زواج سوداناس

الاحزاب السياسية..هل نضب معينها؟



شارك الموضوع :

اتهامات كثيرة تلاحق الكيانات السياسية في السودان، البعض يلصق بها تهمة (بيع القضية) وآخرون لا يرون فيها غير كيانات تبحث عن مصالح قادتها، وهناك من يراها وقد «هرمت» تنتظر أن يقدم لها الشعب «الحكم» علي طبق من ذهب،، ماذا أصاب أحزاب السودان؟ هل رفعت «الراية البيضاء»؟ هل نضب معينها؟.علي ما يبدو فإن أحزاب السودان قد أصابها داء التكلس الذي يقعد بمريضة لتترك الشعب «يقاتل لوحده»، يواجه الأزمة تلو الأخرى، يفتقد الى أبسط الاحتياجات، يكابد صنوف الحياة دون مساند حتى وصل به الحال لأن «يكفر» بأحزابه . في المقابل توزعت الأحزاب وتفننت وابتدعت أساليب في التقرب من «حظيرة السلطة» حتي تشقق الحزب لأكثر من عشرة؛ من أجل «عيونها»، ومن طرفها لم تبخل السلطة هي الأخرى لتجذب إليها من يقترب وقد ابتدعت أساليبها.والحال هكذا .. بدأ مرض التكلس يتمدد في أوصال الأحزاب لتختفي أو تكاد، وتتراجع برامجها، ولم يعد أمامها من طريق غير «الانتظار» لتتلطف عليها السلطة بصكً لإقامة ندوة أو نشاط، وحتي حقها المنصوص عليه في القانون لا تعرف الطريق لأخذه، ما جعل البعض يقول علناً الخطاب السياسي للأحزاب بعيداً عن أولويات المواطن وواقعه وهمومه. أرجع عضو المكتب السياسي بحزب البعث السوداني محمد وداعة عجز الأحزاب عن الحركة لضيق هامش الحريات بالساحة السياسية ، وعدم وجود برامج لطرحها تتلائم مع الراهن والحديث عن إسقاط النظام الذي تتمسك به أحزاب المعارضة شعار بعيد المنال ، ولن يجد تفاعلاً من الشارع العام، رغم وصوله مرحلة الغليان التي تكفي للاطاحة بعدد من الأنظمة وليس نظاماً واحداً، وأضاف وداعة إن الأحزاب تعاني الانقسامات والتشظي من الداخل مثلما حدث بقوى الإجماع الوطني ونداء السودان، ولا ننسى أن الحراك السياسي العالمي تبدل إذ أن مطالبة الجنائية لزعماء تغيرت ، وانشغلت بقضايا الإرهاب، وقطعاً الوطني افشل برامج المعارضة بحوار قاعة الصداقة ورغم الزخم الكبير ماتزال قضايا وبرامج الأحزاب بعيدة عن مطلب المواطن وبعيدا عن اولوياته، ورسم وداعة صورة قاتمة بعدم وجود أمل في تغيير الأوضاع وتحسينها واحلال السلام، ولذلك لابد من تقديم خطاب يلامس المواطن ونسيان شعار إسقاط النظام ، فالمواطن يريد أن يعيش ويريد من يتحدث في بيئته وتعليمه وعلاجه، وللأسف لم يحدث ذلك حيث تكتفي بالقول (منعونا من إقامة الأنشطة والمؤتمرات) في وقت تقتلع فيه الحقوق، ورهن عضو المكتب السياسي تغير الأوضاع باستعداد الأحزاب لتقديم تضحيات ودماء وأن تتقدم الصفوف عندها سيتحرك الشارع الممثل في المواطن.نشاط مغايرالقيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق قال :إن إسقاط النظام ليس برنامجاً أو نشاطاً حتى تتمسك به المعارضه ، فهو إرادة الشعوب ليس الأحزاب، ولاكتماله يتطلب شروط أبرزها إنحراف السلطة عن طريق الاستقامة ، وهذا موجود نوعاً ما، بجانب استشعار الشعب لذاك الانحراف، بالإضافة لإيمانه بضرورة التغيير وهذه موجودة ولكن الخوف من المآلات يكبح جماح الشعب، ولا أرى تحقيق الشرط الأخير قريب فجزء من الأحزاب انصاع إلى الحكومة بعد دخوله للحوار ، وبالتالي ضعفت الشرارة والإرادة، وفي ذات الوقت هناك هامش حريات لها، وردد عبد الرازق من أسباب السكون عدم وجود مطاردات أو اعتقالات أو استهداف،وما يتم في الأعياد هو سياسة ، ولكن بشكل مغاير يتطبع مع المناسبة، وعن المؤتمر الشعبي قال :إنه ناشط ولكن ليس بالشكل المطلوب، وأتوقع أن يزداد النشاط بعد 6 أشهر من انتخاب الأمانة الجديدة، فمشاركتنا في الحكومة لن توقنا لأنها ليست من برامجنا والهدف منها تأمين مساحة الحريات والعمل الحزبي. أسباب عديدة القيادي بحزب البعث العربي الاشتراكي محمد ضياء الدين قسم أسباب سكون الأحزاب إلى ذاتية متمثلة في ضعف إمكانيات الأحزاب مادياً لذلك تصعب إقامة أنشطتها خارج الدور، أما داخلياً تقيم أنشطة ولكن تحضرها فئة معينة، وأسباب موضوعية كعدم تناول وسائل الإعلام لمؤتمرات المعارضة الصحفية كقضية عاصم عمر، وطلاب الإسلامية وبخت الرضا، وحتى إذا نقلت تنقل على استحياء، والمعلوم أن الأنشطة بالخارج هي التي تستقطب الجماهير وهي أكثر تأثيراً بجانب منعها من الأجهزة القمعية، ويؤكد ضياء الدين على تقديم المعارضة تضحيات من أجل الشعب وتجلت في اعتقالات قياداتها وتوزيع مطبقات والكتابة على الجدران،وعن الاتهام بإقامة أنشطها وفقاً للمتغيرات في الساحة وعملها على ردود الأفعال قال ضياء :إن السياسة فعل ورد فعل ولماذا لانقول :إن ما يفعله المؤتمر الوطني هو ردة فعل لفعل قمنا به،؟ وذلك مقبول، وقطعا الأحزاب لا تدافع عن قضايا شخصية فهي تقف في القضايا السياسية والقومية.خمولنائب رئيس حزب الأمة القومي محمد عبد الله اتهم الأحزاب بالسكون (والنوم في ثبات عميق) بما فيهم الحزب الحاكم، فبعض الأحزاب ترى أنها وصلت بدخولها في حكومة الوفاق الوطني، وأخريات تعطلها الأموال، بالإضافة للمشاكل الداخلية، ولا ننكر أن بعض الأحزاب نشطة ولكن ليس بالشكل المطلوب، ولم تستغل كيانات سكون أحزاب سياسياً بعد دخولها ضمن منظومة السلطة، ولابد أن يستكين الناس لانعدام الحريات والأوضاع الحالية فهناك كيانات لا تريد المواجهة وغير مستعدة لها، وردد عبد الله المطلوب الوقوف مع المواطنين والإحساس بمعاناتهم واقتلاع حقوقهم بجانب تفعيل الأحزاب وعضويتها بالعاصمة والولايات حتى يتبدل الوضع للأفضل.

تقرير:معاوية عبد الرازق
اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *