زواج سوداناس

إسماعيل يس يرد على محمد رمضان: «أنا في ستين داهية لكن المهم بلدي» (حوار تخيلي)



شارك الموضوع :

في حوار أجرته «المصري اليوم» مع الفنان محمد رمضان، نشر بتاريخ 2 سبتمر 2017، على صفحاتها، وجه الفنان انتقادا وهجوما على أفلام الفنان الراحل إسماعيل يس والتي تناولت الجندي المصري في قالب كوميدي، قائلا: «الراحل إسماعيل يس أكثر نجم يضحكنى فى العالم، لكنى لا أحب أن نصدر صورة أن الجندى المصرى وهو يقع منه (القايش)، ويركب فوق مروحة الطائرة بالعكس، فهذا منظر غير لائق».

أحدثت التصريحات جدلاً واسعًا بين جماهير السينما والنقاد، وخرج الفنان محمد رمضان محاولاً تبرير تصريحاته، لكن ماذا لو كان إسماعيل يس نفسه حيًا وقادرًا على مواجهة هذه الانتقادات بنفسه؟

في حوار تخيلي، تبنى «المصري لايت» الفكرة، بتصور ردود أفعال النجم الكوميدي الراحل إذا كانت أمامه فرصة التعليق على تصريحات الفنان الشاب محمد رمضان، من وحي لقاءٍ سابق أجري معه في برنامج «جرب حظك»، وحكايات ذكرت في صفحات كتاب «الملك والكتابة»، للكاتب محمد توفيق، وأحداث فيلم «إسماعيل يس في الجيش»، لتكون إجابات الفنان الراحل على أسئلتنا من سياق جمل استخدمها بالفعل في حوارات أجريت معه.

ما هو ردك على هجوم الفنان محمد رمضان على أفلامك في الجيش؟

دائما المشاكل حولي منذ أن دخلت رجلي الفن، لكن أحب التمثيل، والحمد لله أنا لم أفعل شئ يضر أحد وبالتالي لا يتخلى عني الله أبدًا، والدليل حب الناس، فلو كنت أسأت للجيش الوطني الذي ترتبط به قلوب المصريين ما كانوا وقفوا بجانبي وأحبوني.

كيف ترد على اتهامك بالإساءة للبدلة العسكرية؟

لو كنا نقصد الإساءة للجيش ما كانوا مدوا لنا يد العون في جميع أفلامنا، فنحن في بداية أي فيلم نوجه الشكر للقوات المسلحة بضباطها وقيادتها فلولاهم ما كنا أظهرنا الفيلم بهذا الشكل، كما أن الزعيم جمال عبدالناصر حضر بنفسه افتتاح فيلم «إسماعيل يس في الجيش» بتاريخ 10 يناير 1955 داخل دار سينما «ديانا» في وسط البلد، بدعوة من صاحب شركة الهلال للإنتاج السينمائي، وحضر أيضًا العرض قادة الثورة وكبار الشخصيات ومنهم المشير عبد الحكيم عامر.

إسماعيل-ياسين-2

يتهمك رمضان تحديدًا بأنك قدمت شكل الجندي غبي ويركب على الطائرة؟

كان الغرض من أفلامنا عن الجيش هو محاولة جذب الشباب للتجنيد، وهو أمر واضح من فيلم «إسماعيل يس في الجيش» بداية من تلقي بطل الفيلم، صبي شيخ الحارة (زكي عباس أبوالنواس) إستدعاءً للتجنيد هو و(عبد السلام النابلسي) و(عبد الغني النجدى) و(حسن اتلة) ويجد كل منهم صعوبة في تنفيذ الأوامر التي تعطى لهم في الجيش، ومن هنا تنشأ الكثير من المواقف المضحكة، إلا أنهم في نهاية العمل يتعلقوا بالجندية وينشأ لديهم حب الجيش، وهو الهدف، حيث أظهرنا جانب من الشباب المتساهل الذي لا يعرف قيمة بلده وعسكريته حتي يتحول إلى مجند حقيقي وملتزم، بجانب إظهار أن فترة التجنيد علاقة محبة وأخوة بين الضباط والجنود كما حدث في أغنية «سلّم علي».

هل تقديمك للجندي في قالب كوميدي هدفه تحقيق النجاح الجماهيري والمادي في شباك التذاكر؟

أنا لا أكسب من هذه الشغلانه، ولكن كان يهمني تقديم عمل للبلد وطني وقومي، «أنا زي بعضه في ستين داهيه ولكن كان الأهم بلدي والناس».

لماذا لم تفكر في الابتعاد عن الكوميديا في هذه الأعمال التي تتناول الجيش؟

شعبي العظيم يحب أن يشاهدني في صورة الإنسان الضاحك، لكن في الحقيقة الفنان له متاعبه ومصائبه وحياته الخاصة إذا عرف بها الشعب سيبكي بدلا منه مائة بالمائة.

ألا تعتقد أن تناول القضايا الجادة في قالب كوميدي يقلل من أهميتها؟

هقولك مثال، مرة كنت أعمل في صالة عندم كنت أقدم مونولوج ووجدت رجل «سكران طينة» فبدأت أقول في المونولوج «أنت جاي سكران ولازم تبطل الحكاية دي».

كان هدفي أن أقول المونولوج يتخلله نصيحة لكن بطريقة لطيفة، وهكذا دائما، من الممكن أن يتخلل أي مونولوج أقدمه نصائح، ومن الممكن أن تكون للنكتة هدف، إلخ إلخ إلخ.

بهذه المناسبة هل يستحضر إسماعيل يس نكتة لها هدف تلخص حالة الهجوم على أفلامك عن الجيش؟

«مرة أنتوني ايدن رئيس وزراء بريطانيا، تعب شوية وراح للدكتور، قاله: معدتي وجعاني يا دكتور، فكشف عليه وقال له: أنت عندك انسداد في القناة الهضمية، فقاله: خليك بقى شاهد على إن جمال عبدالناصر هو اللي سدها».

رسالة توجهها إلى محمد رمضان في نهاية حوارك؟

كل الفنانين إخواني، بس عندي نصيحة أريد أن أقولها له: «مش مهم نجاحك ووصولك إلى القمة، المهم تمسك فيها ولا تنزلش لتحت»، لازم الممثل يحتفظ بمستواه بقدر ما يمكنه في الحياة علشان يعيش مده أكبر، لأن الاحتفاظ بالقمة أصعب من الوصول إليها.

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *