زواج سوداناس

السلطات السودانية تمنع إقامة صلاة الغائب على روح (مرشد الأخوان) بمصر



شارك الموضوع :

منعت السلطات السودانية صلاة الغائب على روح المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، مهدي عاكف، كان مقرراً إقامتها الأربعاء عقب صلاة المغرب بالخرطوم.

وتوفى المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف، الجمعة في محبسه بمصر، بعد تدهور حالته الصحية عن 89 عاما.

وأعلن الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، الأمين عبد الرازق، لـ (سودان تربيون) رفضهم الكامل لمسلك السلطات الأمنية السودانية بمنع إقامة صلاة الغائب على الراحل، مطالباً السلطات المصرية بإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين حتى لا يتكرر موت أحد منهم في السجون.

ووصف سلوك الأجهزة الأمنية السودانية بمنع اقامة الفعالية بأنه “غير سوي” في ظل حكومة الوفاق الوطني التي ينبغي أن تطلق فيها الحريات خصوصاً أن الفعالية الممنوعة لا تمس الأمن القومي.

وأضاف “نطالب باكمال الحريات لتكون مضمنة في الدستور لتنتفي مثل هذه التصرفات، وستكون قضية الحريات هي معركتنا الجديدة بعد افتتاح البرلمان دورته الجديدة”.

إلى ذلك قال بيان صادر عن ما يسمى بـ(الهيئة الشعبية لمناصرة المعتقلين في السجون المصرية)، بالخرطوم، تلقته (سودان تربيون) الأربعاء، إن السلطات الأمنية في السودان الغت تصريحاً كانت منحته لمجموعة من الأحزاب الاسلامية وبعض المنظمات لإقامة صلاة الغائب على الراحل.

وذكر البيان أن مجموعة الاحزاب الاسلامية وبعض المنظمات والهيئات اتفقت على اقامة صلاة الغائب على روح المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، وخاطبت الجهات الأمنية التي وافقت على قيام الصلاة في وقتها ومكانها المحدد الأربعاء السابع والعشرون من سبتمبر بالساحة الخضراء.

وأضاف “اللجنة المنظمة وبعد أن أكملت كافة ترتيباتها لإقامة الصلاة بالساحة الخضراء، تفاجأت بقرار من الجهات الأمنية يلغي الفعالية دون ذكر أي أسباب”.

وتضم اللجنة المنظمة للبرنامج طبقاً للبيان عدد من الأحزاب والجماعات الاسلامية بينها “الاخوان المسلمين، والمؤتمر الشعبي، منبر السلام العادل، حركة الإصلاح الآن، حزب العدالة، ومجموعة السائحون، وتيار الأمة الواحدة.

وأبدت اللجنة في بيانها رفضها لما اعتبرته سلوك قمعي يصادر حرية التعبير السلمي، يخالف القوانين، مشيراً إلى ان الأحزاب التي قررت قيام الفعالية هي جزء من حكومة الوفاق الوطني.

وزاد “أهم ما ماجاءت به مخرجات الحوار هي الحريات، التي باتت معدومة ومصادرة وفق قرارات لا تمت للقانون بصلة”.

وشدد اللجنة على مواصلتها في الدفاع عن حق سجناء الرأي في مصر، ومطالبتها المستمرة بالافراج عنهم من خلال طرقها لأبواب المؤسسات العدلية والحقوقية الدولية.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عابد

        خوف وجبن مفروض تكون في حرية كما يطالبها الغير منتهجين الاسلام منهج حياة .. اليوم السودان وشعبه يسب ويشتم ليل ونهار ويقال اعلام حر صلاة على رجل مناضل حارب المستعمر الذي كان يحتل مصر والسودان النوع هذا من الرجال ما نتمنى ان يحكم مصر لكي نقول مصر يا اخت بلادي

        الرد
      2. 2
        Sabir

        صلاة الغائب ( ليست ) في فاروق ( أو ) في إحمد شرفي ..
        وليس ( هنالك ) كشف عزاء ..
        كان بإمكانكم ( الصلاة ) على عاكف صلاة الغائب في مساجدكم أو ( في ) منازلكم أو في أي مكان ..
        وليس ( هنالك ) داعي للإستئذان ..
        والهيلمانة ( ما ) في ليها داعي ..والكسب السياسي في ( الموت ) ليس من شيَّم المسلمين ..
        رحم الله الرجل ..

        الرد
        1. 2.1
          Rabea Omer

          Sabir
          زميلتك في الشغل مفيهاش لبن ولا إيه

          الرد
      3. 3
        alkarazy

        حفاظا على مشاعر السودانيون مافعله الامن خيرا جزاهم الله خير.وعلي المواخير اللجوء الى القضاء وعند صدور الحكم يكون عاكف رميما!!! عقبال هلاك كيزانا امين

        الرد
      4. 4
        زول ساى

        السيسى ثم ماما امريكا عالم تخافش ما تختشيش، انها الحرباء، وانه النفاق قلوبهم مع عاكف وفعلهم مع السيسى وترامب، يا للجبن بلغ بنا الضعف مبلغ يستحيل معه التفكير فى بناء وتعمير الوطن، وذلك لارتهان القرار لقوى خارجيه تستنزف خيرات البلاد مقابل حماية السلطة الحاكمة لتبقى بكرسي الحكم، بعد ان دمروا الوطن وسلبوا خيراته وارتزقوا بابنائه فى اليمن وباعوا قرارهم لغيرهم سيبيعون ما بقى من السودان قبل ان يقضى الله فى ايامهم.

        الرد
      5. 5
        ود البلد

        خايفين من السيسي وترامب واسرائيل،،، جبناء ما عندهم شجاعه

        الرد
        1. 5.1
          mobarak shddad

          ود البلد الخوف من الله سبحانه و تعالي و من ثم صلاة الغائب كما قال البعض ما دايرة هليمانه و لا دائرة اعلام
          و ممكن الزول يصليها في اي مكان
          و اذا نظرت لموقف الحكومة بعقل هو ليس خوف من نظام او شخص و انما العلاقات الدولية و الاستراتيجية هي المحك و الناس تبني و لا تهدم و اعطيك امثلة و قبل الامثلة نحن علاقتنا الان مع الامارات و السعودية اهم من مصر او امريكا و هما الدولتين التي تساعد السودان في تحسين العلاقات مع امريكا
          الامثلة
          زمان عملنا رجال و احتضنا اسامة بن لادن النتيجة بالاخير شنو ؟ دولة راعية للارهاب و حاضنة للارهاربين و بقينا جوه البلاك ليست و اتحاربنا في صادرتنا و تاخرنا و غيرنا ماشي لقدام
          – حرب الخليج الثانية وقفنا مع العراق ضد التحالف و اتاخر نا اقتصاديا ل10 سنوات و الجميع كان مدرك ان العراق ساقط ساقط نظامه
          – اوينا حماس و الجهاد و دعمناهم بالمال و السلاح و النتيجة ضرب اسرائيل للسودان و عداء من الكثير
          و ماذا استفدنا من حماس او العراق
          و يجب ان يكون العقل شغال في الاستراتيجية الدولية و العلاقات مع الدول و التي تبني علي المصالح فقط
          و نحن في امس الحاجة اليها لاننا ليس دولة قوية او عظمي عشان نركب راسنا و نعاند
          و شوف زمان نميري علاقات دولية 100% لماذا ؟؟؟ ليس لان عميل و انما لا يقل لا حرصا علي العلاقات الدولية
          هرب الفلاشا – هرب الفلاشا و هكذا
          و الان في زمن الترابي و زمرته رجعنا مليار سنة ضوئية بسبب سياسة غلط في غلط
          – معلومة فقط للجميع و الاغلب عارفها ان النظام الحالي ليس كيزان و انما نظام استوعب الكثير و هناك ما يسمي بالحزب الوطني هو المسيطر بنسبه اعلي في الحكومة و لكن حتي المؤتمر الان فيه كوادر كانوا في الامة و الاتحادي و غيرهم من الاحزاب
          و الوعي السياسي مطلوب سؤالي نحن مستفدين من مرشد اخوان مصر شنو ؟؟؟

          الرد
      6. 6
        زول ساى

        مصر مرتاحه والشعب منغنغ وكل مصرى يمتلك

        ثلاثة فلل على الاقل وعربه اخر موديل

        وداك يا كنتاكى وشعب مصر شبعان لحوم

        الفطور لحمة وكبده

        والغداء سمك وفراخ

        العشاء من كنتاكى

        يا شيخ اخر نغنغه

        بلحه شايل شعب مصر على كفوف الراحه

        الطفل قبل ميلاده يفتح له حساب بالبنك ويودع

        له مبلغ عشرة مليون دولار رصيد لزوم السمايه

        والنغنغه

        السجون فى مصر تم اغلاقها مفيش مساجين او

        معتقلين الشارع كلو يحي بلحه يعيش بلحه

        ما تسمعوا كلام الحاقدين البقولوا ليكم مياه صرف

        صحى

        وفايرس الكبد الوبائي

        مفيش مصرى واحد مصاب بالتهاب الكبد الوبائي

        معقوله بس بلحه موجود ويترك الفايرس يصيب

        المصريين بلحه اعظم رئيس

        بلحه سيد ترامب ذاتو ويحي بلحه يعيش بلحه

        الرد
        1. 6.1
          Rabea Omer

          زول ساى والله إنت زول أصلي و ود أصول و ود بلد وزول سوداني بحق وحقيقة ، الله يكرمك إن شاء الله

          الرد
      7. 7
        الوالي

        كل من آمن بفكره وتحمل سنين السجون الطويلة ولم يتزحزح أو يهادن لهو شخص جدير بالإحترام.. وأقل ما يستحقه كمسلم هو الصلاة عليه.. والله عليم بما قدم في دنياه..
        ولكن المتاجرة الإعلامية بالأمر ما كانت ستمر على الأجهزة الأمنية في مثل هذه الظروف الحساسة.. ويبدو أن ممات الرجل سيكون مماثلا لحياته مرتبط بالقمع والمنع والحظر والعمل تحت الأقبية..
        صلوا عليه في البيوت والمساجد .. لن يستطيعوا منعكم..
        لست إخوانيا لأني من وطن عانى من فساد أبناء حسن البنّا وسيد قطب وتدميرهم لمختلف مناحي الحياة فيه، وقمعهم للآخرين تماما كما يفعل الشيوعيون والبعثيين..
        ولكني كمسلم سأصلي عليه صلاة الغائب إن شاء الله..

        الرد
      8. 8
        فتى الشرق العظيم المهدي .

        لا أظنه خبر صحيح .

        الرد
      9. 9
        زول ساى

        قد شاهدت هذا التابين الذى نقلته قناة الجزيرة مباشر وقد عمدت الحكومة ان يخرج التابين هزيلا وتعجبت لاصطحاب الاطفال كانهم اتوا الى كازينو وقد منعت الحكومة اقامة صلاة الغائب عليه بالساحة الخضراء خشية أن يحشد الاخوان حشد لا يصب في توجه الحكومة الحالى.

        الرد
      10. 10
        ابوالحسن

        الجماعة أنبرشوا .برش .يبرش .برشا .ووهو مبروش .كيف ترفع العقوبات وانتم تصلوا صلاة الغايب .على مرشد الاخوان .الله يستر على صلاتنا بالمساجد .(لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *