زواج سوداناس

(الشعبية) بزعامة عقار تحذر من اتخاذ دعوة (أتلانتا) كغطاء لرفع العقوبات عن السودان



شارك الموضوع :

قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال الخميس، إنها لم تتلق دعوة مباشرة من مركز “كارتر” للإجتماع مع الحكومة ضمن قوى سودانية معارضة، وحذرت من اتخاذ الإجتماع المرتقب غطاء لرفع العقوبات المفروضة على السودان.

وتم الكشف قبل أيام عن ترتيبات تجري لجمع الفرفاء السودانيين في لقاء ينظمه مركز كارتر باتلانتا الشهر المقبل، قبيل أيام قليلة من قرار منتظر بالرفع الكامل للعقوبات الأميركية المفروضة على السودان.

وقال رئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم لـ(سودان تربيون) يوم الاثنين الماضي إنه يستبعد عقد هذا الإجتماع في يوليو، مؤكدا تلقيهم اتصالات من مسؤولين في مركز كارتر، لكنه قال إنه لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة لتنظيم هذه الاجتماعات الشهر القادم.

وقال مبارك أردول المتحدث باسم الحركة الشعبية- اتي يتزعمها مالك عقار فى بيان تلقته (سودان تربيون) الخميس، إنهم لم يتلقوا دعوة من مركز كارتر للمشاركة فى الإجتماع.

وتابع” دعوة مركز كارتر للمعارضة يجب أن لا تستخدم كغطاء لرفع العقوبات”.

وأشار المتحدث الى وجود أصوات داخل الكونغرس ومنظمات المجتمع المدني تعارض رفع العقوبات وتربط الخطوة بإستجابة النظام لمعالجة القضايا الإنسانية وحقوق الإنسان والسلام والتحول الديمقراطي.

وقال “نحن على إتصال مع هذه الجهات وندعو لدعم هذا التوجه السليم”.

وأضاف” إتصلت بناء جهات دولية تستطلع رأينا حول دعوة مركز كارتر للمعارضة والحكومة للإجتماع في أتلانتا – ونقلت استفسارات حول كيفية تمثيل الحركة الشعبية”.

واسترسل أردول قائلاً ” لم يتصل بناء مركز كارتر مباشرة وعلمنا من جهات حسنة الإطلاع إن الدعوة في طور الإعداد، وبدورنا سألنا تلك الجهات عن لماذا يتم الترويج لهذه الدعوة الآن، والإدارة الأميركية السابقة دعت وفود حكومية متعددة الي واشنطن وتجاهلت المعارضة”.

وأكد أن إستعجال الإدارة السابقة بخصوص المقترح الأمريكي الخاص بإيصال المساعدات للمنطقتين يدلل على انها كانت تريد موافقة الحركة الشعبية على مجرد عموميات لتبرير رفع العقوبات.

وتابع أردول بقوله “الحركة الشعبية أصرت على مشروع تفصيلي يخدم مصالح المتضررين في المنطقتين هو الذي أدى من ضمن أسباب آخرى بالإدارة السابقة لوضع خمسة شروط لرفع العقوبات”.

وتساءل أردول عن عدم تقديم الإدارة الأمريكية السابقة الدعوة للمعارضة السودانية للإجتماع بها فى واشنطن لطرح وجهة نظرها والإكتفاء بدعوة الحكومة، وقال ” هنالك إدارة جديدة يهمنا أن تطرح لها وجهة نظر المعارضة حول أوضاع السودان الراهنة”.

وأكد أنهم يدركون الأوضاع المعقدة التى تمر بها الحركة الشعبية والمعارضة.

وتابع “ومع ذلك فإن النظام في أضعف أوقاته وعلينا أن نتوجه صوب شعبنا لا صوب النظام”.

وتعيش الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، حالياً أزمة داخلية عميقة في أعقاب تنصب مجلس التحرير، جبال النوبة، في قرارات سابقة، عبد العزيز الحلو، رئيساً مؤقتا للحركة الشعبية، وأقال مالك عقار، والأمين العام ياسر عرمان، ما فاقم حالة الانقسام التي تعيشها الحركة منذ مارس الماضي، وهو ما رفضه عقار واعتبره إنقلابا.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        متابع

        ((((((شعبنا))))))ههههههههههه
        وين شعبكم دة قاد؟
        امكن قصدوا ((((شغبنا)))) بالغين
        امكن قصدوا يرجعوا لشغبهم تاني
        ((((حركة المشاغبين))))

        الرد
      2. 2
        متابع

        اذا كان بعض الدول صنفت حماس ارهابية وتدافع عن وطنها ومقدسات الامة من المفترص كل الشعب السوداني يصنف الحركات دى ارهابية ويدعوا العالم ان يحاربها كحركات ارهابية ارتزاغية.

        الرد
        1. 2.1
          الزعيم

          وين الراجل ده البعمل
          كده

          يبدو ان لديهم طابور متعاون معهم

          الرد
      3. 3
        متابع

        وكشفت مباحثات عسكرية سودانية أمريكية مارس الماضي بالخرطوم، عن تفاهمات للعمل المشترك خلال الفترة المقبلة، بجانب رؤية استراتيجية لتحقيق الأهداف المشتركة، ووضع حجر الأساس لبناء علاقات قوية بعد تعيين الملحقين العسكريين في سفارتي واشنطن بالخرطوم وسفارة السودان بواشنطن.

        الرد
      4. 4
        متابع

        عادي اميركا (بتدي بالشلوت)اي صديق في اي وقت بعد تحقيق اهدافها في شباك خصمها،بس ماتزعلوا من امريكا لانه مافارقة معاها ههههههه تزعلوا ترضو

        الرد
      5. 5
        abdulq

        انتم والجبهجية وجهان لعملة واحدة عندكم الهوس. واستماتة وراء المناصب وكراسي الحكم وللاسف المتاجرة باسم الشعب السوداني أصبح سيمة واضحة وظاهرة فيكم وكل واحد هرب الى الغابة أصبح مؤهل من جامعة الغابة بأن يعتلى أعالي المناصب في الدولة. المؤهلات الأخرى أن يحتل السلطة بقوة السلاح. مثل السطو المسلح. آه آه يا سودان الضائع بين أطماع الجهلة والمجرمين. شيء تسول. شيء ارتزاق شيء ابتزاز. شيء خيانة وطن إلى متى لاندري. حسبنا الله ونعم الوكيل.

        الرد
      6. 6
        الكوشى

        بعد الانتهاء من استخدام ورق االتوليت يتم شد السايفوت

        الرد
      7. 7
        سوداني للأبد

        عن أي شعب يتحدث هذا المعتوه !!! الذين معك لفظوك ورموك
        رفع العقوبات أو إستمرارها لن يفيدك فأنت كرت محروق (محروق جداً)
        صحيح (حركة المشاغبين)

        الرد
      8. 8
        مصطفي حميدان

        بديهي ان يهمل مركز كارتر الحركة الشعبية قطاع الشمال لأن الحركة لم تعد موجودة ككيان موحد الا في ملفات التفاوض التي يحافظ عليها عقار وعرمان حتي بعد عزلهما ..لا ادري لماذا الحرص علي عرقلة رفع العقوبات وانتم تعلمون ان العالم قد أدرك ان ادارتكم لملف التفاوض انما هي ادارة لمغالطات لانهاية لها بدأت عقب نيفاشا ولو لم تعزلكم قيادات الحركة لاستمر الجدل البيزنطي حتي قيام الساعة اتركوا للقيادات الجديدة الفرصة لادارة الامر فانتم لستم اول قيادة يطاح بها فقرنق ليس اول من قاد التمرد الذي اوجد دولة الجنوب وسلفاكير لم يكن مذكورا حينها فهذه الحركات تفرز قيادات وتعزل اخري..

        الرد
      9. 9
        محمد الأمين ضيف الله

        أن الشعب السوداني لا يرغب في من جعل اقتصادة في القاع لا انت ملك عقار ولا زمرتك الفاشلة لا تلزموا الشعب السوداني بفلس لذا صموا افواهكم ولا تفتحوها لأن رائحتكم النتنة ازكمة انوفنا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *