زواج سوداناس

المريخ يتمسك بالأمل في الظهور العربي.. أنصار الأحمر يترقبون الظهور الرسمي الأول للتش



شارك الموضوع :

ما تزال جماهير المريخ متمسكة بالظهور في كأس العالم العربي، بينما ما يزال الأمل قائماً وإن كان ضعيفاً في الظهور في دوري أبطال أفريقيا، وتعد البطولة فرصة جيدة للتعويض حال لم يتمكن الفريق من استكمال مشواره الأفريقي.
وكان غارزيتو قد أبعد عدداً من اللاعبين لأسباب مختلفة ويعد عاطف خالد وصالح عجب أكثر الخاسرين بينما كان إبعاد علاء يوسف، محمد الرشيد والتاج إبراهيم منطقياً.

وتسببت الفرصة المحدودة للقيد في البطولة في إبعاد عاطف خالد الذي اجتهد كثيراً غير أنه اصطدم بسوء حظ غريب، على الرغم من أنه أكثر اللاعبين المجتهدين فيما تسبب توقف النشاط في أضرار بالغة لعدد من اللاعبين كان يمكن أن يجهزهم المدرب حتى يكونوا لائقين للمشاركة ومنح صالح عجب الذي غاب فترة طويلة عن المشاركة لتكون الجاهزية حداً فاصلاً في عدم ظهوره في البطولة العربية التي ينتظر المريخ رفع التجميد حتى يتمكن من المغادرة إلى القاهرة بعد أسبوع واحد، عودة النشاط ستكون فرصة كافية للمهاجم الشاب التي تعد فرصة وافرة في الظهور مع الفرقة الحمراء لمحدودية عدد المهاجمين.
تحسر غارزيتو وأنصار الأحمر على فرص القيد الأفريقي الضئيلة وعدم تمكن النادي من إضافة المتميز محمد حامد التش صانع اللعب الموهوب، وضاعف عدم ظهور مامادو الأمين من الحسرة على عدم قيد التش، وستكون فرص اللاعب وافرة في الظهور الأول له على الصعيد الرسمي، وتوقع جمهور المريخ مستوىً مبهراً للاعب سيما وأن كل الظروف ستكون مهيأة له لتقديم أفضل ما عنده.

الحظ العاثر يلاحق عاطف خالد
لا يختلف عاطف خالد كثيراً عن محمد عبدالرحمن في الاجتهاد والمثابرة، وإن تسبب محدودية عدد المهاجمين في مشاركات الغربال في الكثير من المباريات على الرغم من أنه لم يقدم أفضل ما عنده غير أن اجتهاده ورغبته في الوصول للأفضل بدا واضحاً للغاية، وأمضى اللاعب فترة زادت عن نصف الموسم ليعلن بعد ذلك عن وجوده بمنتهى القوة، وفي الديربي كان للغربال القدح المعلى في منح فريقه للنقاط أمام الهلال وبهدفين عكسا موهبة متفردة تمكن من إقناع الجميع وأخرس ألسن المشككين لكون مستوى الغربال طوال التسعين دقيقة كان رائعاً للغاية، بينما ظل عاطف خالد يتمسك بالأمل ويجتهد لاغتنام أي فرصة تتاح له، غير أن اللاعب اصطدم بحظ عاثر بالتألق اللافت لعدد من نجوم الوسط ممن يشاركونه الوظيفة مثل السماني الصاوي ورمضان عجب وساهمت عودة راجي مؤخراً لتضيف أعباءً إضافية للاعب، وعلى الرغم من أن عاطف خالد كان واحداً من أفضل اللاعبين في التجربة أمام منتخب المحترفين في الدوري التونسي غير أن الإبعاد كان نصيب النجم الشاب، مفوتاً فرصة جيدة للتألق.غير أن عاطف خالد ما يزال صغير السن قادراً على العطاء سنوات قادمة وهو ما يجعله متمسكاً بالأمل في الفترة المقبلة وإن لم يكن في هذا الموسم ففي الموسم القادم.

محدودية المهاجمين لم تشفع لعجب
لا يملك المريخ سوى 3 مهاجمين فقط هم بكري المدينة، محمد عبدالرحمن وكليتشي أوسنوا وعلى الرغم من ذلك لم يضف غارزيتو صالح العجب في القائمة التي سيعتمدها في البطولة العربية التي ستنطلق بعد أيام قليلة، وكان غارزيتو قد أبعد اللاعب عن البطولة الأفريقية وقيد ثلاثة لاعبين هم آحمد آدم، مارسيال كواسي وديديه تالا.

وتسبب توقف النشاط في أضرار بالغة لعدد من اللاعبين كان يمكن أن يجهزهم المدرب حتى يكونوا لائقين للمشاركة، وغاب عجب فترة طويلة عن المشاركة لتكون الجاهزية حداً فاصلاً في عدم ظهوره في البطولة العربية التي ينتظر المريخ رفع التجميد حتى يتمكن من المغادرة إلى القاهرة بعد أسبوع واحد، عودة النشاط ستكون فرصة كافية للمهاجم الشاب الذي تعد فرصه وافرة في الظهور مع الفرقة الحمراء لمحدودية عدد المهاجمين وهو ما يتيح له فرصة الظهور بسهولة في الدوري سيما وأن البرنامج سيكون ضاغطاً في الدور الثاني وهو ما سيجبر غارزيتو على إعمال مبدأ المداورة وهو نهج اتبعه خلال فترته مع المريخ وطبقه في بداية الموسم تفادياً للإرهاق والإصابات التي تلحق باللاعبين حال ركز مع مجموعة محدودة، الأمر الذي يمكن عجب من الظهور بسهولة لكون كشف المريخ لا يحوي سوى 4 مهاجمين فقط.

إبعاد منطقي للثلاثي
شمل قرار غارزيتنو إبعاد ثلاثة لاعبين بخلاف صالح عجب وعاطف خالد، وكان إبعاد علاء الدين يوسف، التاج إبراهيم ومحمد الرشيد، إبعاد الثلاثي يبدو منطقياً للغاية وكان علاء الدين يوسف قد تخلف من السفر مع بعثة الفريق التي توجهت إلى تونس لأسباب ما تزال غير معلومة للشارع الرياضي، علاء لم يظهر كثيراً مع الفريق في هذا الموسم غير أنه يعد من الكبار في الفريق وهو دائم التألق في كل المباريات التي يظهر فيها ويعد القائد الفعلي للفريق غير أن العلاقة بينه ومجلس الإدارة لا تبدو جيدة، وتسببت الإصابة أيضاً في إقصاء التاج إبراهيم الذي لم يجد الفرصة مطلقاً في بداية الموسم وعندما شارك قدم مستويات متميزة غير أنه فوجئ بالإبعاد عن المباريات المهمة وهو ما صعب من مهمته في العودة من جديد، غير أن فرص التاج في الظهور في الدوري الممتاز تكون وافرة، بينما لاحقت الإصابات محمد الرشيد الذي يعد لاعب المستقبل بالفريق، حمو اجتهد كثيراً غير أن الإصابات التي لاحقته صعبت مهمته كثيراً لكون كل المباريات كانت صعبة للغاية لا تتحمل إلا وجود لاعباً جاهزاً، محمد الرشيد والمبعدين سيواجهون صعوبات بالغة بعد عودة الفريق من البطولة العربية إن تواصل النشاط لكون المجموعة التي ستشارك ستكون في قمة جاهزيتها ما يصعب كثيراً من مهمة اللاعبين البعيدين عن المباريات ما سيكلفهم المزيد من الاجتهاد.

أنصار الأحمر ينتظرون ظهوراً مدوياً للتش
تحسر غارزيتو وأنصار الأحمر على فرص القيد الأفريقي الضئيلة وعدم تمكن النادي من إضافة المتميز محمد حامد التش صانع اللعب الموهوب، وضاعف عدم ظهور مامادو الأمين من الحسرة على عدم قيد التش، وستكون فرص اللاعب وافرة في الظهور الأول له على الصعيد الرسمي، وتوقع جماهير المريخ مستوىً مبهراً للاعب سيما وأن كل الظروف ستكون مهيأة له لتقديم أفضل ما عنده،

وكان التش واحداً من لاعبين دفعوا ثمن توقف النشاط وعدم أداء مباريات في الدوري الممتاز إذ كانت تمثل له فرصة جيدة للظهور والإعداد والتجهيز، غير أن التش لن يجد الطريق مفروشاً بالورود بعد التألق اللافت لعدد من نجوم الوسط على غرار السماني الصاوي، والظهور الجيد لمارسيال كواسي وراجي عبدالعاطي ورمضان عجب ويتعين على اللاعب الاجتهاد أكثر حتى يتمكن من الظفر بفرصة المشاركة.
جماهير المريخ تنتظر الظهور الرسمي الأول لصانع الألعاب الماهر والثقة كبيرة في ظهوره الرائع لكونه يملك من الإمكانات ما يكفل له الظهور القوي.

مدرب المريخ الأسبق ضمن محللي الفضائية الناقلة لكأس العالم العربي
تسبب تجميد النشاط الرياضي في السودان في أضرار بالغة للكرة السودانية، وبعيداً عن السمعة السيئة في التعامل مع المؤسسات والمنظمات الدولية للبلاد فإن المريخ وهلال الأبيض تعرضا لأضرار كارثية، وستكون البطولة العربية فرصة جيدة للأحمر حتى يتمكن من التعويض وستكون الأنظار مصوبة نحو الفرقة الحمراء من الجميع، بينما ستتابع الجماهير المريخية فريقها بحرص كبير وستكون البطولة منقولة عبر فضائية أون سبورت ما يتيح فرصة جيدة لأنصار الأحمر وكل المتابعين للمباريات، وتملك أون سبورت إمكانات كبيرة تظهر بوضوح عبر نقلها لدوري عبور لاند عبر قناتين إتس دي وقناة عادية، وتقدم استديوهات جاذبة، وسيكون المدرب الأسبق للمريخ محمد عمر متواجداً ضمن مجموعة من نجوم الكرة المصرية السابقين، وأمضى عمر فترة تدريبية جيدة رفقة أنصار الأحمر في 2006 .

حافظ محمد أحمد
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *