زواج سوداناس

سمسم القضارف



شارك الموضوع :

لازالت ولاية القضارف تتصدر الاحداث (عينا باردة) ..فلم تكد اخبار جوالات الذرة التالفة المخزنة بديوان الزكاة ..التي (لا تخص الفقراء ) ..لم تكد اخبارها تخبو ..حتى فاحت رائحة الصفقة المليارية لشراء سيارات الدفع الرباعي للسادة النواب ..ولم تنتهي حلقات هذا المسلسل ..حتى فاجأتنا صحف الامس بتلف ما يقارب ال15 الف كتاب مدرسي ..بمخازن الولاية ..وذلك بعد نقلها الى مخازن (غير مطابقة للمواصفات) ..بعد ان عجزت الولاية عن دفع ايجار المخازن (المطابقة للمواصفات).

الخبر أعلاه يصلح كسؤال اجباري في الامتحان ..يطالب فيه باستخراج اكبر عدد من (الافعال) التي ترفع الضغط والسكري ..وتثير فيك الحيرة والتعجب ..وتجد نفسك تعاين فيهو تضحك ..وتمشي تجيهو راجع ..خلينا نفكفك الخبر ..حتة حتة ..لماذا يتم تخزين الكتب المدرسية بهذه الكميات؟؟ هل يعني ذلك ان المدارس اكتفت ؟؟ يعني كل طالب لديه كتاب لكل مادة؟ مافي اشتراك نهائي ؟ طيب خير وبركة ..لماذا لا يتم توزيع هذه الكتب للولايات الأخرى؟؟ السنا في بلد واحد؟؟ الا تتبع كل المدارس لوزارة اتحادية رئاستها في الخرطوم؟؟ عرفنا مادة التخزين ما نجحتوا فيها ..طيب كان ممكن تجتهدوا في مادة التوزيع ..يمكن تقدروا تنجحوا في المجموع الكلي .

ثانيا ..لماذا لا توجد مخازن مطابقة للمواصفات؟؟ الولاية التي تصادق بمليارات الجنيهات لشراء سيارات ..الا يمكنها بناء مخازن مطابقة للمواصفات لحفظ الكتب المدرسية للسنوات القادمة؟؟ ولاية القضارف من الولايات الغنية والتي لا تحتاج عادة لدعم المركز ..لماذا تعجز عن الانتباه لابجديات مثل هذه؟؟..لم يتم بناء المخازن ..لماذا تعجز الولاية عن دفع الايجار للمخازن الجيدة؟؟ المشكلة شنو ؟؟ اكيد ما مشكلة قروش … ..القروش رااااقدة ..والدليل (العربات وكدا).

عندما تكلمنا عن تلف جوالات الذرة ..قالوا ان هذه الذرة ليست مخصصة للفقراء ..وما عرفنا حتى الان لمن تتبع الذرة التالفة ؟؟..اخشى ما أخشاه (قياسا على ذلك ) ..ان يقال لنا ان هذه الكتب غير مخصصة للطلاب ..ولا يشرح لنا لمن ولا كيف تلفت ولا من المسؤول عن التلف والتخزين السئ ..اليس من حقنا معرفة الحاصل ؟؟ ..
في ختام هذا المقال ..انتبهت الى ان كلمات اغنية سمسم القضارف الشهيرة ..تقول (يا سمسم القضارف ..الزول صغير ما عارف) ..يمكن ولاية القضارف شايفة انو نحن لسه صغار ما عارفين حاجة ..بناء على ذلك نود احاطة حكومة الولاية ..بأننا قد بلغنا سن الرشد ..وقد تجاوزنا مرحلة (الصغرة) دي ..هذا يعني بالضرورة ..اننا (عااااااارفين )الحاجات كلها …وهذا منا للاعتماد.

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        أرسطو

        يا حلاة جضيماتك دى يا دكتورة ناهد – و كلامك حلو و نجيض .. و الكيزان ديل الله يخسف بهم الارض الفسدة الأوغاد …

        الرد
      2. 2
        Fadil

        الزكاة معروف انها للفقراء والمساكين ولكن في عهد أصبح الوضع مختلف فهي تعطي للكيزان لبيعها في السوق السوداء فهؤلاء يتركونها تتلف ولا تعطي للفقراء اي ناس هؤلاء من أين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *