زواج سوداناس

تفجّرت الخلافات في المؤتمر الشعبي مبادرة “السجاد” تفشل في انهاء الخلاف بين “الحاج” والترابي



شارك الموضوع :

تفجّرت الخلافات في المؤتمر الشعبي إثر استقالة د. أحمد إبراهيم الترابي، من منصب نائب الأمين العام للحزب. في وقت أفلح فيه القيادي بالحزب الدكتور عمار السجاد في تقريب وجهات النظر بين الترابي والحاج، وقاد مبادرة لاجتماعها أمس، لكن دون تحقيق اختراق في جوهر الخلاف.

إلى ذلك، رفض الأمين العام للمؤتمر الشعبي د. علي الحاج التعليق على خبر استقالة نائبه، وقال لـ”الصيحة” إنه لا يريد أن يتحدث في هذا الأمر.

وبدروه، قال القيادي بالشعبي، د. عمار السجاد لـ(الصيحة) إن الوساطة التي قادها لتقريب وجهات النظر بين الحاج والترابي، قادت إلى جلوسهما، ولكن دون التوصل إلى نتيجة، مشيراً إلى أن اللقاء سادته روح إيجابية، متوقعاً مشاركة الترابي في اجتماعات الأمانة العامة المقبلة.

في وقت نفى فيه الشعبي أن يكون أحمد الترابي قد تقدم باستقالته من منصبه، وأشار إلى أن الأمر لا يعدو كونه إبداء ملاحظات من نائب الأمين العام، بانتظار الرد عليها.

وقالت مصادر من داخل الشعبي إن اسباب استقالة الترابي تنحصر في أربع نقاط قام الترابي بكتابتها وتسليمها لعلي الحاج في خواتيم الأسبوع الماضي، أهمها الخلاف حول مبادرة السلام التي طرحها الأمين العام مؤخراً وقادته للقاء قوى سياسية بارزة، حيث اعتبر الترابي هذه المبادرة تصرفاً فردياً من علي الحاج لأنها لم تطرح على الأمانة العام مطلقاً. بجانب عدم تحمس علي الحاج للمنظومة الخالفة والمطالبة بتجميدها، علاوة على انشغال الشعبي بمبادرة السلام وإهمال شق الحريات، بالإضافة إلى انفراد علي الحاج بإدارة الحزب دون الرجوع لنوابه أو للمؤسسات.

وأوردت “شبكة الشروق”، أن أحمد الترابي دفع باستقالة مفاجئة، بعدما سلّم قيادة الحزب مذكرة ناقدة للطريقة التي يدير بها الأمين العام د.علي الحاج الحزب.

وركزت المبررات التي قدمها الترابي في المذكرة الجديدة التي دفع بها، على توجيه انتقادات للمنهج الذي يتبعه الأمين العام في إدارة الحزب والتعامل مع مخرجات الحوار.

ووصفت المذكرة إدارة الحاج للحزب بالإنفرادية والتي لا تلتزم بأجهزة الحزب وقراراته، فضلاً عن التحلل من القرارات وتجاوز اللجان ذات المهام والاختصاصات التي كونت من قبل الأمانة في شأن الحوار والمنظومة الخالفة وإصلاح الحزب.

وأفادت المصادر أن استطلاعاً أولياً داخل قيادة الحزب أكد على أن الأسباب التي وردت في الاستقالة موضوعية.

ويشار إلى أن نائب الأمين العام الثاني للحزب عبدالله أبوفاطمة، كان قد اعتذر في وقت سابق عن تولي مهام المنصب ورحل عن الأمانة.

الخرطوم: عبد الرؤوف طه
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *