زواج سوداناس

قاموس المواجع



شارك الموضوع :

قاموس المواجع

أولئك المزيفون
يرتدون أقنعة
يحملون في قلوبهم
جماجما وأسلحة
يقتلون الحلم ثم يضحكون
لأنهم مزيفون

«بقلمي »

* لا تتنازل عن أحلامك تمسك بها الى آخر ثانية في العمر ، وماقيمة هذا العمر دون أحلام ، لو أن أولئك الذين يقتلونها بداخلنا عرفوا أنها سبب سعادتهم لما شرعوا في الحكم عليها بالاعدام ، فكيف لنا أن نضحك وقد تيبست شفاهنا من الرجاء ، وكيف نستطيع الحب وقد تمزقت نياط قلوبنا من كثرة الجراح ..

* الحياة تحتمل الشراكة لكن النفوس هي التي ضاقت مداخلها ، الجميع لا يطيقون بعضهم ، يجهدون أنفسهم في حياكة المكائد ، فلو أنهم أستغرقوا الوقت الذي يصنعون فيه الشر لبعضهم في رسم وجوه مبتسمة وعلقوها على بوابة الولوج الى عوالمهم لما ذبلت تلك الزهور التي تنمو على شرفة الحب ، لو أنهم لم يغلقوا كل النوافذ ولم يمنعوا شعاع الشمس أن يتسلل الى السرداب المظلم من الحياة لأضحى القهر خرافة والأنين مزحة …

* تلك الأوجاع التي نشعر بها جميعا هي جزء أصيل من الحياة ولا أدري لماذا ، هل علينا حقا أن نشعر بالألم حتى ندرك معني السعادة ، وهل علينا أن نفقد أحدهم حتى نعرف قيمة الحياة ، وهل علينا ان نمارس سطوتنا على الضعفاء لنشعر بالقوة ، لا أدري سر ترادف هذه الأحاسيس في قاموس الحياة لكن هذا فعلا ما يحدث كل لحظة بذات التفاصيل وهو مؤلم جدا …
يقول الكاتب الياباني هاروكي موراكامي :
ما أُريده هو القوة على تحمّل الأشياء بهدوء .. أشياء مثل الظلم، سوء الحظ، الحزن، الأخطاء، سوء الفهم
..

قصاصة أخيرة
هل يوجد وجه أقل قسوة للحياة

قصاصات – آمنه الفضل
(صحيفة الصحافة )

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عادل ابراهيم

        لماذا تفتحين علي قاموس المواجع فأنا اقرأ كتاباتك ليلا
        يا ربي لطفك بِنَا فأنا اشكو إليك ضعفي و قلة حيلتي
        و هواني على الناس إنما اشكو بثي الى الله

        الرد
      2. 2
        عادل ابراهيم

        2017/09/25 at 12:10 ص (UTC 3)
        لماذا تفتحين علي قاموس المواجع فأنا اقرأ كتاباتك ليلا
        يا ربي لطفك بِنَا فأنا اشكو إليك ضعفي و قلة حيلتي
        و هواني على الناس إنما اشكو بثي و حزني الى الله.

        رغم المواجع و الالم فكتاباتك فيها سلوى لقلوب جريحة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *