زواج سوداناس

باحثون يستخدمون المغناطيس للسيطرة على “العيون الراقصة”



شارك الموضوع :

قال باحثون بريطانيون إنهم نجحوا في زرع #مغناطيس خلف عيني مريض لعلاج حالة تسبب رمش العينين أو ارتعاشهما لا إرادياً، وتعرف باسم ” العيون الراقصة “، وهي حالة لا يوجد لها علاج طبي حتى الآن.

الدراسة أجراها باحثون بجامعتي “أوكسفورد” و”لندن كوليدج” في بريطانيا، ونشروا نتائجها، اليوم الثلاثاء، في دورية “طب العيون” العلمية، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” للأنباء.

وأوضح الباحثون أنهم قاموا بزرع قطعتي مغناطيس صغيرتين في كل عين للمساعدة في التغلب على الارتعاش، إحداهما مثبتة بالعظم عند قاع المحجر، والأخرى بواحدة من عضلات العين الخارجية.

وتمت عملية زرع قطع المغناطيس في جلستين منفصلتين بمستشفى في لندن، وتعافى #المريض بسرعة، وأبلغ عن تحسن كبير في رؤيته، بالإضافة إلى ذلك، وبعد أكثر من 4 سنوات من العملية، لم يتم الإبلاغ عن أي تأثير سلبي على الحركة الوظيفية للعين.

كان المريض، الذي خضع للعملية، أصيب بارتعاش العين وهو في أواخر الأربعينيات من العمر، وذلك جراء الإصابة بسرطان #الغدد_الليمفاوية، وكان لهذه الحالة تأثير كبير على حياته، بما في ذلك فقدان وظيفته.

وأشار الباحثون إلى أن المريض عاد إلى العمل ويمارس أنشطة يومية مثل القراءة ومشاهدة التلفزيون بشكل أسهل.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، باراشكيف ناشيف: “ارتعاش العين له أسباب عديدة بمصادر متعددة في #الجهاز_العصبي المركزي، وهو ما يشكل تحدياً لتطوير العلاج الدوائي، لذا اخترنا التركيز على #عضلات العين نفسها”.

ويعتبر الباحثون أن نجاح تلك العملية يمهد الطريق لزيادة استخدام زرع المغناطيس للسيطرة على حركة أجزاء أخرى من الجسد.

وشدّدوا على أنه لا يزال يتعين إجراء المزيد من البحوث لاكتشاف أيّ المرضى يمكنهم الاستفادة أكثر من هذا العلاج.

وحذروا – في هذا الصدد – من أن زرع المغناطيس لن يكون مناسباً لكل من يعاني من ارتعاش العين، مثل أولئك الذين يحتاجون باستمرار إلى التصوير بالرنين المغناطيسي.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *