زواج سوداناس

اتحاد الصحفيين انتقد تصريحاته بالقاهرة واعتبرها غير موفقة .. أحمد بلال: المياه لن تصل للخرطوم حال ملء سد النهضة في عام



شارك الموضوع :

انتقد الاتحاد العام للصحفيين السودانيين تصريحات وزير الإعلام، أحمد بلال، التي هاجم خلالها قناة “الجزيرة” القطرية واتهمها بالسعي لإسقاط النظام المصري والقيادم بأدوار غير مهنية،فيما علمت “الصيحة” أن لجنة الإعلام في البرلمان استدعت بلالاً بشأن تصريحاته في القاهرة على هامش اجتماع وزراء الإعلام العرب وسيمثل أمام اللجنة اليوم.

واعتبر الاتحاد العام للصحفيين في بيان أمس (الجمعة) تصريحات وزير الاعلام بالقاهرة غير موفقه وذلك انطلاقاً من موقف مبدئي يدعو لعدم الزج بالوسائل الإعلامية في أتون الصراعات السياسية والتزاماً بموقف الحياد الإيجابي في تعامله مع الأزمة الخليجية.

وأكد على حق قناة “الجزيرة”في ممارسة رسالتها كوسيلة إعلام متقدمة في طرح قضايا العالم العربي وللآخرين حق الاتفاق أو الاختلاف معها دون رميها بالاتهامات.

إلى ذلك شدد أحمد على أهمية معالجة (3) قضايا أساسية متعلقة بسد النهضة الأثيوبي قبل بداية عمله داعياً إلى مراجعة التصاميم التى يقوم عليها السد لإنهاء التخوف من انهياره الذي يتضرر منه السودان أولاً فضلاً عن فترة ملء بحيرة السد التي أكد أنه ،حال ملئها فى عام واحد، فان مياه النيل الأزرق لن تصل إلى الخرطوم أو إلى مصر.

وقال بلال، في مؤتمر صحفي عقده بسفارة الخرطوم في القاهرة ليلة أمس الأول (الخميس)، إن سد النهضة جاء في فترة حرجة كانت تعاني فيها مصر من الارتباك، وهناك 3 قضايا يجب أن تعالج، منها التخوف من التصميم وانهيار السد، والمتضرر الأول السودان، لأنه سيغرق في البداية وأضاف “لو جرى ملء الخزان في سنة لن تصل قطرة مياه واحدة للسودان أو مصر، ولو تم ملؤها على مدار 3 سنوات سيكون هناك ملايين العطشى، وزاد “فِي تقديري يجب ملء الخزان خلال 7 أو 8 سنوات”.

وأوضح بلال أن الأمر الثاني الواجب معالجته هو التدفقات، باعتبار أن السد مبني في جزء صخري، ولن تستخدم مياهه في الزراعة، بل الكهرباء، وقال “السودان لا يقوم بالوساطة بل نحن في معركة واحدة مع مصر، بحيث أن حصة مصر لا تنقص قطرة واحدة، والمعارك القادمة معارك مياه وليس بترول”.

وأكد بلال أن الخرطوم لا تتهم مصر بتدريب متمردين سودانيين، وقال “سيتم حل هذا الملف بهدوء، وأن الجانب السوداني على استعداد تام للتعاون مع مصر في هذا الملف، وأنه لا يمكن أن تقبل الخرطوم بتصدير مشكلات أو تهديدات للقاهرة”.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود العشاري

        صحى القلم ما بزيل بلم .

        الرد
      2. 2
        Sabir

        بيان الإتحاد ( العام ) للصحفيين غير موفق ..

        .
        .
        لأنه:-
        لو أشاد ( الوزير ) بالجزيرة لسكتوا ..
        .
        المفروض الإتحاد ( العام ) للصحفيين لا يصدر بياناً في مثل ( هكذا ) مواقف وإن كان ديمقراطياً وقادراً على البيانات ( كان ) عليه إصدار بيانات في مصادرة الصحف اليومية عندنا ..

        الرد
      3. 3
        wad nabag

        ملاحظات وزير الاعلام عن الجزيره كانت موضوعيه وتمثل رأي عام اخر!! اما عن مياه النيل وعن المده الزمنيه لملء خزان سد النهضه الاثيوبي فابتعدت عن التوازن وتجاوزت حدود مسؤلياته وانتهكت مصالح السودان الاستراتجيه العليا مع دوله جاره شقيقه نعم !!!!لكن لدينا معها تناقض مصالح في المياه منذ اتفاقيه 59 التي اقل ماتوصف به انها غيرعادله لانها اقامت السد العالي علي حساب تدمير اثار, واغراق قري ومدن ,,وتهجير سكان منطقه النوبه السودانيه !!وامتد تناقض المصالح معها مع بدء انشاء سد النهضه والنظام المصري يرمي باللوم علي حكومه السودان بغير حق لانحيازه لمصالح الشعب السوداني وتايده لانشاء سد النهضه لفوائده المتعدده واهمها تدفق المياه طوال العام وانتاج الطاقه الكهربائيه الرخيصه.
        اما ملاحظات الوزير عن مراجعة التصاميم الهندسبه التى يقوم عليها السد و فترة ملء بحيرة السد ففي غير محلها لانها عمل فني بحت يقع امر البت والقرار فيه تحت مسؤليات وزير الري ومهندسيه الاستشاريون , كذلك مساله التخوف المصري (الوهمي) من التصميم وانهيار السد!! وانا شخصيا مندهش من قوله {لو جرى ملء الخزان في سنة لن تصل قطرة مياه واحدة للسودان أو مصر، ولو تم ملؤها على مدار 3 سنوات سيكون هناك ملاين العطشى}مع العلم بان الغرض من انشاء السد بالنسبه لاثيوبيا توليد الكهرباء الذي لن يتم الا بمرور المياه من تحت بوابات السد !! وعليه يكون كلام الوزير عن العطش مجرد مبالغات وتهويش دفاعا عن حق تاريخي متوهم…اسقطه السيسي مقابل الاعتراف الاثيوبي بنظامه الانقلابي علي الشرعيه الدستوريه.
        اما الحديث الذي يثير التعجب والسخط معا فقوله{حصة مصر لا تنقص قطرة واحدة والمعارك القادمة معارك مياه وليس بترول}فاذا كان حديث
        الدفاع عن حصه المياه المصريه ليس من شأنه لان مصر كفيله بالدفاع عن حقوقها فحديثه عن معارك مياه قادمه فأل سئ وتمهيد لعدم استقرار قادم للمنطقه من نظام يتفنن في خلق وافتعال المشاكل للعرب والافارقه ومشكله قطر لم يتم حلها حتي الان .
        نحن كدبلوماسيه شعبيه نود ان نهمس في اذن السيد الوزير مع احترامنا له بانه لم يوفق بتاتا في هذه الملاحظات المهدره لمصالح شعب السودان في مسائل في غايه الاهميه والحساسيه وفي وقت نحن احوج مانكون فيه
        للتضامن ومراعاه المصالح واستثمار الموارد !! لذلك نطالبه بنفي مانقل عنه جمله وتفصيلا ان كان النقل صحيحا وبالعدم تقديم استقالته . والله الموفق..

        الرد
      4. 4
        حامد صالح

        وزير ارعن ودائما حديثه للصحافة بدون تفكير دا ايام زيارة الشيخة موزا قال فرعون سوداني بالله دا كﻻم يعني من حﻻوة فرعون عشان تنسبه للسودان والمصريين شتموه لمن قال كفى اسه جاي يتعرص يا حيوان يا غبي دكتور قال دكتور شنو بالله، نحن ذاتنا ما عندنا حكومة كلهم جربندية وﻻ يفقهوا في السياسة 28 سنة عملتوا شنو؟ غير تدمير السودان انقاذ قال هاك اﻹنقاذ دا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *