زواج سوداناس

زينب المهدي: لقد أكرمنا الله كرم عظيم بسلامة صلاح من أذي بالغ وباركه بوسام في وجهه



شارك الموضوع :

لله الحمد والمنة، مستوجب الحمد دائماً .. الستار الرحيم.
صلاح الدين..خمّاس البشارات
(1)
بشرني بحضوره وهو بعد نطفة في بطني عمي صلاح الدين.. وفرحت حين سماه الحبيب ‘صلاح الدين’ أيما فرح.
(2)
وهو في بطني كان بروفيسير محمد أحمد الشيخ أو ‘ود الشيخ’ كما يناديه زملاؤه بتكتمه الشهير يبالغ في تكرار الألترا ساوند بدون أن يخبرني بشكه في ‘علة’ ما.. لأن كمية الماء أكثر مما يجب، وآخرتها قال أن كل الفحوصات الممكنة طبيعية لكنه لا يستطيع تفسير زيادة الماء وأنه يمكنني اللجوء لفحوصات أكثر تعقيداً إذا أردت الإطمئنان بصورة نهائية.. فقلت لا، ننتظر أمر الله فالباقي باقي.
وفي الخامس من أغسطس 2002، بين ترقب البشارة ومخاوف ‘سلامة’ الجنين ولهفتي، وقعت عيني لأول مرة علي صلاح .. خرج من بطني ببشرة نظيفة، صافية ولامعة، أفتح بكثير مما توقعت..وجميل بصورة مفاجئة😍
فكانت بشارة ثانية.
(3)
مرّت السنين وترعرع صلاح بذات الوجه الجميل.. صبوحاً وبسّام، مع حدة في الذهن جعلت أداؤه الأكاديمي مميزاً.. ولأنه ‘الحتالة’ يستحلب الحنان من الجميع بسهولة تعاطيه مع الأمور وتعبيره المباشر بلا تعقيد وسعادته الفطرية، ويبذل الحب والرعاية بلا من ولا أذي.. وحين أبتئس يحيطني بحنانه الشغوف كأني ابنته، لا أمه.
بشارة ثالثة
(4)
في صباح الخميس 15 يونيو الجاري، وكنت أتوقع أن يكون يوماً مرهقاً في الشغل زائد دعوة افطار في البيت. بعد حوالي ساعة من وصولي للجامعة رنّ هاتفي، لقطت أذني علي الفور رنة الخوف في صوت أختي وفهمت ان صلاح وقع من الحصان وأنهم في مستشفي الأطباء وسينتقلون لرويال كير.. ابنتي في مدخل الطوارئ في رويال كير منعتني من الدخول وقالت صلاح ما عايزك تشوفيه!
جريت إلي حيث رأيته مستلقياً، وجهه مغطي كله بالشاش، ماعدا فمه النازف، والدم في كل مكان.
اللهم لطفك.. ألطف يا رب.
ذهبنا إلي الصورة المقطعية التي اظهرت ان الأنف مهشم والفك مكسور بالإضافة إلي الجرح الغائر الممتد من الجبهة وحتي الخد لكن الرأس سليم وكذلك الرقبة والظهر..
الحمدلله الحمدلله الحمدلله..
بشري وأي بشري!
(5)
لقد أكرمنا الله كرم عظيم بسلامة صلاح من أذي بالغ وباركه بوسام في وجهه..
ورغم دوام مضارفته علي نفسه، وحرصه علي صحته .. إلا أنه كان شجاعاً جداً وكان همه أن يجنبني ‘شوفته’ خوفاً علي.. وعندما وصلت إلي المستشفي دنوت منه أمسكت يده ونظرت في عينه أطمئن خاطره المستغيث، ولم يقل سوي: “عصمة كيف!!
كانت خايفة شديد….”.
فأي شجاعة، وأي صبر علي الشدائد!
وهذه بشارة خامسة.
فالحمدلله حتي يبلغ الحمد منتهاه.

بقلم
زينب الصادق المهدي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سامي ادم

        الف سلامه عليه.الله يحفظه ويبارك في عمره.

        الرد
      2. 2
        نقاااي

        الحمد لله ع السلامة
        وربنا يحفظ صلاح من اي عين
        ليس من انصار ال المهدي ولكن حديث الام وعمق العاطفة
        ربنا يخرجه بالسلامه

        الرد
      3. 3
        الصريح

        انتى زاتك سحرتيهو بى كلامك واوصافك دى !!!!

        الرد
      4. 4
        سودانية

        والله الف سلامة ليهو .لكن القصة دى لي شنو ؟؟ وعشان شنو؟؟ قصة عادية بتحصل كل يوم باختلاف التفاصيل ولا يكون الزول مختلف ؟؟؟ آه ثم آه تعبنا من الكلام المالو طعم .وربنا يخلي كل امهاتنا لانو برضو مافي عاطفة مختلفة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *