زواج سوداناس

صلاح الدين عووضة: موقع (الراكوبة) يواصل السقوط- سريعاً- نحو القاع



شارك الموضوع :

مفردة (راكوبة) يرددها كثيراً مشجعو الكورة..
*يطلقونها على كل لاعب يتهاوى داخل الملعب بحكم عامل السن..
*بمعنى أنه لا يصمد أمام عاصفة صغار اللاعبين..
*تماماً كما لا تصمد (الراكوبة) أمام عاصفة الطبيعة…..فتتهاوى..
*والآن موقع (الراكوبة) يتهاوى أمام عاصفة الأكاذيب..
*أكاذيب مناضلي الحواسيب الذين يتخفون وراء اسماء (وهمية)…ويبثون (الوهم)..
*ومع الوهم ؛ شتائم…واساءات…وبذاءات……و(قلة أدب)..
*وأيام ما سمي (العصيان المدني) نشر الموقع لكاتب هذه السطور كلمة مبتورة..
*حُذفت- عن عمد – عدة أسطر من الكلمة فيها نقد للحكومة..
*والهدف ؛ إظهار كاتبها بمظهر المعارض للعصيان….والمؤيد للإنقاذ..
*مع أنه كان يتنبأ فقط بفشل العصيان لعدم اكتمال أركانه..
*ومن أهم هذه الأركان عدم (متاجرة) المعارضة بحراك شعبي لا يد لها فيه..
*ولعلنا نذكر بيانات (ركوب الموجة) التي انهالت من كل صوب..
*من الخرطوم…و لندن…وباريس…وأمريكا…و(مناطق الحركات)..
*وكادت (الراكوبة) أن تحتفل- مقدماً- بسقوط النظام..
*ثم حين هدأت العاصفة رجع (ثوارها) إلى الذي يجيدونه….الشتم..
*والبارحة فجرت (الراكوبة) أكذوبة تُحسب عليها..
*تُحسب عليها…وعلى صدقيتها…وعلى (مشجعيها)…وعلى الجهات التي تدعمها..
*وذلك على خلفية (موضوع) طه…لتثبت أنها ما عندها (موضوع)..
*فما الذي يهم (الراكوبة)…والمعارضة…والشعب…إن بقي طه أو أُعفي؟!..
*فهذه معركة (داخلية) لا تفيد قضية المعارضة في شيء..
*ثم فوق ذلك فإن الذي يُحسب على (الراكوبة) نشرها توجيهاً كاذباً باسم الأمن..
*فجهاز الأمن لا يرسل توجيهات (مكتوبة) إلى الصحف..
*وقرابة ثلاثين عاماً لي- في مجال الصحافة- لم أقرأ يوماً توجيهاً أمنياً مطبوعاً..
*ثم إن التناول الصحفي لقضية طه لم يتوقف…لغاية أمس..
*وما زاد الكذب سخفاً امتلاء التوجيه بأخطاء لغوية…ومفردات (سوقية)..
*ومنها مفردتا (منجور)……..و(مفتول)..
*و(نجرت) الراكوبة خبراً جديداً يُضاف إلى سلسة أخبارها (المفتولة)..
*وتتهاوى كل يوم أكثر بفعل عواصف أكاذيبها..
*وعواصف شتائم مرتاديها…الذين يمارسون النضال (الكلامي) تحتها..
*يمارسونه في (ظل من يحموم)…يستمدون منه مفرداتهم..
*و(الساقطون) لا (يُسقطون) نظاماً…ولا حتى يجعلونه يتهاوى كما (الرواكيب)..
*وموقع (الراكوبة) يواصل السقوط- سريعاً- نحو القاع..
*وكذلك مواقع إلكترونية أخرى تعج بالشتامين…والكذابين…و(الهمازين)..
*ولا ندافع عن الإنقاذ هنا…..ولا عن جهاز الأمن..
*فجهاز الأمن هذا حللت (ضيفاً) عليه – غير مرغوب فيه – قبل رمضان..
*وكان غضبه على شخصي أشد من غضبي على (الراكوبة)..
*ولكنه – على الأقل -لا يسئ…ولا يشتم…ولا يغمز…ولا (ينجر)…ولا (يفتل)..
*بل حين طال انتظاري قلت لنائب مدير الإدارة (أنا ماشي)..
*و(مشى) معي إلى باب المبنى وهو يعتذر….بأدب..
*والراكوبة لا تعرف سوى (قلة الأدب !!!).

صلاح الدين عووضة
الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حمد

        عووضة…. الصحفي الحقيقي هو لماااح دون تجريح.. وهو الذي يكتب المقال. ويترك للقارئ التقييم…

        الرد
      2. 2
        رضا المهدي

        الراكوبة موقع كبير لكن ممكن ينشر اي اخبار واضح انها كاذبة بدعوى المعارضة وهذا على المدى الطويل سيؤثر على الموقع… الراكوبة نشرت مقال صلاح الدين عووضة هذا في صفحتها الرئيسة وعينك ما تشوف الا النور شتائم جد على صلاح

        الرد
        1. 2.1
          ابوعمر

          هذا هو اسلوبهم يا اخ رضا هم لم ينشروا المقال كنوع من الحريات والديمقراطيه وانما هو ادعاء فقط والهدف هو فتح الباب للشتائم والسباب وقله الادب . من اين اتى هؤلاء ؟

          الرد
      3. 3
        كرار

        بتاعين الراكوبة مدعين الديمقراطية الكذوبين لما تكتب اي رأي يخالفهم يمتنعوا عن نشره فورا ياله من موقع منحط تشم منه رائحة العنصرية وساقطي الاخلاق

        الرد
      4. 4
        محمد ود احمد

        حقا الساقطون لا يسقطون نظاما.. الراكوبة اسم على مسمى واهلنا بقولوا ماتشكر لي الراكوبة في الخريف .. لم ار موقعا مليئ بالعنصرية والحقد مثل الراكوبة .. لماذا يكرهون الشماليين ولماذا يحقدون عليهم كل هذا الحقد .. لا اعرف.

        الرد
      5. 5
        دون خوان دي ماركو

        والله صدقت يا كرار. في مره من المرات كتبت تعليق انتقدت فيه شخصية من الشخصيات إلحاقا لخبر ورد في الراكوبة. نقد بشكل عام و بدون تجريح او تجاوز. ظهر التعليق لمدة 10 دقائق و بعدها حزف و حزفت كل تعليق ينتقد تلك الشخصية وتركوا التعليقات التي تمجدها. من يوم عرفت ان القائمين على الراكوبة لا علاقة لهم بديموقراطية. اقسم بالله من يومها ما فتحت شئ اسمه الراكوبة و سقطت من نظري تماما.

        الرد
      6. 6
        mukh mafi

        الراكوبة وما الراكوبة .. دعوني احكي لكم قصتي معها
        سجلت في هذا الموقع ابان ما كان موقعا صغيرا لايدخله الا قليل من الناس وباسم كنت ادخل به منتديات المقرن والنيلين اايضا وكان ذلك مع بدايات الانترنت والمنتديات ,, تم تهكير الراكوبة فترة وعادت من جديد كما نفس الشي تم مع النيلين اكثر من مرة .. عادت الراكوبة وحين وجدت نفسها انها بلا رواد وان النيلين والمقرن وغيرها من المواقع السودانية تجذب اليها الكثيرين ارتأت ان تنجر الى لونية موقع سودانيز اون لاين لصاجبه بكري البكري وهذا ايضا له قصص .. بدت تفتح الراكوبة جنباتها المهلهلة اصلا للساقطين سياسين والهم الشيوعين ..
        فزاد العدد رويدا رويدا ومعهم زادت المقالات البروش التي تقرأ اولها وتنسى اخرها ، وتخفى الكتاب باسماء وهمية واصبح المنبر داعما لقرنج والحركة الشعبية وتم دخول اعضاء جدد اصبحوا يروجون لاخبار الحركات المسلحة المكذوبة .
        وانا اتابع وجدت هناك البعض من الاخوة لا يروقهم هذا الكذب وان له عدواة بغيضة او شديدة مع الشيوعيين .. بدأت اكتب واكذب كثيرا من اقاويلهم بحكم معاصرتي لبعض الاحداث والتاريخ .. فبدأوا يمتعضون مني .. وتحولت القصة الى معركة فحين اكتب مقالا يتنادون جميعا ليردوا علي ووصفوني بالامنجي تارة والغواصة تارة واسماء صدقوني لا اعرف معانيها ..
        رد علي في ذات المرات احد المعارضين والذي يعرفونه جميعا ويحبونه رغم انه عدوا وهو يقول انه يحب البشير لكن لا يتفق مع المؤتمر الوطني المهم هذا الشخص في مرة رددت على كاتب بجح وشديد الكذب وتكالبوا علي ونال كل حقه من الجلد فاتى هذا الشخص وكتب عافي منك الجا كله اخد على راسه وهرب وفعلا هذا ما حدث الا انهم حولوا تعليقاتهم لشتائم بذيئة وصفات ذميمة لشخصي رغم انهم لا يعرفونني . المهم افتعل احدهم مشكلة فتم ايقافي .. عدت وسجلت باسم اخر وبعد ثلاث مواضيع تم ايقافي مرة اخرى .. وللمرة الثالثة سجلت باسم اخر ولكن فات علي ان اغير الايميل او اغير الاي بي فتم حظري من الكتابة رغم اني افتح المنبر واقرأ ولا استطيع الكتابة ,, ومازال وضعي هكذا الى الان ..
        الراكوبة من يجيد القراءة بين السطور يعرف انهم اغبى كتاب الانترنت وبسرغة يكتسف ان منهم مدفوع من جهات وتحس بعدم معرفتهم للشأن السوداني وكانهم اجانب .. ومنهم من سخر نفسه ليسرد تاريخا كذبا ويستطرد في بطولات فارغة وينسبونها لحزب ظل اربعين عاما يعيش في الجحور وكلمة مناضل عندهم ساهلة ورخيصة يمكن ان تطلق على كل ذي لسان بذي يعرف ان يتقيأ عفنا وقذارة اما القراء ..
        هذا الموقع يمكن ان نسميه مأجور ويمكن ان نسميه طابور خامس ويمكن تسميه بموقع عملاء الاعداء ، ويمكن ان تسميه موقع المغفلين النافعين ، واخرها يمكن ان تسميه موقع البلهاء
        ولذا دائما نطالب النيلين ان يرتقي بوابته ليكون نموذجا للطرح والطرح المعارض له ليكون نموذجا للذوق والفهم في الكتابة بموضوعية بعيد ع الاسفاف ويرتقي ويترفع عن الاخبار الهايفة التي لاتروق الكثيرين من المتواجدين .. لا نعرف ان كان المحرر يقرأ تعليقات الرواد على بعض الاخبار ليحسن النوعية ام انه يمد لنا لسانه ويقول ان عجبكم .. نأمل ايقاف او التقليل من نوعية اخبار الفنانات والمذيعات ونوعيات اخرى ما لم تكن من صميم العمل الابداع .ز فلايمكن ان تكون البوابة بها عشر عنوانين عن لوشي وعنوان واحد عن بازرعة رحمه الله ولايمكن تكون هناك عشرين مرة يتكرر خبر وتافه ويتجاهل هموم المواطن .ز نامل من النيلين ان يخرج محرره من المكتب ولو بالتلفون دون الاعتماد على النقل من باقي الواقع التي يقرأها كل الرواد

        الرد
      7. 7
        Atbarawiyah

        الراكوبة مولد الساقطين والمرتزقه والعنصريين انهم ليسوا معارضون بل هم خونة ساقطون جلهم من العلمانيين ولاجئي دول الجوار وأكثرهم مثيرو فتن وكلهم قليل ادب وتربية ونصفهم لا اب لهم وقليل منهم مثقف يكفي انك ترى صور مؤسسيها وكتابها مؤكده انهم من بعض دول الجوار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *