زواج سوداناس

ميسي.. «سحر لا ينتهي»



شارك الموضوع :

أظهر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مرة أخرى مكانته بين العظماء وقدرته على حمل برشلونة الإسباني على كتفيه، وخفف الضغط عن رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو بعدما قاد الفريق الكاتالوني الى فوز ثأري كبير على ضيفه يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل 3-0.
وتألق ميسي على ملعب «كامب نو» بتسجيله ثنائية، رافعا رصيده الى 8 أهداف في 6 مباريات خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، والى 99 هدفا أوروبيا في مسيرته، بينها 96 في دوري الأبطال مقابل ثلاثة في الكأس السوبر.
وارتدى الفوز الكبير على بطل ايطاليا في المواسم الستة الأخيرة أهمية كبيرة بالنسبة لميسي ورفاقه في الفريق الكاتالوني، لاسيما في ظل الأجواء المتوترة مع رئيس النادي بارتوميو الذي يطالبه الجمهور بالرحيل.
ورغم البداية القوية لبرشلونة الذي يتصدر الدوري المحلي بفارق 4 نقاط عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب وبطل دوري الأبطال في الموسمين الأخيرين، ظهر الى العلن بعد المباراة أمام الجار اسبانيول (5-0) حجم النقمة على رئيس النادي الذي توترت علاقته بالجمهور على خلفية انتقال النجم البرازيلي نيمار الى باريس سان جرمان الفرنسي وما رافقه من دعوى قضائية رفعها الرئيس ضد اللاعب يطالبه فيها بتعويض مالي.
وما يثير قلق الجماهير أن ميسي الذي سجل السبت ثلاثية، لم يوقع حتى الآن على عقده الجديد مع النادي رغم التوصل في الخامس من يوليو الى اتفاق بتمديد ارتباطه مع «بلوغرانا» حتى 2021.
أليغري يشيد بـ «البرغوث»
ولم يجد مدرب يوفنتوس أليغري مفرا من إبداء إعجابه بأداء ميسي، وصرح عقب المباراة قائلا «بالطبع هم لديهم هذا اللاعب (ميسى) الذي يمكنه تغيير كل مباراة، ولكن أيضا كان يفترض بنا أن نؤدي بشكل أفضل في الشوط الثاني».
وأضاف «من الصعب أن تتوقع أنك ستأتي هنا (في الكامب نو) وتسيطر على المباراة، لكن كان علينا الظهور بمستويات فنية أفضل. فعندما تترك المساحات أمام ميسي، تعاقب».
فالفيردي سعيد لأن «ليو» في صفه
وكان فالفيردي يخوض مباراته القارية الأولى مدربا لبرشلونة، لكنها ليست مشاركته الأولى في دوري الأبطال، إذ أشرف سابقا على ثلاثة أندية لعبت تحت قيادته في المسابقة القارية وهي اولمبياكوس اليوناني وفالنسيا وأتلتيك بلباو الإسبانيان، لكن أيا منها لم يصل الى أبعد من الدور الثاني.
واعترف فالفيردي أن وجود ميسي في نفس المعسكر أسهل بكثير عليه مدربا، مضيفا «عانيت عدة مرات من اللعب ضد ميسي، والآن أنا محظوظ لكونه في فريقي. نعلم أنه عندما يتسلم الكرة فأي شيء قد يحصل. فتح المباراة في لحظة واحدة عندما رأى فجوة لم يرها أحد».
يفك «عقدة» بوفون
أحزر ليونيل ميسي الهدف الأول لبرشلونة في مرمى يوفنتوس في مباراة الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا. وتمكن البرغوث من زيارة شباك العملاق الإيطالي لأول مرة، ليكسر عقدته التي استمرت في 7 مواجهات سابقة، دون إحراز أهداف في مرمى بوفون.
ففي الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، تبادل ميسي الكرة مع لويس سواريز على حدود منطقة جزاء اليوفي، وسدد النجم الأرجنتيني في الزاوية اليسرى لبوفون، الذي شاهد الكرة وهي تدخل المرمي.
وأكد ميسي فك العقدة، بعد أن أحرز هدف فريقه الثالث في الدقيقة 69، بعدما سجل راكيتيتش الهدف الثاني.

صحيفة الأنباء

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *