زواج سوداناس

قريباً.. خبز مخصوص لرواد الفضاء



شارك الموضوع :

قبل أكثر من 50 عاماً، أرسلت وكالة “ناسا” رجلين إلى #الفضاء في مهمة “الجوزاء 3” وهي أول رحلة فضائية لشخصين.

رائدا الفضاء آنذاك تقاسما شطيرة لحم بقر محمر، كان أحدهما قد هربها على متن مركبة الفضاء، وحلق فتات الشطيرة في كل مكان، وكان يمكن أن يضر المعدات أو حتى يستنشق رائدا الفضاء ذلك الفتات، وفقاً لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
حظر الخبز فضائياً

ومنذ ذلك الحين، تم حظر الخبز في #رحلات_الفضاء، ولكن تأمل شركة ألمانية في تغيير هذا عن طريق صناعة خبز خالٍ من الفتات مخصوص للاستخدام في الفضاء.

ورغم أنه تم بالفعل زراعة الأغذية الطازجة، بما في ذلك الخس والخضار، في الفضاء، إلا أن الخبز لا يزال محظوراً.

ويتم حالياً استخدام لفائف دقيق التورتيلا بدلاً من الخبز على متن محطة الفضاء الدولية (آي أس أس ISS).
خبز خالٍ من الفتات

وتسعى الشركة، التي تهتم بإنتاج خبز الفضاء الخالي من الفتات، والمسمى “بيك إن سبيس Bake in Space”، إلى توفير الخبز الطازج لرواد الفضاء في محاولة لتحسين رفاهية #رواد_الفضاء خلال البعثات طويلة الأمد على سبيل المثال إلى القمر أو #المريخ.

كما يقول سيباستيان ماركو، مؤسس “بيك إن سبيس Bake in Space”، في حديث لموقع “نيو ساينتيست New Scientist”: “مع اقتراب #السياحة_الفضائية وقضاء الناس لمزيد من الوقت في الفضاء، نحتاج إلى صنع الخبز ليناسب معايير الفضاء”.

وتعمل الشركة مع مركز الفضاء الألماني والباحثين من المنظمات الأخرى لإنتاج خليط عجين وطريقة خبز تجعل #الخبز خالياً من #الفتات.

ووفقاً للباحثين، فإن الجزء الأصعب من العملية هو تطوير العجين مع المحتوى الصحيح، بحيث لا يكون الخبز غريب الطعم.

وذلك لأن الخبز، الذي يحتاج مزيداً من المضغ وأكثر تماسكاً، لا ينتج عنه فتات، ولكنه عادة لا يكون لذيذ الطعم.
فرن بمواصفات خاصة

كما أن من النقاط المهمة بالإضافة إلى طريقة العجن والمكونات، فهناك أيضاً أبحاث حول نوعية وتصميم الفرن اللازم لطهي ذلك العجين.

وتقوم شركة أخرى، مقرها في ألمانيا، وتدعى “OHB System AG”، والمتخصصة في تطوير المعدات للاستخدام في الفضاء، بالعمل على تطوير #فرن_حراري يلتزم بالقيود والضوابط، التي تفرضها #محطة_الفضاء_الدولية.

ونظراً لأن الكهرباء على المحطة الفضائية الدولية محدودة، فإن الفرن يحتاج إلى العمل بقوة طاقة 250 واط فقط. وهذا القدر يمثل 10% من الطاقة اللازمة التي يستخدمها فرن تقليدي.

وبالإضافة إلى ذلك، لا يمكن أن تتجاوز درجة حرارة السطح الخارجي للفرن 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت).

كما تبحث الشركة إمكانية استخدام الخبز المفرغ من الهواء كبديل، حيث يعمل ذلك البديل عن طريق خفض الضغط داخل فرن محكم الإغلاق. ولأن نقطة غليان الماء تنخفض بانخفاض الضغط، فإن هذا النظام سيكون قادراً على الخبز في درجات حرارة أقل، فضلاً عن إنتاج خبز أكثر رقة.
التحكم في الخبز من الأرض

وستقوم شركة “بيك إن سبيس Bake in Space”، التي قدمت مشروعها في مؤتمر الفضاء البريطاني أخيراً، باختبار تكنولوجيا الخبز خلال بعثة وكالة الفضاء الأوروبية إلى محطة الفضاء الدولية في أبريل 2018.

وتخطط الشركة للتحكم في عملية الخبز من كوكب #الأرض، بحيث يجنبون رواد الفضاء أي قلق في هذا الصدد.

وسيقوم الفريق أيضاً باستخدام العجينة سابقة الخبز على الأرض ليكتشفوا كيف تؤثر الجاذبية الصغرى على رغيف الخبز الجاهز.

وإذا نجح المشروع، فإنهم يخططون لجلب بعض من العجين (المخبوز في الفضاء) إلى الأرض، لكي يبيعوا لفات #خبز_الفضاء في المخابز.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *