زواج سوداناس

مسؤول جنوبي يوقع اتفاقاً مع الصين لإعادة تأهيل خط السكة الحديد بابنوسة – واو



شارك الموضوع :

وقع القيادي الجنوبي البارز رئيس مؤسسة السودان الجديد الدكتور “كوستيلو قرنق رينج لوال” على مذكرة تفاهم مع الصندوق الصيني الأفريقي للتنمية، على صفقة استيراد عدد من القطارات وتأهيل خط سكة حديد بابنوسة –واو. وناقش د. “كوستيلو” مع مدير الصندوق السيد “سي” أهمية تشغيل خطوط السكك الحديد بين البلدين والفوائد التي يجنيها البلدان وبخاصة جنوب السودان .
وزار د. “كوستيلو” شركة تيسان قروب الألمانية العملاقة وبحث معها إمكانية تصميم قطارات تناسب أجواء وبيئة جنوب السودان مع الدول المجاورة، وكيفية استخدامها للربط بين مدينتي واو وبابنوسة، مؤكداً موافقة الخبراء الألمان على إعادة خط السكة الحديد الرابط بين بابنوسة وواو بالخط العريض بدلاً من الخط الضيق السابق، هذا بالإضافة إلى تسهيل النقل النهري بين كوستي وجوبا، مؤكداً أنها ستساعد في تسهيل وتوفير احتياجات جنوب السودان، مشيراً إلى أهمية تنفيذ هذا المشروع قائلاً لا بد أن يكون المشروع على رأس الأولوية بعد إعادة الاستقرار والسلام إلى جنوب السودان، موضحاً بأن هذا الخط يسهل تعمير الجنوب وتوفير متطلبات الشعب الجنوبي .
وقال “قرنق” من مقر إقامته في ألمانيا لسي إن بعد رحيل د. “جون قرنق” لم تعطِ حكومة جوبا مشروع السكة الحديد الأهمية التي كان يجدها عند د. “جون قرنق دي ميبور”، مؤكداً في ذات الوقت أنه طالب بتصنيع القطارات وقد تم ذلك بعد حديثه مع وزير النقل والمواصلات حينها د. “مكاوي محمد عوض”، مشدداً على أهمية إعادة وتعمير مشروع بابنوسة واو .
وأشار دكتور “كاستيلو” إلى أن د. “جون قرنق” كلفه لشرح هذا المشروع للرئيس الكيني السابق “موي كباكي” مع القيادات الإثيوبية والأوغندية تحديداً في إعادة توسيع مشروع السكة الحديد بين السودان وجنوب السودان، والمشروع الثاني المتعلق ببناء خط السكة الحديد بين جنوب السودان وجيبوتي عبر إثيوبيا وأن د. “كاستيلو” قد تمكن بالحضور إلى جنوب السودان ومع قيادات شركة تيسان كروب الألمانية التي سجل زيارة لكل من أويل وواو وجوبا.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        م م م

        احلام ظلوط مع الحرب اولا اطردوا المعارضة الشمالية من عندكم واشبعوا واتمنوا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *