زواج سوداناس

طعن دستوري للمطالبة بإلغاء المادة (126) من القانون الجنائي المتعلقة بالردة



شارك الموضوع :

تقدم محمد صالح الدسوقي عبدالباقي المعروف بـ (البارون) بطعن لدى المحكمة الدستورية في المادة 126 من القانون الجنائي لسنة1991م المتعلقة بالردة.
والتمست لجنة الدفاع عن الطاعن والمكونة من المحامين (رفعت عثمان مكاوي، الفاتح حسين، سمية الشيخ) من المحكمة قيد دعوى دستورية بغرض إلغاء المادة126 التي كان يواجه الطاعن تهمة وفقاً لها وللمادة 69 الإخلال بالسلام العام من ذات القانون.

وكان الطاعن قد تم القبض عليه وإيداعه الحراسة إثر تقدمه في الثامن من مايو2017م بطلب إلى نيابة أمدرمان وسط بتغيير ديانته من (مسلم) إلى (لا ديني)، لكن تم شطب البلاغ الموجه ضد الطاعن استناداً على تقرير طبيب نفسي عُرض عليه الطاعن داخل وزارة العدل في مقابلة لم تستغرق أكثر من نصف ساعة.

وعقب ذلك تقدمت لجنة الدفاع عن البارون بطلب للنيابة لاستلام صورة من قرار الشطب فرفضت النيابة حتى مجرد التعليق على الطلب وطلبت مخاطبتها بواسطة المحكمة الدستورية، كما تقدم الطاعن في الثامن من يونيو الجاري بشكوى أمام المجلس الطبي ضد الطبيب الذي أجرى الكشف (د. علي بلدو) مدعياً أن إجراءات ذلك الكشف خالفت الممارسة المهنية السليمة.

وحسب متابعات (الجريدة) أمس، فإن الطعن يستند على حق الطاعن في تضمين صفته كلاديني في أوراقه الرسمية، علماً بأن دستور 2005م فرد فصلاً كامل بعنوان (وثيقة الحقوق)، أكدت على حرية الفكر والاعتقاد والدين والمساواة.

الخرطوم: ملاذ عصام
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الوالي

        بطولات زائفة، وضجة في توقيت حرج..
        .. ودوه سجن كوبر وألبسوه زي الإعدام وجهزو المشنقة ..
        ثم اسألوه ان كان مصراعلى طلبه…
        وحتى محاموه شهرو بهم .. فهؤلاء يشجعون المرتدين بإسم الحرية..
        والعياذ بالله..

        الرد
      2. 2
        الواضح

        تجاهلوه تماما . هذا يريد ان يكون ابرار جديدة . دا طالب لجوء فوتو عليه الفرصة . لو عاوز لجوء يا ابني اركب التاتشر علي ليبيا زي رفاقتك يا وصلت ويا لحقت امات طه . وسيبك من استدراج السلطة لاعتقالك واستدعاء السفارات الغربية لمنحك اللجوء . دي بقت قديمة ألعب غيرها

        الرد
      3. 3
        الواضح

        نظام الانقاذ نظام غبي لكن ما للدرجة دي يتغش عدة مرات . اولا لبني احمد حسين وتانيا ابرار وتجي انت كمان عاوز تلعب نفس اللعبة . شوف سكة تانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *