زواج سوداناس

القائم بأعمال السفارة الأمريكية يزور منزل الدكتور مضوي ابراهيم



شارك الموضوع :

نشرت صفحة السفارة الأمريكية بالخرطوم يوم الأحد خبراً عن زيارة لأحد السودانيين المفرج عنهم قبل فترة وكتبت (زار القائم بأعمال السفارة الأمريكية استيفن كوتسيس مؤخرا منزل المدافع البارز عن حقوق الإنسان في السودان الدكتور مضوي ابراهيم آدم ، الذي أحتفل بعيد الأضحي مع عائلته بعد الافراج عنه).

وأضافت صفحة السفارة الأمريكية بحسب ما نقل عنها محرر النيلين (تعتبر الولايات المتحدة الإفراج عن الدكتور مضوي وإطلاق سراح أربعة من نشطاء حقوق الإنسان آخرين خطوة إلى الأمام من قبل حكومة السودان بشأن حقوق الإنسان. ونرحب أيضا بالإفراج عن ثمانية آخرين في 4 سبتمبر بكفالة).

وأضافت السفارة (تدعو الولايات المتحدة حكومة السودان إلى البناء على هذه الإجراءات الإيجابية وضمان حماية جميع الحقوق السياسية والإنسانية لجميع السودانيين).

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الشيخ

        عالم تخاف ما تختشيش ههههههههههه
        هسه تلقى ناس الأمن زعلانين زعل ….
        سيدي بي سيدو ههههههههههههههههههههههاااااااااااي

        الرد
      2. 2
        واحد ساي

        ونحن نطالبكم بالإفراج عن الأبرياء ف غوانتنامو

        الرد
      3. 3
        جنرال💡

        لو ما الحكاية فيها امريكا كان التوقيع سيكون ريم منصور بدلا عن معتصم السر و كان الموضوع سيكون ملابس البنات
        حفظنا حركات الجداد الالكتروني
        بالمناسبة السعودين لقطو مصطلح الجداد الالكتروني بس عندهم اسمه الذباب الإلكتروني

        الرد
      4. 4
        سامي أدم

        لو الحكومة الأمريكية حريصة على المواطن السوداني ما كان فرضت عليه حصار 20 سنة , الحصار لم تتضرر منه الحكومة بل الشعب هو الذي دفع الثمن وما زال !!!
        فكيف يهتمون بشخص واحد وينسون أكثر من 30 مليون ؟؟؟

        الرد
      5. 5
        قدورة

        الحبش شنو؟؟؟؟

        الرد
      6. 6
        أبو أنس

        والله صحى الحبشيات شنو الجالسين فى الصورة مع الأمريكى هههههههههههههههى
        ولا دى الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههى

        الرد
      7. 7
        عارف

        كيف يرضى هذا الرجل لمحارمه أن يجلسن بهذه الصورة مع الأجانب ؟ أين النخوة أين الرجولة ؟ إذا لم تستح فاصنع ما شئت ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *