زواج سوداناس

ﺃﺧﻄﺮ ﻭﺃﺫﻛﻰ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺘﺨﺬﻩ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺿﺪ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ



شارك الموضوع :

ﻳﺨﻄﺊ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺤﻠﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﺧﻄﺄ ﺑﺎﻟﻐﺎً ﺣﻴﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺻﺪﺭﺕ ﻋﻨﻬﺎ ﺭﺩﺓ ﻓﻌﻠﻰ ﻏﺎﺿﺒﺔ ﺑﺘﺠﻤﻴﺪ ﻋﻤﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻮﻛﻞ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺸﺄﻥ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺘﺄﻧﻰ ﻓﻲ ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺃﻱ ﻣﻮﻗﻒ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻱّ ﻣﺘﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺻﺪﺭﻩ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺑﺘﺠﻤﺪﻱ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻟﻤﺪﺓ 3 ﺃﺷﻬﺮ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺍﻥ ﻳﺪﺭﻙ ﺍﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﺗﺴﻢ ﺑﻘﺪﺭ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺸﺒﻪ ﺍﻟﻨﻘﻼﺕ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﺸﻄﺮﻧﺞ ﻭ ﺇﺟﺒﺎﺭ ﺍﻟﺨﺼﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﻣﺤﺪﺩ.

– ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺭﺩﻧﺎ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ، ﻓﺈﻥ ﺍﻷﻣﺮ ﻳﺒﺪﻭ ﻭﺍﺿﺤﺎً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ : ﺃﻭﻻً، ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭ ﻓﻰ 12 ﻳﻮﻟﻴﻮ 2017 ﻡ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﻤﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﻤﺲ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺃﺻﺪﺭﻩ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ، ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻓﻘﻂ ﺃﺿﺎﻑ ﻟﻤﻬﻠﺔ ﺍﻟـ 6 ﺃﺷﻬﺮ ﺗﻠﻚ، ﻣﻬﻠﺔ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻗﺪﺭﻫﺎ 3 ﺃﺷﻬﺮ.

– ﻭﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﻤﺲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻁ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ؛ ﻓﺈﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺟﺪﺍ ﺃﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﺎﺟﺔ ﻗﻂ ﻷﻱ ﺗﻔﺎﻭﺽ، ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻓﺤﻴﻦ ﻳﻘﺮﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﺤﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻟﻤﺪﺓ 3 ﺃﺷﻬﺮ ﻛﻤﺪﺓ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﺪﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﻢ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻤﻬﻠﺔ ﻟﻬﺎ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ – ﺑﺬﻛﺎﺀ – ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﺠﺎﻧﺐ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻬﻠﺔ ﺍﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺨﺼﻜﻢ ﺃﻧﺘﻢ، ﺍﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺸﺄﻥ ﺧﺎﺹ ﺑﻜﻢ، ﻭﻟﻴﺲ ﺷﺄﻧﺎً ﻳﺨﺺ ﺍﻟﻄﺮﻓﻴﻦ، ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻋﻠﻘﻨﺎ ﺍﻭ ﺟﻤﺪﻧﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻨﺎ ﻷﻧﻨﺎ ﻟﺴﻨﺎ ﻣﻌﻨﻴﻴﻦ ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻣﻨﺎ.

– ﺛﺎﻧﻴﺎً، ﻗﺮﺍﺭ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻬﻠﺔ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺃﻳﻀﺎً ﻟﻢ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ، ﺃﻱ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﺃﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﻥ ﻳﻔﻲ ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ ﺯﺍﺋﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟـ 5 ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻓﺎﺓ ﻭ ﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ -ﺃﻳﻀﺎً ﺑﺬﻛﺎﺀ ﻭﺍﺿﺢ – ﻳﻐﻠﻖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺄﺗﻲ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺑﻤﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﻘﻴﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﻭ ﺇﻃﺎﻟﺔ ﺃﻣﺪﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ، ﻓﻘﺪ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺣﺪﺍً ﻓﺎﺻﻼً ﻣﺎﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻭﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﻭﻭﺿﻊ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﺧﻴﺎﺭ ﻭﺍﺣﺪ، ﺇﻣﺎ ﺃﻥ ﺗﺮﻓﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺍﻧﻘﻀﺎﺀ ﻣﻬﻠﺔ ﺍﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﺑـ 3 ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺇﻣﺎ ﺍﻥ ﺗﻌﻮﺩ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﺎﻃﻠﺔ ﻭﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻒ.

– ﺛﺎﻟﺜﺎً، ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻭﺣﺪﻩ ﻭﻛﺄﻧﻲ ﺑﺎﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﺍﻥ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻰ ﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺒﻌﻮﺙ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ‏( ﺑﺮﻧﺴﺘﻮﻥ ﻟﻴﻤﺎﻥ ‏) ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﻊ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺇﻧﻪ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﻬﻠﺔ ﺍﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺨﺺ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺪﺭﺱ ﺑﺎﻟﻘﺪﺭ ﺍﻟﻜﺎﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺟﻴﺪﺍً ﻭﻟﻴﻤﺎﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻭﺃﺳﻠﻮﺏ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻓﻮ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ.

– ﺭﺍﺑﻌﺎً، ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﺛﺒﺖ ﺃﻳﻀﺎً ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﺍﻧﻪ ﻳﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺑﻨﺪﻳﺔ ﻭ ﻟﻴﺲ ﻣﺘﻮﺳﻼً ﻭﻣﺘﺴﻮﻻً، ﻫﻮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﻋﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻭﻻ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺇﻣﻼﺀﺍﺕ ﺃﻭ ﺧﻀﻮﻉ، ﻭﻫﺬﻩ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺍﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﺇﺩﺭﺍﻛﻬﺎ ﺇﺫ ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺧﺎﺿﻌﺎً ﻟﻮﺍﺷﻨﻄﻦ ﻃﺎﺋﻌﺎً ﻟﻬﺎ ﻷﺧﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻩ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﻳﺘﻜﺒﺪ ﺃﻳﺔ ﻣﺸﺎﻕ ﺃﻭ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ .

– ﺧﻼﺻﺔ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺍﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻟﻴﺲ ﻗﺮﺍﺭﺍً ﻏﺎﺿﺒﺎً، ﺇﺫ ﺍﻧﻪ ﻭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻜﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﺯﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻭﺟﻌﻞ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ.

بقلم
أسد البراري

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        طارق

        دائما اسميك نعامة البراري
        لو كان حديثك صحيحا لماذا القاصي والدااني في السودان يربط نهضته برفع العقوبات.
        خلبك من الكلام الفاضي الضيعنا ٢٠ سنة لما كنتوا بتقولو امريكا لمي جدادك
        ههه
        شر البلية ما يضحك

        الرد
      2. 2
        Osama

        العيب في الإنقاذ وليس في الحصار لو كل اموال العالم ضخت في السودان برضوا نفس الحال ونفس الهرج والتخبط وسوء الاداراة وفساد الذمة والاخلاق
        مادام هنالك فساد ومفسدين ومتسترين ولصوص وقتله
        يترفهون وينعمون وفوق لي القانون …

        الرد
      3. 3
        mmm

        غريبه اهل السودان يطلعون الرجل الفاشل بطل قومى وهو ما جلب للسودان الخزى والعار رجل عنده تضارب فى الافعال والاقوال مره ضد انقاص حصه مصر من ميه النيل ومره هحمي سد النهضه مره العلاقات مع مصر اقوى من ان تصل لحرب ومره سنحرر حلايب وبقاله عشرين سنه محدش فاهم هو عاوذ ايه قالها مبارك بشير لا يملك قرار وانسان متخبط فكيف اتعامل مع شخص هكذا رجل هو سبب الاساسى فى حظر يا اخى اترك الحكم وامشى وحظر كان اترفع من على بلدك دائما حكام العرب يدسون على شعوب من اجل الكرسى

        الرد
        1. 3.1
          شرق النيل

          كل البلاوي الواقعة على السودان منذ استقلالنا عن بريطانيا وحتى اليوم سببها مصر لاغير . فمصر لاتريد سودانا قويا مستقلا بقراره

          لتضمن مصالحها وخصوصا مياه النيل . فمصر العدو الأول لكل حكم ناجح في بلادي فقد عادت الديمقراطيات وسلت لسانها على

          الإمام الصادق حينما كان رئيسا لحكومة الديمقراطية الثانية واتهمته بتحريض السودانيين على فريق كرة القدم المصري !!

          مصر يعجبها الفساد الإداري والمالي الواقع الأن في السودان وكل ما يظهر السودان ضعيفا . مصر تدعم دولة الجنوب لخلق مشاكل

          وإشغال السودان في حدوده الجنوبية.مصر لها وجود في أرتريا لصنع تمردا جديدا في الشرق .مصر ترسل بلطجيتها إلى داخل حدودنا الشمالية

          لنهب المعدنين التقليديين وسرقة ممتلكاتهم وسحبهم إلى داخل مصر وحبسهم بإدعاء دخولهم أراضيها وماأكذب منهم على

          وجه الأرض وليت الخواجات يعلمون!! فمصر منصبة نفسها عينا للغرب على السودان. ومن منا لايعرف يوسف والي وصفوت

          الشريف اللذان كانا مسئولين عن ملف السودان لدى الاستخبارات الأمريكية!! وليت الأمريكان يعلمون !!

          الرد
      4. 4
        زول

        حفظ الله الريس فهو يملك من الحنكه والخبره السياسيه الكثير , ويعرف تماما كيف يستفيد من اخطاء الاخرين , فهو بقرار تجميد لجنه التفاوض وضع امريكا خيار واحد وعدم المقدره لاضافه المزيد من الضغوط وشروط الابتزاز كذلك منع الوكلاء الاقليمبن المتربصين به من الاصطياد في الماء العكر !! السودان استوفي الشروط ….. فاما الرفع او الهروب لامام ,,,

        الرد
      5. 5
        عبدالفتاح

        ﺭﺍﺑﻌﺎً، ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﺛﺒﺖ ﺃﻳﻀﺎً ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﺍﻧﻪ ﻳﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺑﻨﺪﻳﺔ ﻭ ﻟﻴﺲ ﻣﺘﻮﺳﻼً ﻭﻣﺘﺴﻮﻻً، ﻫﻮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﻋﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻭﻻ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺇﻣﻼﺀﺍﺕ ﺃﻭ ﺧﻀﻮﻉ، ﻭﻫﺬﻩ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺍﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﺇﺩﺭﺍﻛﻬﺎ ﺇﺫ ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺧﺎﺿﻌﺎً ﻟﻮﺍﺷﻨﻄﻦ ﻃﺎﺋﻌﺎً ﻟﻬﺎ ﻷﺧﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻩ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﻳﺘﻜﺒﺪ ﺃﻳﺔ ﻣﺸﺎﻕ ﺃﻭ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ .
        تعقيب على الكلام ده
        اتفاقيات نيفاشا وانفصال الجنوب كانت الوعود من قبل الادارة الامريكية شنو للحكومة السودانية وقتها

        اصلا سبب العقوبات زاتو شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      6. 6
        محمد احمد

        *💥إستطاع موضوع تصريحات الوزير اياهو يلهى الناس عن:::
        *1. الكوليرا وفتكها بالمواطن..*

        *2. إرتفاع الاسعار والتضخم وارتفاع سعر الدولار..*

        *3. الامطار ومايترتب عليها من صرف صحي و استعدادات وغيرها..*

        *4. مشكلة المواصلات..*

        *5. تمديد العقوبات الامريكية..*

        *6. ازدياد قتلى القوات السودانية في اليمن..*

        *7. موقف السودان المخزي تجاه أزمة الخليج.*

        *8. إرتفاع تكلفة الحج..*

        *9. أزمة العائدين للوطن..*

        *

        الرد
      7. 7
        مسلم

        انَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بعث سريَّةً قِبلَ نجدٍ فاعتصم ناسٌ بالسُّجودِ فأسرع فيهم القتلَ ، فبلغ ذلك النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأمر لهم بنصف العقْلِ وقال : أنا بريءٌ من كلِّ مسلمٍ يقيمُ بين أظهُرِ المشركين قيل : لم يا رسولَ اللهِ ؟ قال : لا تُرايا ناراهما

        الرد
        1. 7.1
          شرق النيل

          الصحيح:
          روى أبوداود والنسائي عن جرير بن عبيدالله رضي الله عنه قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى خثعم فاعتصم

          ناس منهم بالسجود،فأسرع فيهم القتل قال:فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأمر لهم بنصف العقل وقال:(أنا برئ من كل مسلم

          يقيم بين أظهر المشركين) قالوا يا رسول الله لم؟ قال:(لاتراءى ناراهما) رواه مسلم والترمزي

          الرد
      8. 8
        ود الكجر

        الرد علي صاحب المقال المصري المسمي نفسو mmm الموضوع ما بخصك ولا يخص الشعب المصري ليه تحشر انفك هي دي انحشاراتكم في اشياء لا تعنيكم وخلتكم مكروهين في العالم

        الرد
      9. 9
        Osama

        الي ود الكجر المدعوا mmm من زباله الاقباط الفاقد التربوي وهو من القائلين بانه دخل الاسلام حديثا علي حسب. قوله سابقا في احدي تعليقاته ..
        كذلك يوجد احدهم ويدعي الأسيوطي والحمدالله ليهو مده
        مختفي وهو اكيد موجود في طابور الجمعيه لي الحصول
        علي المواد التمونيه كما يوجد احدهم(.. اسمه صابر)… ونفس الجهل والصفاقه والتفاهه والانحطاط ( عايش في السودان ونصف سوداني بس راضع من ثدي عاهرة ….
        ومن البدون ( المواليد ) تغير قليلا عن كتاباته
        المتواضعة وأصبح يشارك في الرأي وهو يتخفي
        بي عده أوجه . علي حسب شغل صبيان مخابرات جيش الكفته من قوادين وطباليين وتجار عده في الأحياء
        (وهذا لي التوضيح )

        الرد
      10. 10
        Abu Muiz

        “ﺃﺧﻄﺮ ﻭﺃﺫﻛﻰ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺘﺨﺬﻩ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺿﺪ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ” كلمة “ضد” دي ظريفه والله في استخدامها لنظام متظلم. هل هنا أدني مقارنه ما بين امريكا والسودان حتي نطلق عليهما الضدان. نظام وليس دوله يتوسل لدرجة الانبطاحة وتقولي ” ضد” راجع كلامك ده.

        الرد
      11. 11
        ِAbu Muiz

        ينصر دينك يا أسامه لخصت المشكلة في بضع كلمات.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *