زواج سوداناس

أم القرى أم اللقاءات



شارك الموضوع :

أمس …كان السيد الرئيس في ختام زيارته لولاية جنوب دارفور، في منطقة أم القرى بمحلية مرشينج، ليشهد أضخم احتفال وأعظم تجمع لأهل دارفور في موطن قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي)،

ولو لم تشهد الولاية خلال زيارة السيد الرئيس التي امتدت لثلاثة ايام الا هذا اللقاء لكفاها، فقد احتشد اهل دارفور بمختلف قبائلهم وسحناتهم ومنابتهم وأصولهم في منطقة ام القرى التي توافدوا عليها راجلين وعلى ظهور الخيل المطهمة العراق والنوق العصافير وعلى ظهور سياراتهم من كل مكان، لاستقبال السيد الرئيس وهو يزورهم لأول مرة وفِي توقيت دقيق ولحظات تاريخية حاسمة تعيشها ولايات دارفور.

> تقع منطقة ام القرى حوالى (٧٠) كيلومتراً شمال غرب مدينة نيالا، وهي على خاصرة واد ومسيل مائي تخضر ضفتيه بغطاء نباتي من أشجار مختلفة تتخللها مراع خصيبة ومزارع على مد البصر، وتبعد عن المنطقة الشرقية لجبل مرة بخمسة وعشرين كيلومتراً، وتقطن هذه المنطقة قبائل شتى، وتعتبر ام القرى حاضرة أولاد منصور من الماهرية الرزيقات، تجاورهم مختلف القبائل خاصة الفور ورئاسة ادارتهم الأهلية في يارا بلد الشرتاي كرسي.

> منذ الصباح الباكر يوم أمس حيث توافد اهل دارفور من كل فج عميق وبعضهم له اكثر من ثلاثة ايام في موقع الاحتفال، كان كل شيء في ام القرى يعبر عن حدث عظيم، فالسيد الرئيس ينهي منها زيارته لولايتي جنوب وغرب دارفور، ويسدل الستار على مرحلة عصيبة سابقة عاشت فيها دارفور أشد النزاعات والصراعات المسلحة وأنواعاً مؤلمة وبشعة من الاقتتال القبلي، وقوات الدعم السريع التي حسمت النزاع لصالح الاستقرار والسلام والطمأنينة، تتأهب لمرحلة جديدة تقاتل فيها وتحمي حمي الوطن وفِي نفس الوقت تقاتل من أجل التنمية والخدمات وتحقيق تطلعات المواطنين في العيش الكريم والحصول على الخدمات الاساسية والضرورية للحياة، فقوات الدعم السريع لم تعد مجرد قوات تقاتل وتستبسل في كل موقع من المواقع شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، إنما هي معاول بناء حقيقية ومساهم وطني كبير في من اجل المواطن في القرى والارياف والمدن، وهو ينشد ويطلب الماء النظيف والكهرباء والطرق والطاقة والتعليم والصحة.

> في وسط أم القرى، والشمس في كبد السماء وغيم خفيف يحجب احياناً أشعة الضحى والظهيرة، وصل رئيس الجمهورية ووفده الكبير ليمتزج مع عشرات الآلاف من الفرسان على ظهور الخيول والجمال وقطاعات الجماهير المحتشدة، وقد سيجت ساحة الاحتفال الجماهيري ببيوت الرحل المصنوعة من السعف وبيوت القبائل الأخرى التي تعرض تراثها التقليدي في المأكل والملبس والمسكن والمشرب، ألوان زاهية في كل مكان.. الفرق الشعبية والحكامات والطبول والنقارة تقرع في مسمع الفضاء العريض، وقوات الدعم السريع المنتشرة وأفرادها مبتهجون بوصول قائدهم الأعلى لا ينقطعون عن الهتاف والتبشير بأهداف الزيارة ومراميها.

> أعاد إلينا مشهد أم القرى أمس، صوراً من تاريخ دارفور التليد الزاهي، أيام كانت القبائل تنظم المهرجانات والزفات، مثل زفة يبدو عام ١٩٦١م التي استضاف فيها الرزيقات في باديتهم في منطقة سبدو جنوب الضعين الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، ويومها شاركت كل قبائل دارفور في الزفة، وكان الفرسان على ظهور الخيل اكثر من سبعين الف فارس، وبالامس انتزعت منطقة ام القرى صور ماضي دارفور وقدمته من جديد، وكان واضحاً ان التاريخ يعيد نفسه في ثوب جديد قشيب، وماضي دارفور يجدد نفسه في غد مشرق ومستقبل باهر.

> كانت وجوه دارفور من زعماء القبائل والقيادات السياسية ورموز المجتمع موجودة وحاضرة في مشهد لن يتكرر قريباً، والحشود على امتدادات البصر جاءت لتلتقي رئيسها وتعلن معه توديع الماضي وطي صفحاته الكئيبة واستقبال الغد الزاهي المشرق، ومدينة ام القرى الحديثة بمبانيها الحديثة ومرافقها الخدمية ومعسكرات التدريب ومقرات قيادة الدعم السريع، تمثل مفاجأة للذين يزورون هذه البلدة لأول مرة.

> افتتح الرئيس عدداً من المشروعات الخدمية ثم شق الطريق بصعوبة وسط الجماهير المحتشدة الى ساحة الاحتفال، كل المتحدثين في البداية المعتمد د. الصادق خميس والشرتاي ابراهيم كرسي والوزير عادل دقلو، حيوا قوات الدعم السريع وقائدها الاعلى رئيس الجمهورية وقائدها الفريق محمد حمدان دقلو الذي عندما اتى دوره للحديث ضج المكان تهليلاً وتكبيراً وحماساً دفاقاً، واجاد الفريق حميدتي الحديث وكان صريحاً وواضحاً، وشن هجوماً عنيفاً على رافضي حملة جمع السلاح خاصة قادة التمرد مني أركو وَعَبَد الواحد نور وكل من تحدث مشوهاً تجربة قوات الدعم السريع، وأعلن جدية جمع السلاح وملاحقة التمرد أينما كان وحسم المتفلتين، والي الولاية المهندس آدم الفكي وجه رسالة واضحة للمواطنين بأن حملة جمع السلاح الطوعية تنتهي في غضون أيام لتبدأ بعدها عملية النزع القسري، واشاد بزيارة الرئيس للولاية ونتائجها وثمراتها، وعندما جاء دور الرئيس واعتلى المنصة وصل الهتاف عنان السماء، وكان مشهداً مدهشاً ومثيراً لالتفاف هذه الجماهير المحتشدة حول رئيسها، كان حديثه مفعماً بالمعاني والحقائق، وحكي قصة الدعم السريع وتباهى بهذه القوات بقوله: (لا يوجد رئيس دولة له مثل هذه القوات)، وتناول عدة قضايا وموضوعات هي هموم دارفور اليوم، مؤكداً وصول الخدمات لكل مكان وتلبية رغبات المواطنين في التعليم والصحة والطرق والكهرباء.

> طوى الرئيس مع اهل ام القرى وبحضور قيادات دارفور وقبائلها ستور واستار وسدول الماضي، وفتح باباً وألف نافذة تطل على دارفور الجديدة … حيث يقبع السلام والأمان والطمأنينة.
> ورافق الرئيس الى أم القري وزير رئاسة الجمهورية د. فضل عبد الله فضل، ووزير ديوان الحكم الاتحادي د. فيصل حسن ابراهيم، ووزير الصحة بحر أبو قردة الذي تحدث في اللقاء الجماهيري متناولاً قضايا الصحة، حاثاً أهالي المنطقة على الاستقرار وتحقيق الأمن من أجل تطوير الخدمات الصحية والاهتمام بصحة الأم والطفل، وكان من مرافقي الرئيس وزير الدولة ومدير مكاتبه حاتم حسن بخيت وعادل دقلو وزير الدولة بالسياحة، وحظي الفريق أول مهندس محمد عطا المولى عباس المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني بترحيب كبير وخاص من قيادة الدعم السريع والمواطنين، لدوره البارز والمبادر في تأسيس هذه القوات في عام ٢٠١٣م، ومساهماته في تعمير أم القرى ودعمها.

الصادق الرزيقي
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *