زواج سوداناس

سراج النعيم يكتب : قصة مؤثرة لمغتربة



شارك الموضوع :

حزنت غاية الحزن للرواية التي روتها لي إحدي السيدات السودانيات المقيمات بأحدي دول العربية حول مأساتها مع الأغتراب.
وقالت : منذ أن وطأت قدماي أرض الدولة المعنية ولم أشهد فيها يوماً واحد حلواً، أنت عارف يا سراج كفيلتي مشاكلها كثيرة جداً حيث أنها تحرص علي تشغيل العاملات اللواتي ليس لديهن عقودات عمل وهي بدورها تعمل لهن الإقامة، ولكنها لا تسلمها لهن وتظل تشغل العاملات علي هذا النحو حتي تجعل حركتهن في نطاق محدد ولا تستطيع أي عاملة معها الخروج عن الموجهات التي تضعها ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل لا يوجد للعاملات سكن ولا حل لهن إلا الإقامة داخل مقر العمل الذي ليس فيه إجازات أو عطل رسمية حتي اللواتي يمرضن أي أنها لا تقبل أي عذر مهما كان موضوعياً نسبة إلي أن ساعات العمل تبدأ من الساعة (10) صباحاً حتي الساعة (11) مساء، وإذا جاءت إلي مقر العمل لا تكف عن الصراخ في وجه العاملات، ثم تطلب منهن أن يجمعن هواتفهن السيارة، وتجلس لتتصفح ملفاتهن وصورهن الخاصة وتجعلهن يعشن علي أعصابهن من أن تكشف أسرارهن للدرجة التي أدخلت بعضهن في حالات نفسية صعبة، وبالرغم من كل هذا الذل تخصم من المرتبات الشهرية، ولا تمنح مبالغ إضافية علي ساعات العمل.
المهم أنها اختلفت معي في مرة من المرات، وكان أن نعتتني بكلمات غير لائقة فلم أرد عليها، فأعتقدت أنني خفت منها ما استدعاها إلي أن تتمادي في غيها وجبروتها وطغيانها، الذي أخذت مني في إطاره هاتفين سيارين ماركة (نوكيا) و(جلكسي) داخلهما الشرائح الخاصة بي، ومن ثم بدأت في تصفح ملفاتي، وتشتم فيّ إلي أن وصل بها الأمر إلي تهديدي، فرديت عليها بتحدي قائلة : لو ما رجعتي لي جوالاتي سأضطر إلي أن أشكوك إلي السفارة السودانية، فما كان منها إلا وأرسلت الي هاتفين ماركة (جلكسي)، وأصبحت تتهرب مني وبحوزتها هاتفي بشرائحهما، ولا تأتي إلي محل العمل نهائياً، واستمرت علي هذا النحو (45) يوماً إلي أن تقليت منها إتصالاً هاتفياً عبر مديرة أعمالها، وأمرت بأن أفصل من العمل لأنها لا تريد أن تراني نهائياً، وكان أن جاءت اليّ مديرة المشغل الخاص بالمنسوجات وطلبت مني أن أذهب معها إلي السوق في تمام الساعة الثانية ظهراً، فقلت لها : في هذا التوقيت، قالت : نعم، فأردفت : ولكن السوق لا يكون فاتحاً للزبائن في هذا التوقيت، فاستدركت هذه الحقيقة وقالت : لا أنا دايراك تمشي معي الصرافة عموماً رافقتها إلا أن قلبي كان يحدثني بأن هنالك مكيدة تدبر لي، وكان أن توكلت علي الله سبحانه وتعالي، وذهبت معها إلي السوق الذي كانت كل محلاته التجارية مغلقة، فطلبت مني أن نجلس قليلاً في إحدي الشوارع إلي أن تفتح المحال التجارية، فسألتها متي ستحضر مخدمتنا إلي المشغل؟ فقالت : لن تأتي لأنها لا تريد أن تشاهدك عندها عزت عليَ نفسي، وشعرت بمرارة عجيبة والعبرة تقف في الحلق فقلت لها : اخبريها أن تسفرني إلي السودان أو أن تنقل كفالتي إلي أي كفيلة أو كفيل وبعد مرور ساعة ونصف من الحوار بيني ومديرة المشغل اتصلت مخدمتي بالمديرة وطلبت منها أن تعيدني إلي المشغل إلي هنا انتهت المحادثة بينهما.
وواصلت روايتها : عندما شددت الرحال إلي الدولة الخليجية كان ذلك من خلال عقد عمل في إطار محدد غير الذي أعمل فيه الآن وعرض عليّ في تلك الأثناء العمل في محل لتجميل السيدات بمواصفات محددة العرض كان مغرياً وافقت وأرسلت صوري وجوازي إلي الشخص الوسيط إلا أنه خدعني وأخذ مني ثلاثة ألف جنيه سوداني، وعندما هددته أحضر الفيزة التي قال : إن الراتب في إطارها (4) ألف بعملة الدولة العربية التي بدأت في ظلها الإجراءات، وعندما توجهت إلي مكتب العمل طلب مني عقد العمل الذي بموجبه يتم إكمال الإجراءات، فاتصلت علي الشخص المعني وسألته أين عقد العمل فقال : أدخلي جوازك السفارة وأشري بدون عقد عمل، وكان أن ساعدتني صاحبة المشغل وأرسلت لي ألف جنيه وتذكرة سفر، وعندما وصلت إلي هناك كانت تتعامل معي بلطف شديد، ومنحتني أول راتب ثلاثة ألف بعملة دولتها، فسألتها قائلة : أليس راتبي الشهري (4) ألف؟، فقالت : أبداً راتبك ألفين فقط، ثم سألتني من الذي قال لك إن راتبك (4) ألف؟، فلم أرد عليها وأتصلت علي الشخص المعني فقال : (4) ألف جنيه سوداني، ثم أصبحت مخدمتي تقول لي أنتي في البداية ولابد أن تصبري قليلاً حتي أرفع لك راتبك وصدقتها إلا أنها بعد الثلاثة أشهر غيرت طريقة تعاملها معي، وبدلاً من أن تزيد الراتب خفضته إلي (1600)، وهكذا أصبحت المشاكل تزداد بيننا يوماً بعد يوم إلي أن مر الشهر تلو الآخر.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حيدر

        سراج النعيم الله يشفيك ويهديك يصبرنا نحن .

        الرد
      2. 2
        حيدر

        بالمناسبه سراج النعيم ده كاتب صحفي ولا بكتب وين انا حقيقة ماقاعد اقرأ صحف وطبعا تكون كارثه لو بقي بكتب في صحيفة يوميه .نسألك يارب أن ترفع عنا سراج النعيم قبل العقوبات الأمريكيه .

        الرد
        1. 2.1
          Rabea Omer

          حيدر
          صراحة لي تجارب مع كتابات هذا السراج ، وللأسف الشديد معظمها كتابات تفتقر إلى المصداقية، وهذه كارثة عظمى لأي كاتب ناهيك عن كونه صحفي

          الرد
      3. 3
        عدي

        قصص زي دي عااادي في الاغتراب يا حبيب وبالملايين

        الرد
      4. 4
        Osama

        بالله عليك دي قصه مؤثره . وبالله عليك انت مقتنع بانك صحفي والله اشك في قدراتك الصحفيه كتابه ركيكه صياغه غير متناغمه تباعد بين مفردات القصه لافن ولا روح تشويق ولا اصلا هذه تعتبر قصه تحتاج للنشر . انتم من تسرقون وقت الشعب بخصرفاتكم هذه ارحمنا وحل عنا وخليك علي صفحة الفيس بتاعك دي ناقل للاخبار وليس مصدر لها وليس لديك اي اجتهادات صحفيه او اسهامات في السبق الصحفي حل عنا انت وامثالك . تعال الخليج وشوف القصص المؤثره والتي تقشعر منها الابداع وجديره بالنشر . قال قصه مؤثره

        الرد
      5. 5
        زول ساى

        والله انا شايف سراج الحريم او سروجه دا لو مشى اشتغل فى المشغل مع الكفيله دى يكون كويس اول شئ تريحنا منو وتانى تضفروا لينا عشان تخلص لينا حقنا منو الزول ملانا سخف وجهل وعبط.

        الرد
      6. 6
        هترشه

        أولاً في كل دول الخليج ساعات العمل الرسمية اليومية ( 8 ) ساعات فقط يختارها صاحب العمل ..
        ثانياً : ماذكرته صاحبة القصة او ( الراوي ) كثير منه غير صحيح !! حيث أن وزارة العمل في كل دول الخليج لديها شروط محددة بين الموظف وصاحب العمل وإن اخل صاحب العمل احد البنود ( يحاسب ) والموظف ( لا يحاسب ) الا بغيابه بدون عذر او ارتكابه بعض الأخطاء التي تستدعي القانون .. لذلك قانون العمل في كل دول الخليج يقف مع الموظف الوافد او المواطن وليس مع صاحب العمل .
        * اذا اتجهت الموظفة هذه الى وزارة العمل او ادارة العمل ستأخذ حقها بعدل وانصاف ودون اي جهد او تعب منها .. وفي بعض دول الخليج تقوم ادارة العمل او وزارة العمل بالزام صاحب العمل بعمل كشوفات للرواتب شهرياً ومانقص من شهر يحاسب عليه الا اذا اخذ الموظف سلفه او لديه مخالفة مرورية او غيرهها من المخالفات خلاف ذلك ادارة العمل تلزم صاحب العمل بدفع ماتبقي من رواتب فورياً ..
        مهام وزارة العمل انها تربط الموظف بصاحب العمل بعقد عمل رسمي فيه كل البنود : ( الراتب الشهري – العلاوات – الاجازات الرسمية او اجازات الدولة – الاجازات السنوية – التذاكر وغيرها ) .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *