زواج سوداناس

أرور يدافع عن قرار تصدير إناث الثروة الحيوانية



شارك الموضوع :

تحدى وزير الثروة الحيوانية بشارة جمعة أرور، الرافضين لقرار السماح بتصدير إناث الثروة الحيوانية والمشككين في وجود نافذين يقفون خلف اصدار القرار، وطالبهم باللجوء للمحكمة.
ودافع الوزير عن قرار السماح بتصدير إناث الثروة الحيوانية وأرجعه الى حدوث تكدس في الثروة الحيوانية بسبب الحظر الذي فرض على البلاد بسبب حمى الوادي المتصدع، ولفت في الوقت ذاته الى وجود قانون يمنع ذبح الإناث محلياً.

وحول دور الوزارة في تطبيق قانون منع ذبح الاناث أكد أرور أن الوزارة تمتلك آليات حديثة للكشف عن الإناث المنتجة، وقال (القانون موجود ومعمول به محلياً).
وأعلن وزير الثروة الحيوانية في مؤتمر صحفي بمقر (سونا) أمس، رفضه للاتهامات التي وجهت للحكومة بأنها تعمدت افراغ صادرات البلاد من الثروة الحيوانية، وكشف أن حجم الصادرات منذ صدور قرار السماح بتصدير الاناث حتى العام الماضي بلغ 99% ذكور، بينما لم تتجاوز صادرات الإناث (4,%)، واضاف (لم تكمل رقماً صحيحاً).

وأشار أرور الى حجم المواشي التي تم تصديرها في الفترة من 2008م حتى مايو 2017م، حيث بلغ عدد ذكور المواشي المصدرة 30 مليون و846 ألف و 148، وبلغ حجم اناث الضأن والماعز المصدر 177,218، ونوه الى عدم وجود أبقار في تلك الكميات المصدرة.
وتابع ان حجم اناث الضأن المصدرة بلغ 270 فقط، والماعز 365 فقط، بينما بلغ حجم صادرات الإبل 177,285 ألف مثلت 9% من اجمالي الصادرات في تلك الفترة، وأردف (الراعي مابطلع حاجة منتجة)، وتساءل (هل نحن كحكومة نشتري الإناث ونصدرها؟، وهل هناك دولة تتعمد افراغ صادراتها ولا تهتم بأجيالها القادمة؟)، وزاد (أي منطق هذا؟).

وفي رده على سؤال حول الاتهامات المتعلقة بوقوف نافذين في الحكومة خلف قرار تصدير اناث الثروة الحيوانية، ذكر الوزير (ليس ممكناً أن تتهمونا في الحكومة وتتهموا نافذين)، وتابع (عندما نجلس للحساب ماذا ستفعلون؟)، ودد (نحن أحرص ما نكون على مصلحة البلاد، وليس هناك شخص أفضل من الآخر وكلنا شركاء في الهم الوطني).

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *