زواج سوداناس

التاتشر .. أسطورة سيارات الطرق الوعرة



شارك الموضوع :

سيارة “لاند كروزر” هي في الأصل سيارة مدنية تم إختيارها وتحويلها لعربة عسكرية بعدد من الجيوش لكفاءتها وقلة أعطالها وتوفر قطع غيارها وسهولة صيانتها، إضافة إلى إنخفاض سعرها مقارنة بالعربات العسكرية الأخرى.

– طبيعة الأرض وتضاريسها ومناخِها تلعب تدوراً مهماً فى ميدان الحرب العسكرية، لذلك إهتمت القوي العسكرية العظمي بتصمِيم الآليات العسكرية لِرفع أدائها وكفائتها فى ميدان الحرب والمناورة العسكرية، ومع التطور التكنولوجي والتقني الهائل والمُتسارع حدثت نقلة كبيرة فى توجيه ضرباتٍ عسكرية بدقة وسرعة مُتناهية.

– سيارات الاندكروزر أو التاتشر وهي التسمية السودانية التى أطلقت على سيارات التويوتا لاندكروزر والهيلوكس التى حُملت بمختلف انواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، أما التسمية المتعارف عليها عالميا فهي “التكنِيكال” والتى إبتدعها أُمراء الحرب الصُومالية لمساعدة منظمات الإغاثة وفرق الإعلام والمستشارين لتوفير حماية لا تتعدي سيارة أو سيارتين ذات دفع رباعي محملة ببعض الصوماليين والأسلحة الخفيفة بإعتبارها “تكنيكال اسيستنس”.

– لقد غمرت الشركات اليابانية أسواق السيارات الأفريقية بمختلف سيارات “البيك اب” ذات الدفع الرُباعي والتي أثبتت فعاليتها لملاءمة البيئة وتضاريس الأرض فى الترحال من مكان الي آخر، ماركة تويوتا على وجه التحديد كانت الأكثر قُبولاً وإنتشاراً لقوتها ومتانتِها وبساطتها الميكانيكية.

– لقد أصبحت التاتشرات فى حد ذاتها من أهم الأسلحة فى المُناورات والهجمات العسكرية السريعة، وتكتسب أهمية فى التسليح للقوات المسلحة والقوات النظامية الأخري، وكان لها دور كبير على طوال حِزام السافنا الفقيرة من أقاليم دارفور فى الغرب الى أقاليم البحر الأحمر، النيل الأزرق وكسلا فى الشرق، ظُهور التاتشرات فى هذا الحزام هو مؤشر على النقلة النوعية في التسليح للقوات المسلحة والقوات النظامية الأخري، وهي عبارة عن سلاح متحرك يتم نقله بكل سهولة، فقد حُمِّلت صناديقها بمختلف أنواع الأسلحة من راجمات وقاذفات صورايخ ومضادات للطائرات وغيرها، حيث يتم تركيب هذه الأسلحة بكل سهولة.

– تلعب فيه سرعة الحركة والمناورة والإنقضاض دوراً أساسياً ومهماً، عندها أصبحت للتاتشرات أهمية كبري لبناء وحدات عسكرية تساعد القوات المسلحة في تلك المهام.

– ومزايا “التاتشر” هي أن إطاراتها تتكون من طبقات، وقد تصل لعشرين طبقة، ولا تتأثر بالذخيرة من مسافات بعيدة، وأى سيارة لديها إطاران إضافيان، علاوة على ثباتها على الأرض، ووجود [۸] إسطوانات “بستم”، كما انها لا تصدر صوتاً فى تحركها بأقصى سرعة، وتعمل بنظام وقود مزودج جديد لم نألفه من قبل “بنزين، جاز وكيروسين”، وهذه السيارات مصممة خصيصاً لعمليات قتالية، وتتمتع به من سرعة ومتانة على الطرق الوعرة، كما إنها هي الأنسب في عبور المدقات الصحراوية والغابية والجبلية والخيران في أسرع وقت وأقل ضرر.

– وتتميز “التاتشر” بقوتها وسرعتها، والتي جعلتها في المقدمة، وصالحة لمنافسة الآليات العسكرية الثقيلة والضخمة، كما أنها صالحة لعمليات الكر والفر بحكم محركها القوي، وتستطيع “الكروز” أن تتحمل المدافع الحربية الثقيلة، المضادة للدروع.

– عموماً الحديث يطول عن هذه السيارة الأسطورة، والتي كانت وما زالت لها مكانة كبيرة وسط الجيوش التي تقاتل حرب عصابات، أو تلك الجيوش التي تتميز بالمرونة في عملياتها العسكرية.

بقلم
أسد البراري

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *