زواج سوداناس

حديث طه.. هل هو حديث طه؟!



شارك الموضوع :

والطرفة القديمة ما يبقيها ويكررها هو أنها تصوير دقيق لتفسير النفوس للأحداث عندما تقع الأحداث في الظلام
> والكراهية بين الفرنسيين والإنجليز والألمان قديمة.. وإنجليزي وفرنسي وألماني وفتاة شابة وامرأة عجوز كانوا يجلسون في عربة قطار صغيرة..

والقطار يدخل نفقاً مظلماً.. ومن الظلام يسمعون صوت قبلة ثم صوت صفعة.. والقطار يخرج من النفق والألماني يضع يده على خد محمر وعيونه كبيرة من الدهشة
> لم يقل أحد شيئاً
> لكن الفتاة قالت في نفسها
: لقد أراد هذا الألماني تقبيلي في الظلام.. لكنه قبل العجوز هذه فصفعته..
قالت العجوز في نفسها
: لقد قام هذا الشاب بتقبيل هذه الفتاة .. لكنها كانت شريفة فصفعته
قال الألماني في نفسه
: لقد قام الإنجليزي هذا بتقبيل هذه الفتاة.. وأرادت أن تصفعه.. فصفعتني أنا
قال الإنجليزي في نفسه
: لقد قمت بتقبيل راحة يدي ثم صفعت هذا الألماني الأحمق
> الطرفة عنصرية.. لكنها تصور بدقة كيف يفسر الناس الأحداث التي يشعرون بها .. ولا يرونها
> وحكاية (طه) هي النموذج الأخير
> النموذج الذي تسبقه نماذج..
(2)
> والفريق طه مدير مكتب الرئيس يقال.. وإقالته تأتي وسط ضجيج صخاب من الإشاعات
> ومنها من يقول إن الفريق طه يحدث الامارات أن البشير يقف إلى جانب قطر في نزاعها الآن مع السعودية والخليج
> وأن مخابرات تركيا هي من يقوم بتسجيل الحديث وإرساله إلى البشير
> والدراما السودانية رائعة وهي ترسم كيف أن الفريق بكري يتلقى تسجيل الحديث من المخابرات التركية ويذهب به إلى الرئيس.. وأن الرئيس يسمعه ويتقيأ.. وأن بكري يقول للرئيس هازلاً
: مبروك.. (العمل طلع)!!
> والتأليف الدرامي رائع بالفعل لكن
(3)
> الفريق طه ينجح تماماً في شحن الناس ضده وهو .. على امتداد الزمن.. يصنع ما يطلق الإشاعات ضده بكثافة
> والإشاعات تشحن صدور الناس ضده وتنتظر الصاعقة
> وشيء مثل مهرجان الابتهاج ينطلق عند الناس يوم .. أو أيام.. إقالة الفريق طه
> والمهرجان.. وأحداث أخرى.. كلها يمنع كل أحد من الوقوف لحظات ليسأل نفسه.. وينتظر خروج القطار من ظلام النفق
> لا أحد ينتظر ليجد أن
> تركيا هي من يقف إلى جانب قطر وإلى درجة أن تركيا.. في مواجهة احتمال الحرب.. ترسل ثلاثين ألف جندي إلى قطر
> تركيا هذه .. وحساباتها شديدة الذكاء.. تعرف أنها حين تكشف همسات طه .. وترسلها للبشير.. وبالتالي صناعة انشقاق بين السودان والخليج والسعودية.. تركيا تعلم أنها بهذا تؤذي حليفتها قطر.. وتؤذي السودان.. وتؤذي السعودية والخليج
> وتركيا .. التي تواجه الآن بدورها حرباً كردية مرشحة للتوسع تعلم أنها إن خسرت قطر (بالكشف هذا لحديث طه ) غرست خنجرها في ظهرها هي مع ظهر قطر
> فالمثلث الكردي يمتد إلى.. (أكراد أتراك ينازعون تركيا عسكرياً الآن.. وأكراد عراق ينازعون العراق عسكرياً الآن.. وأكراد إيرانيون
> وأن إيران تكبت الأكراد فيها وفي العراق.. لأن العراق في حقيقة الأمر هي الآن مستعمرة إيرانية
> تركيا هذه .. حليف قطر الآن.. تعلم أن العدو الأكبر لها ولقطر هو إيران.. فلا شيء يجعل تركيا تعمل لمصالح إيران.. بكشفها لحديث طه
> و..و..
(4)
> الناس.. حين يسمعون الصفعة في الظلام .. ولا يجدون تفسيراً يذهبون إلى إلف تفسير
> تفاسير أعظمها هو حديث تركيا هذا.. وحديث تركيا ينهار
> عندها لا يبقى إلا تفسير واحد (مجهول)
> والأسئلة التي تلاحقنا تسألنا عن التفسير.. والأسئلة نظل نجيبها بجملة واحدة هي أن من يظن أنه يعرف شيئاً يخفيه الإسلاميون فهو واهم
> وإخفاء الأحداث يبلغ أن رجلاً مثل (طه) وفي حجم مدير مكتب الرئيس.. يقال ويعتقل من المطار صباحاً .. ونصف النهار يعاد من سلم الطائرة مسافراً مع الوفد السعودي
> ونهاية النهار يسمح له بالسفر إلى العمرة (على الدرجة السياحية)
> كل شيء يتم تحت العيون لكن العيون هذه مع هذا لا تفهم شيئاً
> ومن الظلام .. ظلام نفق القطار بعض الإشارات تذهب إلى بعض التفسير
> فالناس تحت ضجيج الحدث كلهم ينسى أن يتوقف لحظتين ليسأل عن
> الوفد السعودي.. ووجوده أيام انطلاق الحديث حول طه.. وقبل عودة طه إلى الخرطوم بيوم.. هل كان مصادفة.
> أم أن مخابرات السعودية .. وهي بارعة جداً.. التقطت حديث طه.. ثم نقلته إلى الخرطوم؟!.. منقولاً من جهة ليست هي المخابرات التركية.. بأية حال
> النقل الذي يجعل الخرطوم تفهم أن ..
> ويجعل قطر تفهم أن..
> ويجعل رد الرئيس البشير تذهب غضبته إلى إخراج الحدث بالصورة التي لا سابقة لها
(5)
> الحدث.. وإخراج الحدث.. إن كان ما تنقله الأخبار صحيحاً.. يعني أن البشير يرد على مدير مكتبه.. الذي يتجاوز حدوداً خطيرة جداً..
> ويعني أن البشير يرد .. بالحدث.. على تساؤل السعودية
> ويعني أن السودان يستعيد موقفه الذي يرفض النزاع بين قطر وبين السعودية
> ويرفضه بأسلوب يجعل قطر هي قطر الكريمة.. ويجعل السعودية هي السعودية الكريمة.
> وأن موقف السودان هو موقفه عام 67( فيصل وناصر ورفض القتال) وهو موقفه عام 1970 (رفض القتال الأردن والفلسطينيين.. وهو موقفه عام 1990 ..رفض القتال ضد العراق.. وهو موقفه أيام مقاطعة مصر والسادات بعد كامب ديفيد
> وهو موقفه الآن
> لكن
(6)
> جهة يهمها تدمير السودان تنظر إلى طه
> وحديث الفريق طه ضد السعودية .. إن كان قد حدث.. يصلح تماماً لتخريب الجسور بين السودان والسعودية
> والجهة التي تبحث عن الخراب تنقل حديث طه وتجعل له طبولاً
> وتستغل غفلة طه
> وحديث طه إن كان شيئاً ينسب إليه زوراً فالجهة التي تبحث عن الخراب إذن تجد في تاريخ طه خيوطاً تصلح تماماً لنسج الحكاية بكاملها
> وتنسجها .. وتطلقها حتى توقن السعودية أن ما ينسب إلى السودان .. وإلى مدير مكتب الرئيس.. صواب /
> والجهة هذه تجد أن اتهاماً بالتجسس توجهه قطر إلى تركيا/ الآن بالذات/ ضربة ممتازة للصلة بين تركيا.. وبين حليفتها قطر
> لكن جهة أخرى تعيد قراءة الأمر كله.. وما تجده يقود إلى السؤال عن
: أيها السادة المتنازعون / في الدولة/ ما الذي حدث بالضبط في الظلام والقطار يعبر النفق!!
ولعلنا نعود للحديث الذي هو شيء آخر وأشياء أخرى كلها تحت الأرض

إسحق فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سودانى جدا جدا

        أستاذ اسحق
        لا نفق ولا قطار
        الموضوع باختصار أن الدولة تدار كالبقالة أو الكنتين الذي يشترك فى رأسماله شركاء كل لا يثق فى الآخر

        الرد
      2. 2
        البخيت

        ونحدث أن على السودان كرب القاش وشده ‘
        ونحدث أن مصر تلعب الآن لعبة المنتصر رقص) وهز( عندعم؛
        ما يدور داخل الحركة الشعبية محبوك بحب
        وهو تشتيت انتباه لما لحكومة الشمال،
        وهو كوعد رفع العقوبات أيضاً تشتيت حتى تستوي حلة العذابة،،
        إذا لم يتم التعامل مع مصر بما هو يستحق سوف نخسر ربما امننا وليس اقتصادنا،،
        لن ترفع عننا العقوبات حتى لو طمعنا الجنوبين في خشمهم،،
        دحين اتركوا السياسه الشترا،،،،،

        الرد
      3. 3
        سودانى جدا جدا

        السيناريو المتوقع
        لن ترفع العقوبات
        تخرب البين السودان والسعودية
        وبين السودان وقطر
        ويرتفع الدولار ل 25 ج والريال لا 10 ج
        وجايا الخريف ولا تصريف للامطار وانتشار مزعج للاسهالات المائية (الكوليرا)
        وحصار جديد وإيقاف السفر للخارج بدعوى أن السودان منطقة كوارث

        والله المستعان

        الرد
      4. 4
        سودانى جدا جدا

        طالما فى الكون
        مصر
        وجنوب السودان
        والكيزان
        وعقار والحلو وعرمان
        والصادق المهدى والميرغني

        نحمد الله الذي لا يحمد على مكروه سواه

        الرد
      5. 5
        mukh mafi

        ونحن نحدث ان طيبتنا وسذاجتنا هي ذاك الكابوس الذي يلازمنا في كل شيء .. نحن نتوجس خيفة من الاتي ،، نقول ان الذي صفع الجالسين يجب ان يقول انا والا عدنا الى النفق من جديد وتصافع الجميع . فيخرج القطار بعد جهد جهيد ونكون كلنا نداري اوجهنا خجلا من الصفعات ..
        نقول ان الذي مايزال غامضا هو تدخل طه في عمل الخارجية ومحاولته الهيمنة على هيئة الرئاسة .. ونسأل يا ترى كم هي المليارات التي ذهبت في الهواء بتصديق مزور من طه باسم الرئيس وامر لم يقرأه الرئيس تم اصداره لجهات خفية ونفذت بموجبه امور اخطر مما هو مكشوف ..
        ونعيد ونكرر اسئلتنا السابقة ما هي نوعية هذا الوفد الذي لم يعلن عنه اعلاميا او رسميا .. وماهي المهمة التي من اجلها خاصة لم يحدد ان هذا الوفد اقتصادي او سياسي .. او امني .. ونعيد السؤال الذي كان تحت عنوان غندور يجتمع بسفراء الامارات ومصر والبحرين وووو( نائب القائم بالسعودي ..) تمعنوا هذه الكلمة او الجملة التي بين قوسين لم نائب القائم بالاعمال وليس السفير او نائب السفير او مساعده او الاقائم بالاعمال نفسه او حتى مساعد النائب ,, تساءلنا وقتها وتم حذف التساؤل ..
        هل نجح من يرمز اليه شيخ اسحاق في دق الاسفين بين السودان والسعوداية واصطاد سمكته من الماء العكر ..
        وتساؤلنا لا يحتاج لتفسير

        الرد
      6. 6
        متابع

        والايام هي التي تثبت ما تتشائمون به او تتفائلون.

        الرد
      7. 7
        wad nabag

        انعدام المؤسسيه التي تحدث عنها مبارك الفاضل بعدم وجودها بوزاره الاستثمار ويرغب الفريق بكري في تفعيلها بمجلس الوزراء هي سبب الازمات التي نعاني منها اليوم مثل اقاله الفريق طه بدون اسباب معروفه للرأي العام وتركه نهبا لاشاعات وحكايات التواصل الاجتماعي التي تقلل من مكانه وهيبه الدوله السودانيه ومصداقيه رجالها والمتحدثين باسمها!!!

        نسل الله التوفيق لمدير مكتب الرئيس في منصبه الجديد !!! اما المفصول السابق فلا بد من محاسبته حسابا عسيرا وكشف الاخطاء التي ارتكبها واسترداد المال العام ان كانت هناك تجاوزات ماليه او تقديمه لمحاكمه عاجله ان عمل علي تقويض الامن القومي وكشف اسرار الدوله او اضر بعلاقاتها الاقليميه, اما الاكتفاء بقصقصه الطموحات السباسبه الفرديه للمدير السابق فليس كافيا, ومن ناحبه اخري لايمكن للفريق طه من العمل علي تحقيق طموحات سياسبه او افساد بصفه فردبه اذ لابد من وجود شركاء اخربن من حوله او يعملون في دائرته يجب ان تطالهم المحاسبه اما السكوت وعدم الافصاح عن اسباب الاعفاء التي تتكلم عنها وسائط الاتصال الاجتماعيه بصوره مبالغ فبها ومضره فشئ غير مقبول والاستمرار فيه يزيد من الازمه ….. نسال الله ولايه من يصلح واصلاح علاقاتنا الاقليميه والدولي بالتوازن والمصداقيه والمقدره علي اصلاح ذات
        البين بين الاشقاء من موضع قوه ايجابي نحن اهله.

        الرد
        1. 7.1
          سبع صنايع

          سلمت

          الرد
      8. 8
        RAYYAN

        يا شيخ خرمجت قصة القطار خرمجة شديدة… الفرنسي من قبل يده وصفع الألماني ولا وجود لشخص انجليزي في القصة… ما تخم الناس ساكت

        الرد
      9. 9
        الطيب ابووجدان

        لله درك شيخ اسحق انت رجل قدرك ان تكون قارئ مابين السطور والشئ المحير انك توضح وتنبش وتتعب فى تحليلاتك الا يقرؤون اهل السلطه ماتكتبه حتى يتخذوا منه الحقائق المجرده لمايحاك ضد البلاد والعباد ولكنهم لايودون الحقيقه لئنها مره كالعلقم اما عن السودان فحدث ولاحرج انا اجزم ان الدوله لاتعرف عدد سكان السودان التى تحكمه ناهيك عن انها تعرف ان تاتى بمعلومات من وراء الحدود والدوله المحترمه والحديثه تحافظ على امنها قبل ان يدخل الخطر حدودها المرسومه بلد كاشه بلبركه ولله المعلقين على موقع النيلين احصف وفطن وافهم من اجهزة الدوله لك الله ايها الوطن الضائع لكن قدا لناظره لقريب سزف نتحرر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *