زواج سوداناس

قبيل لقاء سان جرمان.. بايرن ليس لديه من يعوض غياب نوير!



شارك الموضوع :

“حارس المرمى هو نصف الفريق”. تلك مقولة شهيرة تنطبق تماما على العملاق مانويل نوير. فإصابته الأسبوع الماضي، كشفت أهميته الكبرى لبايرن، الذي يواجه الآن أزمة في حراسة المرمى قبيل مواجهة باريس سان جرمان في دوري الأبطال.
حارس بايرن سفن أولرايش يتصدى بشكل خاطيء لتسديدة لاعب فولفسبورغ فتدخل شباكه
يقف بايرن ميونيخ على عتبة مواجهة كبرى في الجولة الثانية بدوري أبطال أوروبا، حيث سيلتقى في باريس مساء الأربعاء المقبل (27 سبتمبر/ أيلول) فريق باريس سان جرمان، المدجج بخط هجوم قوي على رأسه نيمار وكافاني، ويحتاج التصدي له إلى حارس مرمى بمستوى عالمي، مثل مانويل نوير.
بدائل نوير يفتقرون لحساسية المباريات
لكن نوير مصاب ولن يعود قبل نهاية العام. ولذلك يحرس عرين الفريق البافاري حاليا، الحارس الثاني في الفريق سفن أولرايش. ورغم أن سنه 29 عاما، أي أصغر من نوير بعامين، إلا أنه يفتقد حساسية المباريات الرسمية؛ فمشاركاته مع الفريق نادرة جدا رغم أنه متعاقد مع بايرن منذ أكثر من عامين. فعندما يكون نوير سليما يبقى أولرايش على مقاعد البدلاء. لكنه على كل حال استطاع في أغسطس/ آب الماضي أن يتصدى لركلتي ترجيح في مباراة كأس السوبر الألماني أمام دورتموند، ليفوز لفريقه بالكأس.

غير أن أولرايش أثار مخاوف كبيرة على عرين البافاري، عندما ارتكب خطأ فادحا أمام فولفسبورغ في افتتاح مباريات الجولة السادسة من البوندسليغا (مساء الجمعة 22 أيلول/ سبتمبر). حيث كان بايرن متقدما في الشوط الأول بهدفين لصفر. وفي الدقيقة 56 سدد ماكسيمليان أرنولد، لاعب فولفسبورغ، ركلة حرة على بعد نحو 30 مترا من شباك أولرايش، لكن الحارس تصدى لها بشكل خاطيء حيث واجهها بقبضة يده اليمنى لترتطم الكرة بها وتدخل الشباك. وقال أولرايش بعد المباراة: “لقد اتخذت القرار الخاطيء، كنت أريد إبعاد الكرة فوق العارضة، فالتفت واعتقدت أنها سترتفع، ولذلك لم استخدم يدي الثانية. خطأ واضح لحارس المرمى، وأنا متأسف للفريق”.
واستطاع فولفسبورغ أن يسدد هدفا آخر في مرمى أولرايش، لتنتهي المباراة بالتعادل 2-2. لكن الحارس ليس مسؤولا عن الهدف الثاني.
ويقول موقع “بيلد” الألماني: “إن مشكلة حراسة المرمى لدى بايرن ميونيخ هي أكبر بكثير، لأن ميونيخ بعد صدمة إصابة نوير لا يوجد لديه بديل آخر للحارس أولرايش.” فالحارس الثالث كريستيان فروشتل مازال صغيرا، فعمره 17 عاما فقط وتنقصه الخبرة تماما، رغم الحديث بأنه سيكون خليفة مانويل نوير. والمخاطرة بفروشتل في مباراة باريس سان جرمان، سيكون عبأ كبيرا عليه، وربما على الفريق أيضا.
أولرايش في لقطة من كأس السوبر. تصدى الحارس لركلتي ترجيح بنجاح مانحا بايرن كأس السوبر على حساب دورتموند
وفي ظل هذه الأوضاع لن يبقى أمام بايرن سوى الاستعانة بالحارس توم شتاركه (36 عاماً)، الذي أعلن اعتزاله. لكنه عاد بعد إصابة نوير إلى التدريب مع الفريق، لينضم إلى طاقم الحراس مع أولرايش وفروشتل .
مساندة أولرايش ودعوته لليقظة
النجم البافاري توماس مولر يقول إن أولرايش يعرف أن الأمر يتعلق به كحارس مرمى، ويضيف “لقد اعتذر، وهذا أمر يحدث. والفريق لن يوجه له أية اتهامات”. ويتابع مولر أنه يعرف أولرايش وأن الحارس “لن يتحرك بيد مرتعشة في باريس.” وأكد مولر أن الفريق يدعم الحارس “وعندما نشاهده في التدريبات لا نكون قلقين وكذلك حتى عندما نشاهد المباريات، التي أداها بشكل جيد. في دورتموند رتب لنا الحصول على كأس السوبر وفي ليفركوزن حافظ لنا على المباراة”.
أما ماتياس زامر، المدير الرياضي السابق لبايرن فيقول “مانويل نوير لا بديل عنه، وسفن أولرايش يجب الآن أن يتجاوز خطأه ويظهر ما لديه (من قدرات)”.
ويقول موقع بيلد إن “الأمل يبقى في أن يتعلم أولرايش سريعا من خطأه الفادح أمام فولفسبورغ، ليسكت النقاشات القائمة حوله”.

Dw

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *