زواج سوداناس

“تصريح مثير” من كيليان مبابي



شارك الموضوع :

كشف لاعب نادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم، كيليان مبابي، أن أولويته كانت البقاء مع موناكو، إلا أن حصول “أحداث” معينة لم يكشفها غيرت رأيه، وذلك خلال تقديمه رسميا من قبل ناديه الجديد.

وانضم مبابي (18 عاما) هذا الصيف إلى سان جرمان من موناكو بطل الدوري الفرنسي الموسم الماضي، على سبيل الإعارة لموسم واحد وخيار شراء نهائي تقدر قيمته بـ180 مليون يورو، ما سيجعل منه ثاني أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم بعد البرازيلي نيمار، المنضم إلى النادي نفسه من برشلونة الإسباني قبل أسابيع مقابل 222 مليونا.

وأوضح مبابي، ردا على سؤال عن سبب اختياره لنادي العاصمة: “لأكون صريحا معكم، بعدما أنهيت الموسم الماضي مع موناكو، كنت أريد الاستمرار مع فريق الإمارة الفرنسية. التقيت رئيس باريس سان جرمان وقلت له أنني أعطيت الأولوية لموناكو”.

وأضاف: “جرت أحداث معينة جعلتني أغير مساري. ناقشت الموضوع مع عائلتي واتخذت قرار الانضمام إلى باريس سان جرمان”، مؤكدا أنه “من دواعي سروري الانضمام إلى أحد أفضل الأندية في العالم”.

ورأى مبابي، الذي يعد من أبرز المواهب الصاعدة في أوروبا، أن ناديه الجديد “طموح جدا ويتمنى أن يصبح الأفضل. هو لا يكتفي بتمني ذلك، وهذا مهم بالنسبة إلي. كذلك، كنت أمني النفس بعدم مغادرة فرنسا بعد 6 أشهر فقط في دوري الأضواء، كما أنني كنت عازما على العودة إلى المدينة التي ولدت فيها”.

ورفض مبابي الدخول في تفاصيل ما جعله يغير رأيه، ويرحل عن موناكو بعد موسم واحد فقط مع فريقه الأول، مؤكدا أنه سيتحدث عنها “في الوقت المناسب. أعلم أن الكثير من الناس يطرحون التساؤلات وهذا منطقي نظرا للتطورات الكثيرة، التي شهدها هذا الصيف. حاليا، الوقت مناسب فقط للحديث عن باريس سان جرمان”.

وردا على سؤال عن تعامله مع التغطية الواسعة التي نالها انتقاله، لاسيما أنه لا يزال يافعا، أجاب: “عائلتي والمدربون الذين ساهموا في نشأتي، قاموا بتحضيري لكل الاحتمالات. أنا هنا أمامكم وكل الأمور تسير على ما يرام، لكنني عشت أوقاتا صعبة لكي أصل إلى هنا”.

وتابع: “أصل إلى هنا مع السجل الأضعف في غرف الملابس، لذا يجب أن أجعل نفسي صغيرا جدا وأبدأ بالتعلم. اللاعبون الآخرون فازوا بغالبيتهم بكل البطولات، ما يجعل التجربة غنية جدا”.

سكاي نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *