زواج سوداناس

محكمة تردع تاجر مخدرات سوداني ب(10) سنوات سجن



شارك الموضوع :

ردعت محكمة جنايات دار السلام غرب أم درمان الابتدائية تاجر مخدرات بالسجن (10) سنوات بجانب غرامة مالية، وصادرت وسيلة نقل استخدمها في عمليات ترويج الحشيش بدار السلام.
وعلى يواجه المدان السجن عامين في حال تعثره في دفع الغرامة على أن تسرى الأحكام بالتتابع.
وحسن الاتهام فإن مباحث شرطة مكافحة المخدرات كانت قد رصدت نشاط المدان في ترويج الحشيش بمنطقة غرب أم درمان، وراقبته جيداً حتى تأكدت من معلوماتها، ومن ثم نصبت له كميناً محكماً أفضى للقبض عليه متلبساً بحيازته (940) قندول حشيش و(6) قطع، وكانت دائرة التحقيق بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات قد تولت التحقيق معه ومن ثم قدمته إلى المحكمة.

النيلين – خواجة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Sabir

        حاويِّات المخدرات ( التي ) في بورتسودان ماذا كان في أمرها ؟؟؟
        .
        أو ماذا كان ( من ) أمرها ؟؟؟

        الرد
      2. 2
        ودامدرمان

        أبو قناديل عملوا ليه كمين وحاكموه، وأبو حاويات يورد ومرتاح لا كمين ولا غيره. أيهما أخطر البنقو أم المخدرات؟؟؟

        الرد
      3. 3
        Abufaris

        وهل عشر سنوات سجن يعتبر ردع لمروج مخدرات ده يكون دمر عشرات الشباب وربما الشابات .. هذا العقوبة اللازمة له هو ازالته من على وجه الارض ليريح العباد من شره .. عسر سنوات دي ممكن تكون عقوبة الحيازة ..

        الرد
      4. 4
        Abufaris

        وهل عشر سنوات سجن يعتبر ردع لمروج مخدرات ده يكون دمر عشرات الشباب وربما الشابات .. هذا العقوبة اللازمة له هو ازالته من على وجه الارض ليريح العباد من شره .. عسر سنوات دي ممكن تكون عقوبة الحيازة .. تفاوت الاحكام لنفس القضايا والجرم في السودان يعطي انطباع بانه لا توجد قوانين مكتوبه وكل قاضي حسب ما يراه يعني كلها تقدبرية والواقع يقول ان السودان مستهدف وبالذات بالمخدرات ولذلك العقوبات في مثل هذه الظروف يجب ان تكون رادعة بما فيه الكفاية والتقارير التي تم كتابتها عن تفشي المخدرات في المؤسسات التعليمية كافية بان تكون عقوبات الحيازة ترتفع إلى الاعدام ناهيك عن الترويج ولكنا نعلم اننا ننفخ في قربة مقدودة ..والشكايا لله رب العالمين ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *