زواج سوداناس

البشير من معسكر كلمة يتعهد بحل مشاكل النازحين



شارك الموضوع :

تعهد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بحل مشاكل النازحين وتنفيذ مطالبهم وتوفير الأمن والخدمات لقرى العودة الطوعية وتمكينهم من استعادة أراضيهم ومزارعهم.
وجدد الرئيس البشير لدى مخاطبته النازحين من داخل معسكر كلمة بمحلية بليل بجنوب دارفور مضي الدولة في جمع السلاح وبسط العدل وسيادة حكم القانون.
وقال إن زيارته لمعسكر كلمة تأتي في إطار رغبته للقاء النازحين والسماع إلى مطالبهم، مؤكدا أنه سيرد لهم حماسهم في استقباله، ووجه ولاة دارفور والمعتمدين بتنفيذ مطالب النازحين في العودة وتمليك أراض سكنية للذين لا يرغبون في العودة، ودعا المرأة والشباب في المعسكرات إلى الاطلاع بدورهم في الاستقرار والأمن للمساعدة في انطلاق عمليات التنمية والإعمار ورتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي .
من جانبه، قال والي جنوب دارفور المهندس آدم الفكي إن زيارة الرئيس لكلمة تأتي في إطار مسؤولياته عن المواطنين رغم أن البعض تحدثوا عن عدم زيارته.
فيما أكد معتمد محلية بليل آدم عبد البنات أن المحلية استضافت أكثر من 300 ألف من النازحين، مشيداً بدور سلطان الداجو في تماسك النسيج الاجتماعي، وقال أبو بكر أبو عبد الله ممثل نازحي معسكر كلمة إن الزيارة تأتي في ظل الأمن الذي تشهده دارفور في أعقاب قرار جمع السلاح.
وعبر عن سعادة النازحين بقرار جمع السلاح ودعمه بقوة وأكد وقوف ومساندة نازحي معسكر كلمة مع توجهات رئاسة الجمهورية.
وطالب بتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين الذين يرغبون في العودة وخاصة الأمن والصحة والتعليم والمياه والقرى النموذجية، وطالب بتوظيف الخريجين وحملة الشهادة السودانية من أبناء النازحين.
وتمثل دعم النازحين في حكومة الوفاق الوطني بالتمويل الأصغر وتخصيص بنك لهم واقامة برنامج الزواج الجماعي للشاب والشابات بالمعسكر، واستيعاب أبناء النازحين في الشرطة لتأمين قرى العودة وإكمال طريق السلطان سفروك الذي يربط نيالا ببليل وإدخالهم تحت مظلة الدعم الاجتماعي وتوفير الرعاية الصحية الأولية وتدريب القابلات ودعم الأرامل والأيتام والمعاقين والحرفيين.
من جهته، رحب عبد الرحمن آدم أبو سلطان الداجو ممثل الإدارة الأهلية بالمعسكر بزيارة رئيس الجمهورية للمعسكر، معرباً عن تمنياته بنجاح مساعي السلام وجمع السلاح .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *