زواج سوداناس

توقيف تاجر مخدرات بعد مطاردة طويلة في الخرطوم



شارك الموضوع :

أعلنت شرطة مكافحة المخدرات أنها نجحت، يوم السبت، في توقيف تاجر مخدرات في الخرطوم، بعد عملية مطاردة طويلة، انتهت في منطقة (سوبا اللعوتة)، حيث كان ينوي تهريب 2876 قندول حشيش من العاصمة إلى ولاية البحر الأحمر.

وقال مدير دائرة العمليات والمكافحة، في تصريح صحفي، إن الدائرة تمكنت من وضع يدها على عدد 2876 قندول حشيش بحوزة متهم يقود عربة توسان، في واحدة من أنجح عمليات التنسيق بين الإدارات.

وأضاف “لقد تمت هذه العمليه في إطار التنسيق بين إدارات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بعد توفر معلومات عن قيام تجار مخدرات بإجراءات نقل حشيش من ولاية الخرطوم إلى ولاية البحر الأحمر”.

وأوضح أن الشرطة تمكنت من تحديد الشاحنة التي ستنقل المخدرات، إلا أن المتهم حاول التمويه والتخفي من أفراد الكمين، بتغيير أنواع المركبات بعد تضييق الخناق عليه، وفي موقع التسليم مع الشاحنة حاول الهرب، لكن الشرطة تعاملت معه بحزم وتمكنت من السيطرة عليه في منطقة (سوبا اللعوتة).

فتح بلاغ

وأكد مدير الدائرة أنه تم فتح بلاغ في مواجهته تحت المادة 15/أ من قانون المخدرات والموثرات العقلية في القسم الجنوبي بمدينة أمدرمان.

من جهة أخرى، أعلن مدير دائرة العمليات والمكافحة أن الإدارة نصبت كميناً ناجحاً لمتهميْن اثنيْن بالتنسيق مع إدارة شرق دارفور، وأسفر الكمين عن ضبط المتهمين وبحوزتهما عدد 9450 حبة ترامادول بنقطه تفتيش الحمادي في ولاية جنوب كردفان.

وقال “جرى فتح بلاغ تحت المادة 15/أمن قانون المخدرات والموثرات العقلية في قسم شرطة الدبيبات في مواجهتهم”.

وجدَّدت الإدارة العامة تحذيراتها من المخاطر الصحية التي يتعرض لها المدمن، مثل الإصابة بأمراض الفشل الكلوي والأورام السرطانيه وتليف الكبد والعجز الجنسي الحاد والأمراض النفسية والعقلية وفقاً لتأكيدات الأطباء.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد

        الاعدام الفورى فى الميدان لكل من يقبض عليه متلبسا بالتجارة فى المخدرات لو طبقوه فى واحد ستختفى الظاهرة

        الرد
      2. 2
        Abu faris

        تجار المخدرات دمروا الشباب تدميرا ويعملون في أمان تام لأنهم يأمنون العقوبة , وتاجر المخدرات أسوأ بكثير من القاتل , لأن القاتل ربما يقتل فرد أو فردين ثم ينتهي الأمر بقتله , أما تاجر المخدرات فقد يقتل جيلا بأكمله وعادة يكون وراءه جيش جرار في تحريك وتوزيع المخدرات , ولذلك فإن تاجر المخدرات أقل عقوبة له يجب أن تكون القتل ولكن قبل ذلك يجب أن يتم القبض على كل من يقف معه في هذا العمل الإجرامي المدمر , أما أن يتم القبض ليتم الحكم عليه بعدد من سنوات في السجن فهذه طامة كبرى لأنه من ناحية يشجع غيره على الاستمرار كما أن عمله لن يتوقف وسيقوم به جيشه لحسابه حتى الأفراج عنه أو حتى يتمكن من الهرب والمغادرة إلى دولة أخرى ….. المهم الردع الردع لأن المخدرات مصيبة كبيرة …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *