زواج سوداناس

الخرطوم : أزمة الوقود نتيجة صيانة “ضرورية” وتنتهي خلال ساعات



شارك الموضوع :

شهدت الخرطوم أزمة بنزين حادة نتج عنها تكدس عدد من السيارات في محطات الوقود خلال عطلة عيد الأضحى، فيما أرجع مصدر بوزارة النفط انعدام البنزين إلى وجود صيانة غير دورية وصفها “بالضرورية”، لمصفاة الجيلي، شمالي الخرطوم، والتي تمد المحطات بالوقود.

وقال مصدر في وزارة النفط والغاز لـ”العربي الجديد”، إن أزمة الوقود سوف تنتهي خلال الساعات المقبلة، بعد أن شارف مهندسو الصيانة الجزئية للمصفاة على إنهاء عملهم.

من جهته، قال الدكتور الفاتح عثمان، الخبير الاقتصادي، لـ”العربي الجديد”، إن أزمة الوقود تتكرر دون حجة واضحة، مشيرا إلى أن “أزمة نقص الوقود ليس لها علاقة بالمصفاة، ولكن تضاعف الطلب بسبب السفر خلال عطلة العيد إلى الولايات وثبات الكميات التي لم تتم فيها مراعاة الطلب المتزايد، خلقا فجوة بين العرض والطلب”، متوقعا أن تنفرج الأزمة عقب عطلة العيد.

وأرجع الفاتح الأزمة إلى غياب متابعة المسؤولين للطلب المتزايد بسبب إجازة العيد، مؤكدا أن هناك تقصيرا كبيرا يجب أن يحاسب عليه المسؤولون.

وتعود الأزمة أيضا إلى قرار وزارة المالية برفع أسعار الوقود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وإلزام محطات الوقود بالدفع مقدما للحصول على حصتها من مستودعات الوقود، ما دفع بعضهم للإحجام عن سحب حصتهم المقررة لهم أو جزء منها، حيث رأوا في ذلك تجميدا للمبالغ التي يمكن أن توظف في تجارة أخرى.

وقررت وزارة المالية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي زيادة أسعار الوقود بنسبة 30% بعد أن قللت جزئيا دعم الوقود والكهرباء، ما أدى الى رفع سعر لتر البنزين إلى 6.17 جنيهات والجازولين إلى 4.11 جنيهات والكيروسين بواقع 18.8 جنيها للغالون الواحد.

ويصدر السودان لإثيوبيا حوالي 12 ألف طن سنويا من البنزين، وفقا للبرتوكول الموقع بين الجانبين منذ العام 2011.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Sabir

        ليست ( هنالك ) صيانة ولا يحزنون ..
        أدناه..
        ما كتبناه..
        من قبل ..
        ..
        ..
        ((( Sabir | تم إضافته في سبتمبر 3rd, 2017
        حتى ( عند ) وفرة الوقود ( هنالك ) إشكاليِّة دائماً تحدث في ( العُطَلْ ) والإجازات ..
        إصرار شركات ( الوقود ) على توريد قيمة الوقود المستلمة بواسطة الطلمبات ( نقداً ) أو بشيك معتمد ( و ) عدم البيع على الحساب ( أو ) قبول شيكات عاديِّة ( يجعل ) مسألة التداوَّل ( و ) التناوُّل ( فيها ) الكثير من الربكة ( كما ) يحدث هذه الأيام .. )))

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *