زواج سوداناس

انتظمت المنازل في العاصمة والولايات عمليات صيانة وترميم لأجل استقبال عيد الفطر المبارك.. نقوش على الجدران



شارك الموضوع :

مع اقتراب عيد الفطر المبارك شرعت الأسر في التحضيرات لأجل استقبال المناسبة السعيدة بأبهى صورة، وفي الأثناء انتظمت البيوت من حلفا إلى نمولي حالة استعدادات وتأهب تأمين للعيد السعيد.
وانطلقت رحلة تزيين المنازل بالجير والبوماستيك بكافة الألوان كل حسب رغبته وذوقه. وفي السياق، ارتفعت أسعار الجير تبعاً لتسابق الكثيرين صوب المغالق لاقتناء الأفضل والأجود، وسارع البعض إلى إكمال عمليات الصيانة وتحسين غرف المنازل وتزيينها بالأجمل من البوماستيك.

تأهب تام
في كثير من المدن السودانية شرع السكان في التجهيزات المهمة رغم صعوبة الظروف لاستقبال الحدث الأبرز (عيد الفطر المبارك)، حيث بات الكل في حالة طوارئ قصوى لتحسين منزله للظهور بمظهر جيد أمام الجيران والأهل والأصدقاء، علاوة على استقبال المناسبات والأعراس التي تقام في العيد. وفي السياق، تقول الحاجة زينب النعيم، لـ (اليوم التالي)، إنها حثت أبناءها، ومنذ وقت مبكر على ترميم بعض مرفقات المنزل، بجانب تزيينه بالجير والبوماستيك في كل الاتجاهات. وأضافت: “أبلغتهم منذ وقت مبكر بتجهيز المبالغ المرصودة حتى يخرج المنزل في حلة زاهية لاستقبال العيد”.

تغيير كامل
من جهتها، قالت حواء يونس – ربة منزل – لـ (اليوم التالي)، إنها وقبل حلول شهر رمضان، وبالتعاون مع زوجها وأولادها قاموا بتجهيز المنزل بصورة جميلة، على حد قولها. وأضافت: “مع اقتراب العيد أبلغت بناتي، وهن موظفات في القطاعين العام والخاص بضرورة شراء كمية معتبرة من الملايات لأجل تغييرها بأخرى أفضل وأميز حتى ندخل العيد والبيت في كامل ألقه”. وأردفت: “نسبة للظروف الصعبة التي يعاني منها الكثير من المواطنين أصبح تزيين المنازل مرتبطاً بالمناسبات الاجتماعية من أعياد وأعراس”. واستطردت: “بحكم أن الزيارات تتعدد في العيد، فلابد من ترتيب البيوت بشكل جيد لأجل استقبال الضيوف”.

عبارات مختلفة
تختلف عبارات العيد من مدينة لأخرى تبعاً للثقافة السائدة في تلك المدن، ولكن رغم ذلك تبقى الأكثر تداولاً في السودان عموما من شاكلة “العيد مبارك عليكم” ويجيء الرد “علينا وعليكم يتبارك” بجانب “كل سنة وانتو طيبين” “تتحقق الأماني وتعود الأيام”، علاوة على ترديد الدعوات لكل الناس “ربنا يحقق أمانيك ويعليك” “إن شاء الله السنة الجاية عريس (للولد) وعروس (للبنت)”. أما النساء كبيرات السن والرجال الكبار، فيقال لهم حال أنهم لم يزوروا بيت الله الحرام “ربنا يديك الحجة” أو “ربنا يديكي الحجة”، وللأطفال “ربنا يطول عمرك ويعليك على المابيك”.

الخرطوم – نهى إبراهيم
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *