زواج سوداناس

علماء النفس ينصحون.. 6 طرق لتكون أكثر دعما لمن حولك



شارك الموضوع :

يحتاج إليك من يهمك أمرهم من المحيطين بك، بخاصة إذا كانوا يمرون بفترات صعبة في حياتهم، سواء بعد تجربة مأساوية أو تحطم مفاجئ لعلاقة ما.

وفي أوقات أخرى، قد لا يحتاج أحباؤك حتى إلى المساعدة، ولكن قد يحتاجون على الأقل لبعض الدعم والتشجيع، وفقاً لما نشره موقع “كير2” المعني بالشؤون الصحية والنفسية.

ومن المعروف أن تلقي الدعم الاجتماعي هو واحد من أفضل الطرق وأكثرها فعالية للتعامل مع الإجهاد. ويعتبر الأشخاص، الذين يدركون أنهم يتلقون الدعم، أنفسهم على الأرجح أكثر سعادة، وأنهم قد يعيشون عمراً أطول من أولئك الذين لا يتلقون الدعم.

وتوصلت دراسة أجرتها كريستين مارساك، من جامعة إيسترن ميشيغان، وبريثي صامويل، من جامعة ولاية واين، إلى أهمية دور الدعم الاجتماعي في العمل على تخفيف العبء والحزن وتحسين نوعية الحياة، وذلك من خلال عدة توصيات.. وهي:
1.كن متاحا للاستماع

يجب أن تُشعر الشخص الذي يهمك رعايته أنك على استعداد للاستماع له ولمشاكله، من دون إبداء النقد الذي قد يزيد من متاعبه أو يسبب له التوتر.
2. كن متاحا للمشورة

عندما يتم الاتصال بك للحصول على مساعدة، وتقديم المشورة يمكن أن تثبت أنك مستعد للمساندة بشكل تام. إن استعدادك لتلبية طلب المساعدة أو المشورة، عندما تطلب منك، سوف تساعد على أن تجد نصيحتك أذنا صاغية.
3.إظهار الحب والمودة

يكفي فقط في بعض الأحيان أن تكون قادرا على أن تُشعر الشخص، الذي تهتم به، بأن هناك إنساناً معنياً بمساعدته ليعبر الأوقات الصعبة ويتخطى الأزمات. ويتجلى ذلك من خلال التعبير عن مشاعر الحب والمودة.
4. تقديم الدعم اللوجيستي

هذا الأمر يحتاج إلى أن تكون قادراً على القيام به بنفسك، ولذا فإذا كنت تعيش على مسافة ما بعيدة عن الفرد الذي ترغب في دعمه، فسيتطلب ذلك قيامك برحلة إلى هناك كل بضعة أشهر للقيام برفع الأشياء الثقيلة في جميع أنحاء المنزل، أو بمجرد المساعدة في بعض الخدمات اللوجستية وقضاء المشاوير.
5. دعم صنع القرار

إن الشخص الذي يهمك قد يكون في احتياج لوضع خطط تتطلب أكثر من مجرد استماع لإبداء الرأي أو المشورة. فالمساعدة في اتخاذ القرار يمكن أن تعطي للشخص الذي تعني به منظوراً متوازناً أكثر مما لو كان يتخذ ذلك القرار بمفرده.
6. كن جديراً بالثقة

تظهر دراسة مارساك وصموئيل أن نوعية الدعم الذي تقدمه يمكن أن يُحدث فرقا كبيرا إذا ما كان مدعوما بالثقة.

فالأهم من تقديم الصداقة هو أن تكون جديرا بثقة الشخص الذي وثق فيك وأطلعك على أسراره ومشاكله.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *