زواج سوداناس

علي الحاج يدعو إلى مراجعة تجربة الحركة الإسلامية السياسية



شارك الموضوع :

طالب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د.علي الحاج محمد، بمراجعة تجربة الحركة الإسلامية السياسية وغيرها من التجارب وقال «ما تم تطبيقه يمثل اجتهادا بشريا لا بد من الوقوف عليه».
ودافع لدى مخاطبته الاجتماع الطاريء لهيئة شورى المؤتمر الشعبي بولاية الجزيرة ،أمس ، بقاعة التأمين الصحي بمدني ، عن اختيار حزبه الحوار الوطني باعتباره المولود الشرعي للشعبي ، وقال« نحن رجحنا الحوارلأنه لا يوجد بديل غيره للحفاظ على السودان واستقراره وأمنه» ، وزاد «إننا تجاوزنا أشياء كثيرة من أجل المحافظة على وحدة السودان»، مؤكدا أن إيقاف الحرب أولوية الجميع، وعبر عن تفاؤله بنجاح المبادرة التي اطلقها الحزب لتحقيق السلام بالبلاد ، مبينا أن زيارته للجزيرة التي بدأها أمس ، ستركز على قضايا الراهن السياسي المتمثل في قضايا «الحريات ، إيقاف الحرب وإحلال السلام ، معاش الناس وإشكاليات الحكم اللا مركزي»، مطالبا بضرورة العمل من أجل السلام .
وفي السياق ، أكد والي الجزيرة د.محمد طاهر ايلا استعداد حكومة الولاية للتعاون والتنسيق مع الأحزاب ومنظمات المجتمع من أجل مصلحة الوطن والمواطن.
وقال لدى لقائه بقصر الضيافة أمس، د.علي الحاج ، والوفد المرافق له من قيادات الحزب بالمركز والولاية بحضور رؤساء وقيادات الأحزاب السياسية بالولاية، إن الجزيرة من ولايات الثقل السكاني والسياسي ترحب بكل جهد من أجل نهضة السودان واستقراره وتنميته .
وأكد ايلا أن حزب المؤتمر الوطني أسعد ما يكون بهذه الزيارة لما تمثله من جهد متصل للوصول لسلام دائم يستوعب الجميع، ممتدحا مشاركة قيادات حزب المؤتمر الشعبي في كل فعاليات الولاية وعملهم لمصلحة الوطن والمواطن، واصفا الزيارة بأنها إنفاذ واستكمال للحوار الوطني .

وأكد د.علي الحاج أن ولاية الجزيرة من أهم الولايات وأن واليها من أهم الولاة لنجاحه في العمل التنفيذي منذ وقت مبكر.
وأشار إلى رمزية مشاركة حزبه في حكومة الوفاق الوطني ولا يمكن التوقف عندها بل يهدفون لخلق علاقات طيبة مبنية على البر والتقوى مع كل الولاة من أجل وحدة وسلامة البلاد، ولفت لسعي حزبه للتعاون والجلوس من أجل حل كافة القضايا .

الصحافة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابونضال

        ومراجعة دينية كمان..دي حركة بس حكاية اسلامية دي عايزه وقفة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *