زواج سوداناس

زيارة وزير الخارجية لواشنطن.. ما هي التوقعات حول رفع العقوبات عن السودان؟



شارك الموضوع :

يتوجه البروفسير إبراهيم غندور وزير الخارجية لواشنطن اليوم في زيارة رسمية. وقد تم الترتيب لمقابلات هامة يجريها في العاصمة الأمريكية مع العديد من المؤسسات الامريكية، تشمل وزارة الخارجية، ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية، ووزارة الخزانة حيث مكتب الاوفاك المسئول فنيا عن تنفيذ المقاطعة الاقتصادية الأمريكية على السودان. وربما يلتقي غندور بأعضاء من الكونجرس وبعض مراكز البحوث .

الزيارة تقف دليلا على استمرار التواصل والحوار مع المؤسسات الأمريكية كافة، وهذا يمثل في حد ذاته نقلة كبرى، واحترام للمؤسسية والشرعية ما بين القطرين.

ان الظروف الدولية والإقليمية، وما حدث من تطورات داخلية إيجابية فيما يلي تنفيذ مخرجات الحوار الوطني. وما استتبعه من توسيع المشاركة السياسية في الحكم. وإيقاف العمليات العسكرية في جنوب كردفان والنيل الازرق. واستقرار الأوضاع في دارفور. وتسهيل وصول الإغاثة. كل ذلك يشير لوفاء الحكومة بمتطلبات الحوار الخمسة.

يضاف لهذا تيقن الحكومة الأمريكية من ضرورة وجود حكومة قوية ومستقرة في الخرطوم، تدعم الاستقرار الأمني في منطقة القرن الإفريقي، وتمنع تداعيات انهيار الدولة في جنوب السودان، وتدعم الاستقرار في ليبيا منعا للهجرة غير الشرعية للحليف الاوربي.

فضلا عن خطر التمدد الاقتصادي الصيني عقب إعلان الصين عن تعاقدات آجلة لتوريد البترول لها باليوان الصيني بدلا عن الدولار الأمريكي، بضمان مخزونها الهائل من الذهب. وخطر التمدد العسكري الكوري الشمالي بعد تجربتها للقنبلة الهيدروجينية والصواريخ البالستية العابرة للقارات. كل هذه العوامل ترجح قيام الإدارة الأمريكية بمراجعة علاقاتها وتحالفاتها، بما في ذلك العقوبات الأمريكية على بعض البلدان ومن بينها السودان، بما ينبئ بالرفع النهائي للعقوبات الاقتصادية على السودان في أكتوبر المقبل بإذن الله تعالى.

د. عادل عبد العزيز الفكي
adilalfaki@hotmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *