زواج سوداناس

(قاطعوا) أحمد فتح الله



شارك الموضوع :

عندما حذَّرتُ قبل أشهر الفنان الشاب أحمد فتح الله من مغبة وخطورة ما يقوم به من تصرفات صبيانية وسلوك غير مسؤول، خرج عليَّ الكثيرون وهاجموني بشراسة، مؤكدين أنني أحارب المواهب الشابة واستهدف الإشراقات الشبابية الجديدة، وأذكرُ أن الانتقادات التي تكالبت عليَّ في ذلك الوقت، لم تقتصر على جمهور ذلك الشاب وحسب، بل وصلت إلى زملاء إعلاميين قاموا بالوقوف ضدي ولم يعلموا أنهم في ذلك الوقت قد وقفوا ضد مصلحة ذلك الشاب الذي بات مؤخراً مثيراً (للشفقة) وليس (الجدل).

نعم، صار الشاب أحمد فتح الله خلال الأيام الماضية مثيراً لـ(الشفقة) وهو يراهن على إثارة الجدل لكي يصل إلى القمة، ذلك السلوك الخاطئ الذي يعتقد كثيرٌ من الفنانين الشباب الجدد أنه أقرب طريق للوصول للشهرة، وماعلموا أنه أقرب الطرق التي تؤدي إلى (الافول) وتقود إلى (هاوية النسيان).

ما الذي حدث لذلك الشاب.؟.. ومن الذي أخبره أن ما يقوم به من أفعال، وما ينتج من (فيديوهات مسيئة) سيجعله فناناً جماهيرياً..؟.. ومن هو المسؤول عن ضياع موهبته، ومن الذي خدعه وأوهمه بأن (الإساءة) للناس ستجلب له (الإحسان)؟

صدقوني، التصرفات التي يقوم بها أحمد فتح الله مؤخراً والفيديوهات (المقرفة) التي يقوم بتسجيلها بصورة شبه يومية، أكدت لي تماماً أننا نحتاج وبصورة عاجلة إلى مراجعة أنفسنا، وأن نحكِّم ضمائرنا ونعترف وبصورة مباشرة، بأننا نتحمل جزءً كبيراً من هذه (المهزلة)، وذلك ببساطة لأننا قمنا- بطريقة غير مباشرة- بالترويج للسلوكيات الخاطئة لذلك الشاب، وذلك عبر أخباره التي نوردها عبر صفحاتنا، تلك الأخبار التي تشكل له (دعاية مجانية)، وتجعله يستمر في سلوكياته الخاطئة.

وكما نحن، فالقنوات الفضائية أيضاً تتحمل معنا جزءً من المسؤولية، وهي تفرد المساحات الواسعة لذلك الشاب لكي (يبرطع) داخلها، بالرغم من أن تجربته الفنية لم (تنضج) بعد، ولم تصل إلى المستوى الذي يجعلها قادرة على اقناع المشاهد الحصيف، والذي يميِّز جيداً بين الفنان (الحقيقي) والفنان صاحب (الوزن الكاذب المؤقت).

المجتمع أيضاً يجب أن يتحمل معنا جزءً من المسؤولية، وهو يعلن مؤخراً عن تقبله ذلك الشاب من خلال تعاقد الأسر معه لإحياء حفلات زواجها – بالرغم من المشاكل المتعددة التي ظلت تجنيها تلك الأسر بسبب عدم التزام ذلك الشاب في الحضور في مواعيد الحفل- وبالتالي، مساهمته في افساد ليلة عروسين كانا يرتبان لها لسنوات طويلة، تلك الليلة التي تنتهي بأحزان ودموع بدلاً من أن تنتهي بـ(ابتسامة).!

دعونا اليوم نترك أمر ذلك الشاب ونتحدث عن أنفسنا.. دعونا اليوم نعترف ونقول وبصوت عال إننا كنا (أدوات) استغلها ذلك الشاب ليصل إلى مبتغاه، دعونا اليوم سادتي نقف قليلاً ونصحح مسارنا، وأن نعلن جميعاً عن مقاطعتنا لكل أخبار ذلك الشاب وكل (سلوكياته) كذلك، فلا يوجد أي حل منطقي لانهاء هذا (العبث) الذي يدور الا بـ(التجاهل)، إن لم يكن من أجل مصلحة الفن السوداني، فمن أجل (هيبتنا) و(كرامتنا) التي ظل يمرغها ذلك الشاب بـ(تراب فيديوهاته) كل صباح جديد.

قبل الختام:
قاطعوا أحمد فتح الله.. قاطعوا أخباره في الصحف.. قاطعوا (فيديوهاته المسيئة) ولا تمنحوها أي تعليق أو إهتمام.. قاطعوا ذلك الشاب في تعاقدات حفلاتكم الخاصة فأمر التعاقد معه هو (قنبلة موقوتة) ستدفع ثمنها في النهاية الأسرة التي تقوم بذلك الأمر.. كما يجب أن تقوم الفضائيات (المحترمة) أيضاً بمقاطعته تماماً، وعدم إفراد أي مساحة له، فالفنان الذي يسيء إلى (جمهوره) وإلى الشعب بتلك الطريقة (السمجة) لا يستحق على الإطلاق أن يُمنح (ذرَّة) إهتمام.

شربكة أخيرة:
أنا شخصياً سأكون أول المبادرين لمقاطعة كل ما يتعلق بذلك الفنان، سواء عبر الصحيفة (المحترمة) التي أكتب بها، أو عبر كل الصفحات الاسفيرية الخاصة بي، والتي يبحث جمهورها عن محتوى (محترم) للنقاش والتداول حوله، بينما أتمنى من كل قلبي أن تنجح مبادرة (مقاطعة أحمد فتح الله) وذلك لكي لا يُولد غداً (بندول) جديد يسبب المزيد من (الصداع).!.. (الا قد بلغت.. اللهم فأشهد).

بقلم
أحمد دندش

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        khalid

        موقع النيلين وبالتفاق مع الضعفاء يحاوال التاثير علي امكانياتي وذالك مما يلقاه من دعم من المكتب السوداني في وزارة الخارجية الفرنسية المخصص لهم لمتابعة حالتي ومما يلقونه من دعم اكتروني اما المحصلة هم يعلمونها

        الرد
      2. 2
        ناقد متابع

        منك فقط عرفت ان هذا البندول اسمه احمد فتح الله
        لم اسمعه من الاذاعة القومية المحترمة لأنه صناعة مراهقى الفضائيات وإذاعات الهشك بشكل التى تزدحم بانصاف وارباع الإعلاميين

        الرد
      3. 3
        Osama

        هذا لايصح ان يسمي هذا المراهق بندول لان البندول مفيد إذ إنه يخفف الآلام ويزيل الاوجاع بينما هذا المدعي المراهق يزيد الآلام ويرفع حدة الاوجاع نحمدالله ان عاف اذننا من سماع صوته وعمي ابصارنا عن رؤية حفلاته فهؤلاء كنبته البروز التي لانعرف لها اصل وكيف نبتت . اقف معك مقاطعا كل مايمثل شخصية هذا المراهق

        الرد
      4. 4
        نبيل

        بعد التحية فإن النقد يطالك انت ايضا يا صاحب المقال فقد تجردت من المهنية والرساله الصحفية ذات الطابع الاحترافي في النقد البناء الذي من شأنه اصلاح الاعوجاج الذي اصاب الفن السوداني.

        إن ما قمت به من طلب للقارئ الحصيف بمقاطعة هذا المغني وقد ذكرت تفصيلا تعاقدات الحفلات – والتي غالبا ما تكون مصدر دخل رئيسي للمغني – فإنك بهذا قد طرقت بابا لا يمت للمهنية بصلة، فكان اولى ان تركز نقدك علي الاسلوب الذي اظهره المغني والذي ينعكس سلبا علي خارطة الغناء السوداني ولا سيما أن لهذا المغني جمهور كبير، فاولي لك ان تعطي اكبر اهتمامك في الجوانب النقدية التي تقود الي الارتقاء بالفن السوداني وتطوير شخصية الفنان السوداني ومايليق به من كلمات و وتصرفات من شأنها عكس صورة مشرقة له كفنان وايضا كممثل للغناء السوداني في المحافل الخارجية ولا سيما ان العالم اصبح قرية صغيرة في ظل وسائل التواصل الاجتماعي.

        وللحديث بقية

        الرد
      5. 5
        احمد

        اتفق معك في كل ما كتبته….المقاطعة هي الحل الوحيد للقضاء على هذه الجراثيم…. فنان يسيئ للناس لا يدعى فناناً بل هو مجرد جاهل… نتمنى من الناس تقاطعه حتى لا يأتي اخر ويسيئ لهذا الشعب….
        رحم الله محمود عبدالعزيز الذي كان فناناً انساناً كريماً لا تخرج من فمه اي كلمة سيئة….

        الرد
      6. 6
        وفاق الحويرص

        م عندكم بيهو شقله اخت تنباك ولا غيرو م يخصكم بيهو . غيره وروح شريره. هو م مجنون لمن اضرب ليهو زول بكل وحشيه من دون سبب وانا متاكده انو هو ما عمل كدا . البندول عمرو م يبقي صداع ي حاسدين الداير اقاطعو حر في حياتو والماداير دا زولنا من هنا لي يوم الدين البندول فوق في السماء .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *