زواج سوداناس

قصة تهز الشارع المغربي .. التفاصيل الكاملة لزواج طفلة عمرها 12 عاماً



شارك الموضوع :

لا يزال الشارع المغربي يتحدث عن “الجريمة” القاسية التي كان سيرتكبها أهل طفلة لا يتجاوز عمرها الـ 12 عاماً بتزويجها السبت الماضي.
وفي التفاصيل التي نشرها موقع “اليوم 24″، كانت عائلة القاصر فرح في تطوان تحتفل بزواجها من مقاول يبلغ من العمر 27 عاماً، قبل أن تتدخل الشرطة وتمنع الأمر.
ولفتت مصادر الموقع الى ان الشرطة التابعة لولاية أمن تطوان منعت إكمال الزفاف بعد تلقيها إخباراً من طرف أحد الحقوقيين بالمنطقة حول تزويج القاصر دون رضاها، ما جعلها تتدخل من أجل منع حفل الزفاف وفتح تحقيق في الموضوع.
وأشارت التحقيقات الأولية مع الأم إلى أنها وافقت على زواج طفلتها بسبب ظروفها الاجتماعية والاقتصادية القاسية، إذ أن زوجها متوف وهي المعيل الوحيد للعروس وإخواتها الثلاث.
وأكدت أن الحفل لم يكن إلا خطوبة وبرضا ابنتها، وأن الزفاف لن يتم إلا حين تكمل الطفلة السن القانونية للزواج.
ووجهت عناصر الأمن استدعاء للعريس، البالغ من العمر 27 سنة، حسب نفس المصادر، من أجل الاستماع إليه، بالإضافة إلى استدعاء للعروس لأخذ أقوالها.

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبد الرحمن

        اذا تم تزويجها بدون رضاها فقط لان الاسرة تحتاج للمال فهذا لا يجوز ومحرم شرعا ويفسخ العقد في هذا الحالة قانونيا اما اذا كان الزواج برضاها وهي عالمه به وباحواله (والعلم باحوال الزواج واخبارها بذلك يكون من الاسرة) فهذا جائز شرعا ولا خلاف في ذلك بين الفقهاء فالبنت بمجرد نزول دم الحيض منها اصبح زواجها مشروعا وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة ودخل بها وهي ابنه احد عشر او اثنا عشر عاما وهو تقريبا السن الذي تحيض فيه البنت والعلم يصدق ذلك بانه بمجرد نزول دم الحيض للبنت فانها قد اصبحت جسديا في كامل تكوينها ويمكنها الحمل والولادة حتى في هذه السن وقد حدث ذلك في العالم كثيرا وتحت الاشراف الطبي الذي اثبت امكانية حدوث ذلك بدون اي خطر على البنت .

        بعض المنظمات ذات الغرض تثير الغبار كثيرا حول هذه المواضيع لشيء في نفسها وتحاول ان تشيطن هذه المسالة وتصورها للناس كجريمة بشعة يندى لها الجبين ولو كانت جريمة لما احلها شرع رب العالمين ولما فعلها رسوله صلى الله عليه وسلم ومخططهم هذا هو من ضمن مخطط هدم العالم الاسلامي واحدى وسائله هو وضع العراقيل امام الزواج الحلال بوضع العراقيل امام الاستجابه لرغبات الانسان الطبيعية الحلال حتى يعجز عن توفير حاجات نفسه فيدفعه ذلك دفعا نحو الزنا وتلبية رغباته حتى في صغار السن بالزنا والعلاقات المحرمة وهذا مما يهدم المجتمعات ويدمرها من الداخل والكل يعلم ان حاجات الناس الطبيعية تختلف من شخص لاخر فبعض الناس يرغب في بنت صغيرة وبعضهم يرغب في بنت في مثل سنه وبعضهم حتى يرغب في من تكبره سنا وبعضهم يرغب في زوجتين او ثلاثة والاسلام قد اجاز وحلل للرجل ذلك فهل بعد تحليل رب العالمين تحريم؟؟؟.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *