زواج سوداناس

وقفة أمام البرلمان احتجاجاً على استمرارها مساعد الرئيس: استمرار الجهود لرفع العقوبات الامريكية .. الكاروري يدعو لتلافي الآثار بزيادة الإنتاج



شارك الموضوع :

أكد مساعد رئيس الجمهورية، إبراهيم محمود نائب رئيس المؤتمر الوطني، استمرار الجهود الرسمية والشعبية مع الإدارة الأمريكية لرفع العقوبات الاقتصادية مبيناً أن قرار رئيس الجمهورية يختص بوقف لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية فقط. فيما استنكرت الحركة الأسلامية استمرار الحصار الأمريكي ووضع الإدارة الأمريكية شروطاً جديدة لرفعه وأيدت الحكومة في الخطوات التي اتخذتها بتجميد التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية. و دعت الحركة في بيان صادر عنها أمس لاتخاذ خطوات قوية وواثقة تحفظ للوطن مكانته وكرامته وللمواطن حقوقه وعزته مبينة أن حكومة السودان أوفت بكل بكل العهود والمواثيق بشهادة الجميع وظلت ترعى القيم الإنسانية العليا، لا استجابة لضغطٍ من أحد.

وحمّل محمود ،خلال تنوير قدمه لأعضاء المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، حول تداعيات القرار، المطالبين بعدم رفع العقوبات الأمريكية على البلاد مسؤولية ما يعانيه الشعب السوداني جراء تلك العقوبات الجائرة في حقه، وأضاف” تمديد الفترة الاختبارية لرفع العقوبات يشجع رافضي السلام على الاستمرار في معاداة السودان وشعبه”.

ونوه محمود إلى أن العالم ينتظر من السودان لعب أدوار مهمة في محيطه الإقليمي ودول الجوار لتحقيق الأمن والاستقرار، غير أن القرار يشجع أصحاب المصالح الشخصية على زعزعة الأمن والاستقرار داخل البلاد والدول المحيطة بها.

وأكد ثقته في تجاوز التحديات التي تواجهها البلاد اعتماداً على الشعب السوداني وموارده التي يزخر بها.

ودعا إمام وخطيب مسجد الشهيد عبد الجليل النذيرالكاروري إلى الاهتمام بالعمل وزيادة الإنتاج والإنتاجية لتلافي آثار العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على البلاد.

وقال الكاروري خلال خطبة الجمعة بمسجد الشهيد أمس “طوال سنين الحصار الأمريكى الله أبدلنا خيراً ما كان لدينا”، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية عندما سحبت شركاتها العاملة في البترول استطاع السودان إنتاج البترول والوصول بإنتاجه إلى خمسمائة ألف برميل يومياً، وأضاف: “بعد ذهاب البترول جنوباً ظهر لدينا الذهب”.

وشدد الكاروري على ضرورة الاهتمام بزيادة الإنتاج والتركيز على الجانب الزراعي، مشيرًا إلى أن الأمطار التي انهمرت في مدينتي كوستي وربك قبل أيام سيكون لها مردود إيجابي على إنتاج السكر، وقال: عندما كانت الصين خارج الأمم المتحدة وليست محاصرة من أمريكا حفزها الحصار على النمو الذاتي.

وفي السياق خرج ممثلو منظمات مجتمع مدني أمدرمانية ، وشباب ، ومصلون عقب صلاة الجمعة أمس من مسجد النيلين ووقفوا أمام البرلمان للتعبير عن احتجاجهم لتأجيل رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية عن السودان.

وتحدث المحتجون عن الأضرار التي تقع على الشعب السوداني جراء قرار التأجيل لثلاثة أشهر قادمة ، كما عبروا عن اهتزاز الثقة في نفوسهم من كثرة نكوص الإدارات الأمريكية عن وعودها السابقة للسودان والخاصة بإعفاء الديون بعد اتفاقية السلام ، ورفع العقوبات بعد الحوار الجاد المشترك بين البلدين،ورفعوا شعارات مناهضة لاستمرار العقوبات.

الخرطوم: عبد الهادي عيسى
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *