زواج سوداناس

انتاج الخبز من الذرة، قبول واسع للفكرة.. النائب الأول سيندهش لتأخر اتخاذ قرار في هذا الموضوع



شارك الموضوع :

أعدت على هذا العمود أمس طرح فكرة انتاج الخبز من الذرة، التي تتوفر في السودان بكميات هائلة، عوضاً عن القمح، الذي نستورده من الخارج بمبالغ طائلة. بالطبع الفكرة قديمة، وقد عمل فيها معهد بحوث الأغذية بشمبات (بروفسيور ست النفر وزملاءها) في ثمانينيات القرن الماضي، وقد حققوا نجاحاً معقولاً غير أن التجربة توقفت أو تم إيقافها لأسباب مجهولة.

استمر القمح ودقيقه في استنزاف احتياطي البلاد من العملات الأجنبية بصورة متصاعدة حيث نستورد منه سنوياً كميات متفاوتة تتراوح قيمتها ما بين مليار الى 750 مليون دولار. حيث ترتفع قيمة استيرادنا كلما قل انتاجنا من القمح المحلي، والعكس بالعكس.

إن إقتراح استخدام الذرة في انتاج الخبز سوف يوفر على البلاد هذا النزيف المتواصل للعملات الأجنبية، لهذا يؤيده الكثيرون، حيث كاتبني الدكتور عبد الله الرمادي مدير مؤسسة التنمية السودانية السابق قائلاً: لك التهنئة على إختيارك الموفق لهذا الموضوع، ولتناولك وتحليلك المقنع ذوالمهنية العالية. وارجو أن أضيف أننا سبق وأجرينا في مؤسسة التنمية السودانية (المحلولة) تجارب ناجحة بخلط 5% فقط من القوار مع 95% ذرة، وانتجنا منها رغيف فاخر، بل جاتوه، في مركز بحوث الأغذية بشمبات. في ذلك الوقت أعطت التجارب نتائج باهرة، ولكن هناك من تضررت مصلحتهم فعملوا على وأد المشروع. يمكن إعادة التجربة والإستفادة من معدات المصنع بسنجة، بعد إجراء الصيانات اللازمة. إذا توفرت الإرادة.

الاستاذة عوضية فضل المولى المدير السابق لبنك الأسرة قالت معلقة على الطرح: نشكو من صفوف الخبز ولدينا ملايين الأطنان من الذرة مخزنة، والله هذه صورة مقلوبة. هنالك تجارب من قبل اكثر من عشرين عاما بادخال الذرة مع القمح لصنع الخبز لتقليل التكلفة. اذا افترضنا بان هذه التجارب استمرت حتي الان لكنا قد توصلنا الي جودة المنتج، وإلى إدخال نسب أعلى من الذرة في الخلطة، ولاستجلبنا احدث الاوعية التخزينية لهذا المحصول، ولكان أبسط المزارعين وفر قوت عامه من انتاجه. إن اتخاذ قرار استخدام الذرة لصنع رغيف الخبز يعود علي المواطن والمزارع والوطن بالخير الوفير.

أما الأستاذ طارق مختار الإعلامي السوداني المقيم بالمغرب فقد علق قائلاً: لو نجحت المساعي في تصنيع الخبز من الذرة، وصناعة المعجنات والمخبوزات منه، فسيكون ذلك منعطف استراتيجي للاقتصاد السوداني .وقرار بهذه الخطورة يحتاج الى تأمين نجاحه بوضعه في عداد القرارات الاستراتيجية الهامة للدولة، وبذل الحماية له امنياً وسياسياً ومالياً، وتوفير الكادر البشري العلمي والاقتصادي له.

تعليق: ندعو فخامة النائب الأول رئيس مجلس الوزراء، لطلب المعلومات الكافية من الوزارات والمؤسسات المسئولة في الدولة عن موضوع تصنيع الخبز من الذرة. وسوف يندهش فخامته لتأخر اتخاذ القرار في هذا الموضوع الاستراتيجي. والله الموفق.

د/ عادل عبد العزيز الفكي
adilalfaki@hotmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هيثم

        دا على أساس إنه الذرة أرخص من القمح يعني ؟!!!
        سبحان الله.

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        كلام الراجل كلام علمي مبني على بحوث ودراسات بشمبات وليس ببيروت يا زمان .. ومن زمان الكسرة ياها ياها .. السرطانات دخلت مع القمح ومحسناته وليس قمح المحس والشمال ونهر النيل . نعم للعودة للذرة بدون حتى خلط ولا تخطيط ولا يحزنون السادة مستوردي القمح .. ما اظن الموضوع مدهش والقصة من القراصة العادية .. اها ي السيد الخبير الاقتصادي شن بتقول في العودة الطوعية الخاصة بالمغتربين وطلب الجهاز المساعدة من خزينة الدولة .. اين مدخرات المغتربين ؟ ستندهش

        الرد
      3. 3
        Sabir

        كأنما الدولة ( تصرف ) على الناس ..
        وكأنما ( الناس ) يتحصلون على الخبز بالمجان ..
        ..
        ..
        أي إستنزاف للعملات الأجنبيِّة تتحدثون عنه ..
        الخبز ( في ) الأصل غير مدعوم ..
        ..
        ..
        الذين ( يتحدثون ) ويقولون أن الدولة توَفِّر دولار إستيراد القمح للبعض بأسعار أقل ( يتجاوزون ) أن الدولة تتحكم في التعاملات بالنقد الأجنبي في الصادر والذهب ..
        وهذا ( يفيض ) عن ذاك ..
        وذاك ( لا ) يزيد عن هذا ..

        الرد
      4. 4
        ود الحليو ـ الجزيرة

        اسمعت حيا ولكن لحياة لمن تنادى في السودان من يقدر على المافيا من يقدر على المافيا من يقدرعلى المافيا

        الرد
      5. 5
        ود الحليو ـ الجزيرة

        اسمعت حيا ولكن لاحياة لمن تنادى في السودان من يقدر على المافيا من يقدر على المافيا من يقدرعلى المافيا

        الرد
      6. 6
        ود الحليو ـ الجزيرة

        قد اسمعت حيا ولكن لاحياة لمن تنادى في السودان من يقدر على المافيا من يقدر على المافيا من يقدرعلى المافيا

        الرد
      7. 7
        ود الحليو ـ الجزيرة

        سمعت حيا ولكن لاحياة لمن تنادى في السودان من يقدر على المافيا من يقدر على المافيا من يقدرعلى المافيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *