زواج سوداناس

ثالث طائرة مساعدات مصرية تصل جوبا خلال 10 أيام



شارك الموضوع :

أعلنت القاهرة، الخميس، وصول طائرة تحمل مساعدات إنسانية، هي الثالثة خلال 10 أيام، إلى جنوب السودان، الذي يشهد مجاعة في مناطق واسعة.

وفي بيان للخارجية المصرية، قال نادر شبل، القائم بأعمال سفارة بلاده في جوبا، إن “الطائرة تأتي في إطار الجسر الجوي المصري الذي ينقل مساعدات لشعب جنوب السودان منذ 12 يونيو (حزيران) الجاري”.

وأشار إلى أن “الجسر الجوي مكون من 10 طائرات، تصل جوبا بمعدل طائرتين أسبوعيا، وتحمل على متنها مواد غذائية وألبان مجففة وأدوية”.

وتأتي المساعدات بناءً على “تعليمات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، استجابة لدعوة نظيره الجنوب سوداني، سيلفاكير ميارديت للمجتمع الدولي بدعم جنوب السودان في مواجهة خطر المجاعة”، وفقا للبيان.

ولم توضح الخارجية المصرية حجم المساعدات التي وصلت اليوم، ولا الحجم الإجمالي، لكن القافلة الأولى كانت تحمل 20 طنا من المساعدات.

ومنذ فبراير/شباط الماضي، تحذر وكالات أممية من مجاعة تهدد 40 % من سكان جنوب السودان، البالغين أكثر من 11 مليون نسمة، لا سيما في أراضيه الشمالية.

ويعود نقص الغذاء بالأساس إلى الحرب المٌستعرة في جنوب السودان منذ أواخر 2013، بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه المقال رياك مشار.

وطبقا لأرقام أممية، خلّفت الحرب عشرات الآلاف من القتلى، وشرّدت نحو 4 ملايين شخص، أي أكثر من ثلث السكان.

ولم يفلح اتفاق سلام وقعه الرجلان، تحت ضغط دولي، في أغسطس/ آب 2015، في إنهاء الحرب، التي أخذت طابعا عرقيا بين قبيلة الدينكا التي ينتمي لها سلفاكير وقبيلة النوير التي ينتمي لها مشار.

وتتهم حركة مشار مصر بدعم حكومة سلفاكير، وهو ما تنفيه القاهرة وجوبا.

الاناضول

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو احمد

        أكيد هذه أسلحة فسلفاكير والدينكا لا يهتمون لبقية الجنوبيين وان ماتوا عن بكرة ابيهم فقد اراحوهم

        الرد
      2. 2
        Ahmed

        ومين قال ان الطائرات بتحمل مواد غذائية وتوزعها لمين …الطائرات بتحمل أسلحة نارية للفتك بالسودان وتقوية حلف السيسي … وترفع دوره ‏​فـِي المنطقة …. فانتبهوا يا حكومة السودان واحذروا والمرحلة القادمة خطيرة عليكم وعلي شعبنا المسالم …. والله يستر … والله المستعان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *