الدخول | النسخة الكاملة
الرئيسيةالأخبارالمقالاتالفيديوزواجوظائفالطب البديلالعقاراتالمنتديات إتصل بنا


أبرز العناوين, رأي ومقالات

ونرفع الراية ونضرب النوبة ونفتح البلاغ ضد قتل السودان





شارك الموضوع :

> والقلم نلقي به من النافذة .. لا صحافة
> وطبل في عنقنا نضربه

> دو.. دو.. والانقاذ ضد الاحزاب.. جراحة تصبح قتلاً للسودان
> دوو.. دو.. الاسلاميون ضد الاسلاميين.. خلاف اسلوب الحكم (للاصلاح) يصبح خراباً لا صلاح فيه
> دو.. دو.. اخفاء ما يجري (اسلوب غطاء الجرح حتى لا يفسد) يصبح غطاء يصنع القيح والصديد.. والموت
> وكل شيء الآن مزيف.. اخبار ما يجري مزيفة.. بضائع السوق مزيفة.. نتائج المفاوضات مزيفة.. نتائج المدارس مزيفة.. الادوية مزيفة
> والحمى والسهر الآن اشياء تفضح كل شيء
> واول من تفضحه هو
> الاسلاميون!!
> ودو.. دو.. ايها السادة الاسلاميون.. الدين النصيحة!!
> السادة اعداء الاسلاميين البديل ليس انتم
> و…
(2)
> وننخلع .. ونحن امس نجد ان مانشيت (الوان) الاحمر هو
( بدء مخطط تمزيق العالم العربي والاسلامي)
> بدء؟؟ هل قلت بدء؟!
يا حسين
(3)
> واحدهم يكتب امس ان الترابي يفاصل الاسلاميين عام 1999..
> ولا احد يشتم الاسلاميين ويقول ان
(عشرة في المائة منهم لصوص).. مثلما يفعل الترابي لكنه يتمسك بهم لان بديلهم هو
: مائة وعشرون في المائة من البديل باعوا كل البلد لكل كلب من كلاب الافاق
> نزاع عام 1999 غطوه بقصة انتخابات الولاة..
> كذب.. النزاع له سبب آخر
> والف نزاع.. يغطى بسبب وله سبب آخر
(4)
> والمرحوم احمد علي الامام حين (يسندونه) ليسمعوا منه الوصية قبل الموت يقول
: اسامح كل من فعل وفعل .. عدا فلان وفلان .. نلقاهم يوم القيامة
> ويكفنونه في جلباب دمور قديم قالت زوجته انه كان يرتديه عند الختمات
> قال: فلان وفلان وفلان.. لا يصلون على جنازتي
> والنزاع والغطاء مزرعة ما تنتجه هو
> : قطبي ذهب.. الطيب ابراهيم ذهب ونسي ذهب.. فلان فلان
> وخذ انت قلماً واحسب فالقائمة لا تنتهي
> وآخرون اكرمهم الله بالموت .. حتى لا يشهدوا البلد يذبحه نزاع الاسلاميين
> والخمسة المبعدون.. حين نسعى اليهم لنسمع .. كلهم يتكرم (بتأليف) حكاية لاسماعنا
> ولا احد منهم يخطر له اننا نعرف.. نعرف
> والخراب.. في القضاء.. نحدث عنه.. من بعيد.. ذات يوم.. ويجري استدعاؤنا.. ومن يحقق معنا هو رئيس القضاء.. يتهمنا بالاساءة للقضاء
> والرجل نجيبه بان
: ما قلناه طاقية ملقاة في الشارع.. القدر راسو يلبسا
> ومثلها عن الشرطة..
> ومثلها عن الامن..
> ومثلها عن السياسة
(5)
> والفساد السياسي الذي يصبح فساداً اجتماعياً.. ينبح وينقح مثل الدمل
> والترابي يقول
: الاسلاميون افسدهم الحسد والبغضاء
> وقالوا للترابي
: حاسد يفتري علينا
> والخراب ما يرسمه هو زحام القضايا الكبرى الآن
> قضايا كبرى تزدحم لاول مرة
> المخدرات.. التهريب.. التزييف.. الجريمة المنظمة.. الاختطاف..( المواسير).. الـ .. الـ..
(6)
> ومن يرون ما يجري ويفزعون ويبحثون عن الاصلاح يصبحون طرائق قددا
بعضهم (مثل الطيب ابراهيم) يقول
BACK TO THE DRAWING BOARD
> الجملة تعني (نبدأ من جديد)
> ونبدا من جديد جملة يصرخ بها يس عمر الامام صباح الخامس من رمضان.. صباح المفاصلة..
> وود المكي في قاعة الصداقة وعلى يمينه دكتور حمدي.. رأسه بين يديه .. يبكي ويبكي
> وكان قد عرف ان الامر اكبر من المفاصلة
> وفصائل الاسلاميين تحمل السيوف
> القبيلة.. عادت.. وعبس ضد زبيان.. عديييل.. نصفه لم يكن خلافاً في المنهج بل قبيلتى ضد قبيلتك
> ومن يتجارى بين الصفين ضد الانشقاق وضد الفساد يتهم بالفساد
> قبلها.. وممن اشتموا رائحة الفساد .. كان حاج نور يذهب الى الجنوب .. ليموت
> والف من امثاله كلهم يذهب ليموت وهو يكتح التراب في وجوه الاسلاميين المتنازعين.. ويقول انتم او المصحف احدكما مخطئ وهو يقول( ولا تنازعوا فتفشلوا)
> و..
> ونجلس لنكتب عن دراسة يعدها دكتور الطيب ابراهيم عن (استغلال ما هو تمر ليصبح خمراً).. في المجتمع
> الرجل يكتب عن تحويل الحجاب الى غطاء رائع للفساد
> الرسالة نقرأها لنجدها حرفاً واحداً في كتاب الخراب كله
> خراب الاسلاميين
> فالرجل .. الطيب.. حين يرى الخراب قبل اعوام يعتزل في بيته ( ويشيع في الناس انه قد دروش) حتى لا يدخل عليه احد
> ويشرع في القراءة والكتابة
(7)
> مراحل
> مرحلة السلامة
> ثم مرحلة الجرح النازف
> ثم مرحلة الجرح المتعفن
> والآن مرحلة الهذيان
> ايها السادة الاسلاميون
> اقعدوا في الواطه قبل ان يهلك السودان
فالسودان الآن معلق بخيط البشير
> والبشير .. عام ونصف ثم يذهب
> وبعدها ؟؟
> دكتور الطيب.. نعيد قراءة رسالتك بعد ان تجف دموعنا

إسحق فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


  26 |

كتابة تعليق

Sabir | تم إضافته في سبتمبر 18th, 2017

السودان ( ليس ) فقط ما صَنَّفْهُم ( الزمان ) زوراً ( و ) بهتاناً بالإسلاميين ( يا ) إسحاق..

معاوية | تم إضافته في سبتمبر 18th, 2017

بسم الله الرحمن الرحيم ‘الله يصلح الحال

هاشم بابكر | تم إضافته في سبتمبر 18th, 2017

لقد أسمعت لو ناديت حيا **** ولكن لا حياة لمن تنادي

ولكن لا تأسف ولا تقنط فقد أديت واجبك وأحتسب أجرك عند الله .

نسال الله لك الصحة والعافية …

ابونضال | تم إضافته في سبتمبر 18th, 2017

انت وغيرك من المأفونين المتأسلمين دمرتم انفسكم اولا ثم السودان. نشكوكم للحق يوم الموقف العظيم ولا نسامح منكم احدا..
اللهم اجعل كيدهم في نحورهم وافضحهم في الدارين

جنرال💡 | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

دوو دو كن كلي لن
هذا تعصب ومكابرة لدرجة الهلوسة و انت في قرارة نفسك تعلم انك كذاب منافق ومدلس متبع لهواك همك دنياك و مزاجك المتعرج الذي يتقاطع مع الاسلام احيانا
الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يلتحفون الارض و يأكلون الزيت بالقرقوش و يرتدون ملابس مرقعة ثم ياتي امثالكم ويشبه نفسه بهم بل بلغت بكم قلة الادب والصفاقة ان قلتم انكم نجحتم فيما فشل فيه الصحابة وقلتم الاسلام متخلف و زعمتم بجعله حضاريا ابتغاء مرضاة طاغوت الكافرين و غضضتم الطرف عن فساد بعضكم الى درجة انه اذا بلغكم ان احدكم ياتي فاحشة قوم لوط إلتمس له كبيركم العذر و قال “روح طاهرة في جسد خبيث” ثم خليتوها مستورة ثم اخترعتم التحلل ما سبقكم به احد من المسلمين ولا الكافرين و استحللتم الربا و سرقة اموال الزكاة والنصب على حجاج بيت الله الحرام ثم نظر كل منكم لما سرق اخيه وقال تبا لك انها قسمة ضيزى و فتنكم الله فالحمد لله رب العالمين

عبدالله | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

نعم عم الخراب .. ودو ودو أمين المغتربين ينادي المنظمات الاممية للمساعدة في إيواء (المغتربين) العائدين .. ولا تسأل من أين عادوا ليس من مناطق الحروب ولا الكوارث بل عادوا من بلد الأمن والامان (مكة المكرمة والمدينة المنورة ونجد بلد النجدة والنخوة) .. نعم عم الخراب وتسللت المنظمات الاممية إلى عنق الزول حتى المغترب . والمعروف أن امين المغتربين قبل أيام معدودة عدد محاسن تعويم الجنيه ووعد بدعم من المغتربين بلا حدود .. وهاهو اليوم يبكي ويعلن الحداد ويكون لجان أكثر من عدد العائدين .. اللهم لطفك.

محمد شداد | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

الموضوع أكبر و أخطر من ذلك … فكل من عاقر السياسة في السودان … نعم عاقر السياسة لأنها مسكرة حدّ الذهول فهم ندامى يحبون لبعضم البعض دون تفكر للوطن الكبير !!! و لكنهم يختلفون حين توشك الكأس أن تفرغ من محتواها المسكر و القاتل للفضيلة و العاشق لفكر السلطة و القبيلة ….انهم أُناسٌ لا يتطهرون …فالدين لم يك عندهم سوى مطيّةٌ الى دواليب الحكم و الوظيفة و أحياناً يتشدقون بهدم بيوت الرذيلة …افكاً لا صدقاً فقد استشرت حتى أزكمت الانوف رائحتها النتنة القبيحة …. فانتظروا و نحن معكم منتظرون ليوم العدل و الحساب … يوم لا حسب و لا نسبٌ و لا قبيلة.

السر عباس | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

بالمناسبة كل الاسلاميين في السودان من العشرة في المية اللصوص , ما مصدق أمشي شوف بيوتهم بما فيهم أمامك في الجامع – أحمد علي الأمام 🙂 🙂 🙂

ابومحمد | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

جزاك الله خيرا استاذ اسحق
اخرجت ما في الصدور علهم يسمعون
وفيت وكفيت

haj | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

رايت الثعلب يوما في ثياب الواعظين ،،،،
ههههههههههه
والله لكن داير تمرق روحك من دماء وخراب السودان كلكم شركاء في الجرم ،،،
يستوي في الجرم من قتل الشعب ومن نهب ومن ظلم ،،،
وربنا ينتقم منكم اليوم قبل غدا انه القادر علي ذلك ،،

الوالي | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

تأخرت كثيرا يا إسحق..
ما الذي أفاقك من الغيبوبة؟!..
إجلس بجانبنا وتأمل السفينة الغارقة..
وأعزف لحن الوداع..
كان هناك سودان..
.. فهوى..
اسأل نفسك.. لماذا نجح اسلام أردوغان وفشل اسلام البشير؟..
أهديك الإجابة:
لأن قوة الرأي العام وحرية التعبير واستقلال القضاء تمثل المرآة التي تعينك على تشخيص مواضع الخلل وتجبرك على انتهاج الأفضل..
وللأسف كان تدمير تلك الوسائل هو الشغل الشاغل للحركة الإسلامية حتى يخلو لها وجه السودان..
ويقيني أن دولة الفرد الواحد ستسقط لا محالة إن لم يكن خارجيا فبأسباب داخلية في الحزب والحركة..
نسأل الله العافية وتسليم البلاد من الفتن والمفتنين..

ود إدريس | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

حينما سُئل الترابي في برنامج شاهد على العصر : لماذا غرق الإسلاميون في الفساد ..
أجاب بأنه لم يكن أصلاً في حسبانهم أن الأسلاميين سوف يمارسون الفساد ،
وبالتالي لم يتطرقوا لذلك في أدبياتهم أو مناقشاتهم ، لأن الموضوع مُستبعد ..
يا سبحان الله ..
وما نراه اليوم يندى له الجبين ، وعلى عينك يا تاجر ..

السنهوري | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

دووو (الإسلاميين) دووو يا لها من عبارة

فتى الشرق العظيم . | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

والله ما أفسد دولنا إلا الأحزاب السياسية وترك دين الله وشريعته وتقديمهم السياسات العفنة والقوانين الوضعية على دين الله ، السودان رغم كل المؤامرات عليه ورغم كل الصراعات إلا أنه بخير وسيتعافى والله يحفظ الرئيس عمر البشير وينصره ويقر عينه بنصر الله والفتوحات ، الإسلام قادم والخير قادم ، وإنا غدا لناظره قريب .

فتى الشرق العظيم . | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

والله ما أفسد دولنا إلا الأحزاب السياسية وترك دين الله وشريعته وتقديمهم السياسات العفنة والقوانين الوضعية على دين الله ، السودان رغم كل المؤامرات عليه ورغم كل الصراعات إلا أنه بخير وسيتعافى والله يحفظ الرئيس عمر البشير وينصره ويقر عينه بنصر الله والفتوحات ، الإسلام قادم والخير قادم ، وإنا غدا لناظره قريب .

مواطن | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

هذا مصير كل من يقضي سنوات طويلة في الصراعات السياسية يتكيف بطريقة اجواء الصراع ويحشد كل قواه للصراع ولا يبقي شيئا للتخطيط لما بعد حسم الصراع وعندما يجلس على الكرسي الذي كان يصارع من اجله يجد انه لم يعد الخطط لما بعد الجلوس على الكرسي ولم يجهز الخطوات التي سيمشيها لذلك تجده لا يفهم شيئا عن ادارة الواقع وادارة الدولة وهو جالس على كرسيه .

الحركة الاسلامية لم تخطط لادارة الحياة بصورة متكاملة اهتمت فقط بالصراعات السياسية والامنية (صراعات الوجود وهزيمة العدو) لذلك معظم القيادات الا القليل الذين افرزتهم فشلوا فشلا ذريعا في ادارة وجوه الحياة وتعميرها وصناعة القدرة المادية وحتى الان هم يفشلون فشلا ذريعا في فهم وادارة الواقع بنجاح وربما هم (اي قيادات الحركة الاسلامية) لم يسألوا انفسهم حتى الان لم فشلت القيادات التي ربتها الحركة الاسلامية في ادارة وجوه الحياة بصورة صحيحة ؟؟؟.

ونتج عن ذلك استفحال المشكلات في عهدهم والتي ذكرها الاستاذ اسحاق ( المخدرات.. التهريب.. التزييف.. الجريمة المنظمة.. الاختطاف..( المواسير).. الـ .. الـ..) ونضيف لها الفساااااااااااااااد والذي له الف وجه ولون داخل جهاز الدولة .

الفساد وحده لو تم التساهل معه يمكن ان يجعل الدولة تنهار وتتلاشى تماما مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم (انما اهلك الذين من قبلكم انهم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد والذي نفس محمد يبده لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها) وليس المقصود في هذا الحديث السرقة فقط وانما هي اشارة لاي مجاملة في اعتداء على حق الغير او حق العامة ان مصير هذه المجاملة هي الدمار الشامل للمجتمع والدولة .

قال تعالى (قل الحق ولو على نفسك أو الوالدين والاقربين) (واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل) هذه كلها اوامر من الله بالعدل في كل شيء في القول والفعل ولا يقبل الله غير ذلك . فكيف سمح الاسلاميون لانفسهم بالمجاملة في قول الحق وفي العدل بين الناس.

وكل من لايزال يكابر من الاسلاميين بان هذا غير موجود نقول له بان الفساد داخل الدولة اصبح يراه القاصي والداني والقريب والبعيد اللهم الا ان كانوا عميان بصر وبصيرة ولو كانوا كذلك فمعناه انهم لم يعرفوا كيف يربون انفسهم بالاسلام .

تلوين الاسلام لا يرضاه الله والمسلم عليه ان يطيع ربه فقط ولا يسمح الله له بان يقدم او يؤخر في الاسلام حسب هوى نفسه . ومسالة تلوين الاسلام هذه حتى لو كانت جهلا بدون قصد يبغض الاسلام الى الناس ولا يعودوا يستسيغون شرائعه ولا يتحملوها ويقوي موقف اعداء الاسلام الذين يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم وبايديهم .

من يريد الاسلام فليتعلم من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحياته بالاسلام كيف كانت وسيرة خلفائه من بعده وكيف اقاموا العدل بين الناس . عندنا رئيس الجمهورية ووزيره المتعافي يتباهون بمزارعهم بين الناس وكيف انها تنتج وتثمر !!! في حين ان عمر بن الخطاب لما رأى ان ابل ابنه عبد الله سمينة اكثر من الاخريات نزعها منه وضمها لبيت مال المسلمين وقال له لانك ابن امير المؤمنين فكلما ذهبت ابلك للمرعى ترك لها الناس المكان الخصب يقولون ان هذه ابل ابن امير المؤمنين فتسمن ابلك اكثر من ابل المسلمين. فكيف اذا كانت المزرعة هي مزرعة رئيس الجمهورية او مزرعة شقيق وزير الزراعة السابق (الوزير متخرج من الحركة الاسلامية!!) ؟؟؟.

السيد الرئيس وجميع قادة الدولة من كانوا قيادات في الحركة الاسلامية او في غيرها من الاحزاب: ما تفعلونه ليست هي اخلاق الاسلام وليس هو منهج الاسلام ولا هذه دولة الاسلام فافيقوا قبل ان ينزل عليكم غضب من الله ثم تدعونه فلا يجيبكم .

مواطن | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

ونقول للحركة الاسلامية انه حتى في اجواء الصراع يجب ان يكون هناك رجال للصراع وهناك رجال للاعداد لمرحلة ما بعد الصراع وتجهيز عدتها وخططها وافكارها عملا بقول الله تعالى (ما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة لتيفقهوا في الدين ولينذروا قومهم اذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون) اسلوب التخصص وهو تغطية كل مجالات الحياة والدين برجال يعملون ويخططون ويفكرون باستمرار وليس الاهتمام برجال الصراع السياسي والامني فقط . في دول الغرب احزاب المعارضة بالرغم من انها لا تكون في الحكم لكنها تقيم داخل احزابها اجهزة تحاكي اجهزة الحكومة يسمونها حكومة الظل ولها وزراءها وخططها وعملها حتى يكونوا في صلب الواقع والحياة ليكونوا اكثر فهما له واكثر استعدادا لادارته وهم دوما ينجحون في بناء الحياة ونفشل نحن . ونحن عندنا الاسلام يرشدنا وهم ليس عندهم ما يرشدهم.

جنرال💡 | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

بل دول دوول

هشام حسن | تم إضافته في سبتمبر 19th, 2017

دوو دو دو …………. مناعيل باعو الوطن … وخلي ينقطع خيط البشير عشان نرتاح من شي اسمو السودان

خبير | تم إضافته في سبتمبر 20th, 2017

الإسلام بريء من كل حزب وطائفة.
أصحاب القضية في الإنقاذ ونظيفوا الأيدي هم الترابي وجماعته وتم إقصاءهم بعد محاولة اغتيال الترابي في كندا سنة 1992 وتم طردهم سنة 99 وسجنهم حتى 2014م على يد إسحاق وجماعته وتسليم البلد للحاليين بالتحالف مع شظايا الأمة والاتحادي والبعث واللجان الثورية، وكان لإسحاق دور كبير في العمل ضدهم عبر برنامج ساحات الفداء والإعلام.

محي الدين | تم إضافته في سبتمبر 20th, 2017

والله العملتوه في البلد بإذن الله لا يغفره لكم الله .بلد غني نهبتوه يسألك الله أما نهبتوا هذا البلد يسألك الله أما قتلتوا الشعب وبعض قادة الشعب الذين عارضوكم يسألك الله أما خربتوا اقتصاد البلاد وبددتوا أموالها في مشاريع فاشلة يسألك الله أما جعلتو البلاد سايبة ودخلتو المجرمين والمطرودين من بلادهم واعطيتوهم جنسيات سودانية يسألك الله أما خربتو الضمير الإنساني السوداني يسألك الله أما انتم الذين ادخلتو القبلية والجهوية يسألك الله أما انتم الذين فصلتم الكوادر الوطنية المدربة وفي مكانهم ادخلتم الإسلاميون يسألك الله أما بعتو الوطن بأرخص الأثمان يسألك الله أما انتم السبب في الحصار المفروض على الشعب المظلوم يسألك الله أما انتم من كان السبب في انفصال الجنوب يسألك الله أما انتم السبب في احتلال حلايب وضياع حلايب والقفشة بسكوتكم وجبنكم يسألك الله ماذا قدمت الانقاز للسودان غير الدمار والخراب خراب في الدين والأخلاق خراب في مشاريع الزراعة والصناعة والثقافة خراب في التعليم خراب في كل شي وظهر الإجرام بكل أنواعه في السودان لدرجة الواحد لا يضمان على عرضه وأطفاله وماله في الخرطوم انتم الذين شرتوا الشعب وكوادره . البلد مأبقى فيها إلا لصوص الحكومة وغيرهم وملايين الأحباش والاريترين والتشادين وغيرهم من الأجانب والواحد بقى يخاف من الأشكال الدخلت البلد وكل هولاء بسببكم صاروا مفروضين على البلد نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعأقب في الدنيا قبل الاخره أي كوز جنى على السودان وأهل السودان ونسأل الله أن نرى الحصل للقذافي أن يحصل لكم انه المجيب والله انا مازعلان عشان أكلتو ونهبتوا أموال الشعب السوداني فحسب زعلان لأن المواطن السوداني بيموت في حلايب والبشير وحكومته لا حياة من تناد بكل بساطة تضيع حلايب بكل بساطة تضيع القفشة بكل بساطة تضيع ابيى والله انتم الذين بسبب الكراسي ضيعتم الجنوب ممكن تضيعوا كل السودان ولا يهمكم سو الكراسي

محي الدين | تم إضافته في سبتمبر 20th, 2017

والله اليهود والماركسيين وغيرهم أفضل منكم انتم لا تخافوا الله الحصل في بلادي السودان لا يحصل في اي بلد ماركسي أو يهودي وكمان قال يريد ينتخب مرة أخرى السيد البشير المفروض لو عنده قلب يقدم استقالته من الآن لأنه فشل وضيع تراب الوطن مثل ما قدم استقالته على عثمان الذي كان السبب الأول في انفصال الجنوب وقدوم الجيش المصري لاحتلال حلايب

محي الدين | تم إضافته في سبتمبر 20th, 2017

نعلة الله على البشير وعلى أي إنسان كوز وأي انسان يتعاون مع الكيزان

menshy | تم إضافته في سبتمبر 20th, 2017

يقول حبر الامه و ملهمه خليفة رسول (ص) عمر الفاروق رضي الله عنه و ارضاه : ( إن الله لينصر الدوله العادله و إن كانت كافره و لا ينصر الدوله ظالمه و إن كانت مسلمه )..
– الخمد لله علي الافاقه و التوبه للسيد اسحاق و إن كانت متأخره ما لم تحدث الغرغره.
– اصلاح الحال بالعدل و لو علي انفسنا و قبول النقد و الاعتراف بالخطأ و عمل الصواب قبل فوات الاوان هو عين العدل.
– حصار الامريكان ليس من الامريكان و إنما هو بأمر من الله حيث يسلط جنوده علي من يشاء وفق كينونته الإلهيه .
– هذا الكون يسير وفق قانون رباني لا يحابي احدا كائن من كان و ليس لاحد النسب مع الله حتي يتخير ما يشاء وفق مذاجه و سزاجته فامره دقيق فالحاكميه المطلقه يعود الي الله و ليس للامريكان.
– قبل ان تتباكوا الي الامريكان ليرفعوا عنكم الحصار فالتتصالحوا مع الله اولا و تنفذوا امر عدالته حرفيا و عندها سيأمر الله وهو احكم الحاكمين الامريكان ليرفعوا الحصار عنكم من خلال حكمه و قدره لا يتسني إلا لله.
– يا قوم في البلاد الكثير من الناس يظلمون بحجج كثيره و الراعي يغض الطرف حتي لا يقال انه يحاكم زمرته و معاونيه فالله اولي بأن يخشي و يتبع.
– كثرة الذنوب و الاثام و كثرة دعوات المظلومين يعمي بصر و بصيره الظالمين فتراهم يستهذأون و يضخكون و كل ذلك لحكمه يعلمه الله وحده.

سوداني | تم إضافته في سبتمبر 21st, 2017

الحرامييين وليس الاسلاميين..الاسلام منكم براء.

ود بلد | تم إضافته في سبتمبر 21st, 2017

ياشيخ اسحاق ما تثبت على راي جهجهتنا

قبل شويه جاي من مقال ليك تحدثت عن انو الإسلاميين الآن ينتفضون لإصلاح الفساد وشنو ماعارف وهسه جاي تقول كلامك ده

من يرى تخبط كاتب كبير مثلك يا شيخ اسحق يشعر بحجم التخبط والورطة التي أنتم فيها

ياشيخ اسحق صفرجت خلاص بعد دا ، من يعيش على الفساد لقرابة الثلاثين عام ويأكل حراما يسرى فى دمه ودم عياله استبعد ان تكون خطواته لإي إصلاح مباركة ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قال (كل لحم نبت من سحت فالنار أولى به) وما النار أولى به لا يكون سببا لصلاح البلاد والعباد فانتظرو سنه الاستبدال