زواج سوداناس

كشفته صحيفة أمريكية تقرير أممي سري يبرئ السودان من تأجيج الحرب في الجنوب



شارك الموضوع :

برأ تقرير سري تم تسريبه عن الامم المتحدة، السودان من التورط فى الحرب دولة الجنوب. وكشف التقرير عن تورط عدد من الدول الافريقية فى الحرب بدولة الجنوب منها كينيا ويوغندا ومصر.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة “ديلي بيست” الأمريكية امس “لا توجد ادلة ملموسة على دعم السودان للمعارضة بالاسلحة رغم انه كان يعتبر احد مموليها بالسلاح”. مشيرا الى ان الضغوطات الامريكية على الخرطوم جعلتها تحجم عن دعم المعارضة.

وقالت الصحيفة ان التقارير التى تحصلت عليها اثبتت ان عددا من الدول لم تقف مكتوفة الايدي امام الحرب الطاحنة بل انها ساعدت حكومة سلفاكير وهى تدفع البلاد نحو هاوية الابادة الجماعية.

وقال التقرير ان هناك تعاونا وثيقا بين جواسيس جنوبيين والحكومة الكينية كما قدمت مصر غطاء دبلوماسياً لجوبا فى اروقة الامم المتحدة مبينا ان اوغندا تعتبر اكبر ممولي الاسلحة لحكومة جنوب السودان واضاف التقرير بان الجنود الاوغنديين سمحوا لقوات الجيش الشعبى بنهب المدنيين وتعذيبهم واغتصابهم اثناء عمليات الاخلاء فى مناطق “اسويا” بالقرب من القاعدة العسكرية هناك.

واشار التقرير الى الاتفاقية المبرمة بين كمبالا وجوبا والتى تنص على السماح للجيش الشعبى باجراء عمليات عسكرية على الحدود بين البلدين وكشف عن تسلل اكثر من 50 جنديا من الجيش الشعبى يحملون اسلحة اتوماتيكية من اوغندا الى مدينة كاجوكاجى والتى تعرضت لهجمة وحشية حولتها لمدينة اشباح ــ بحسب الصحيفة ــ وكشف التقرير عن تعاون وثيق بين الاستخبارات الجنوبية والكينية وقال ان هناك ادلة ان محاثات هاتفية حصلت عليها الـ”ديلي بيست” تثبت تورط ضابط المخابرات الجنوبية “جون تاوب لام” فى دفع رشوة بلغت 10 الاف دولار امريكى لرئيس شعبة الاستخبارات الكينية الجنرال فليب واجيرا من اجل إلقاء القبض على المعارضين الجنوبيين دينق صامويل واقرى ادرى ووفقا للمحادثات فإن لام وعد رئيس الاستخبارات الكينية بعدم ترحيلهما الى جوبا والاكتفاء بالتحقيق معهما فى نيروبي إلا ان الرجلين لم يتم العثور عليهما بعد ذلك.

ترجمة: انصاف العوض
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *