الحركة الشعبية، أن له إتصالات مع جهات ـ لم يحددها ـ تريد أن توظف الحركة الشعبية كحركة إقليمية محدودة ضمن مشاريعها المعدة سلفاً.

ورفض عقار المشاركة في المؤتمر العام الإستثنائي الذي يختار قيادة جديدة للحركة، قائلاً إن المؤتمر يأتي عبر إنقلاب ويستبعد قوى مهمة في النيل الأزرق وولايات القطاع الشمالي والمهجر.

مردفاً “لن يسمح بالإعداد للوثائق أو الإتفاق على لجنة تحضيرية تحقق الإجماع، وبدأ بإصدار قرارات بمنع قادة الحركة الشعبية بدخول المناطق المحررة”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        سوداني للأبد

        كلكم عُملاء … تحلمون بما لاتستطيعون تحقيقه …
        ترتمون في أحضان كل أعداء السودان … وستفشلون كما كل مـرَّة

        الرد
      2. 2
        شارد ما وارد

        يا مالك عقار ،، كدي خت الكورة واطة ،،
        كيف عايز تسود سودان جديد ،،، وانت ما قادر تسود الحركة الشعبية ،، بس بالمنطق كدة ما ممكن ،،، فاقد الشيء لا يعطيه.
        يا زول خلي الكلام دا وخلي السلاح والقتل ،، ودي فرصة جاتك لغاية عندك ،، والسودان وكل الدنيا داخلين عيد بعد ايام قليلة.
        هسع كان كنت استمريت والي وفي منصبك مع الجماعة ديل كان امكن بقيت نائب رئيس.
        رمضان كريم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *