زواج سوداناس

حمدي: احتياطي السودان من العملة الصعبة يكفي (4) أشهر



شارك الموضوع :

اشتكى الخبير الإقتصادي، وزير المالية الأسبق عبد الرحيم حمدي، من عدم وجود احصائيات رسمية، وشدد على أن اعلان احتياطي البلاد من العملة الصعبة حق كفله القانون، وقدر في الوقت ذاته أن الاحتياطي منها يكفي (4) أشهر، ودلل على ذلك بلجوء الحكومة الى شراء البترول بالعملة المحلية، وحذر من خطورة ذلك لأنه يؤدي الى تسريب وصفه بالخطير للعملة.

وقال حمدي في منبر مركز طيبة برس أمس، (لجأت الحكومة الى شراء البترول بالعملة المحلية)، وكشف عن تفاصيل صفقة واحدة تم فيها اعتماد واحد بتكلفة 140 مليار جنيه مع بنك الخليج.
واعتبر وزير المالية الأسبق أن مشكلة المعلومات مشكلة حقيقية، واضاف (نحن نعيش في عالم لا تحكمه أية حقائق، وهي واحدة من الأخطاء المستمرة، وفي اليوم الواحد نقرأ إحصائية واحدة من ثلاث جهات).

ولفت حمدي الى أن البنك المركزي غير محصن من الضغوط، وذكر (يستجيب للضغوط، وبدلاً عن ذلك أفضل أن نعتمد على السياسات الحرة لفتح الاستثمار).
وانتقد وزير المالية الأسبق مباهاة المؤتمر الوطني بالصمود في وجه الحصار الإقتصادي، وقال (نحن لم نُحبس من الأموال، ولم تكن هناك بطولة قاومنا فيها كأننا نصارع فيها بالسيوف والأناشيد، نحن اتجهنا شرقاً)، إلا إنه عاد ليوضح أن الحصار أخذ منحى وصفه بالمزعج خلال العامين الأخيرين بعد ما استهدف التحاويل فتسبب ذلك في سوء الوضع.

ورأى حمدي أن أمريكا ليست لديها صفة قانونية لتنفيذ الحصار، وإنما تستخدم المقاصة بنيويورك لتوقيف الدولار المتوجه للسودان عندما يمر بها، وتابع (استخدمت الإرهاب والابتزاز).

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو عبادة

        في حد سألك عن احتياطات البلد من النقد الاجنبي ؟ ولا المسألة تخريب واثارة غلاء ؟

        الرد
      2. 2
        ادم موسى ادم

        قلنا مرارا وتكرارا بان مشكلة السودان في احفاد الغزاة المجرميين من اشكال حمدي لا يرجى منهم خير. هذا المجرم هو مهندس واول من طبق سياسة التحرير وورط الشعب السوداني والآن وقف مسرورا يضحك ويتبرأ من فعلته النكراء وطبق وصية اجداده الغزاة المجرميين . ولاسف هؤلاء يدخلون الحكومات السودانية في أعلى المناصب ويخربون الاقتصاد ويضعون السم في الدسم
        وهذه هي وصية اجدادهم الغزاة من الدفتردار الي سلاطين.
        ضعوا السودانيين الوطنيين في المواقع الدستورية من امثال المرحوم د. عبدالوهاب عثمان رحمة الله عليه. اطردوا احفاد الغزاة من اشكال حمدي وكما يقول المثل السوداني العرق دساس.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *