زواج سوداناس

استقرار اسعار الدولار والعملات الاجنبية في الخرطوم بعد موجة صعود



شارك الموضوع :

قال رجال أعمال ومتعاملون في سوق النقد بالعاصمة السودانية الخرطوم لصحيفة كوش نيوز أن الدولار والعملات الأخرى إستقرت يوم الأربعاء بعد موجة صعود مقابل الجنيه السوداني بسبب إرتفاع طلبات الشراء وإحجام حائزي الدولار على البيع.

ظهر السبت 7 أكتوبر الماضي تراوحت أسعار الدولار في السوق الأسود بين 17.20 و17.50 جنيه بحسب تجار العملة، بينما أصبح الريال السعودي نحو 4.50 جنيه.

حيث إنخفضت أسعار الدولار مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم السبت في أول يوم بعد صدور القرار الأمريكي الذي وافق مساء الجمعة 6 أكتوبر 2017 وتم بموجبه رفع العقوبات الإقتصادية عن السودان.

وفي جولة لصحيفة كوش نيوز وسط الخرطوم نهار يوم الأربعاء الموافق 11 أكتوبر الجاري تراوحت أسعار الدولار في السوق الأسود بين 20.50 و20.80 جنيه بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا للصحيفة، بينما أصبح الريال السعودي بين 5.30 – 5.40جنيه، وهي نفس أسعار يوم الثلاثاء.

وفي جولة لصحيفة كوش نيوز وسط الخرطوم نهار يوم الثلاثاء تراوحت أسعار الدولار في السوق الأسود بين 20.50 و20.80 جنيه بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا للصحيفة، بينما أصبح الريال السعودي بين 5.30 – 5.40جنيه.

الدولار عاود الإرتفاع يوم الأحد 8 أكتوبر الجاري ، فاتحة أعمال الأسبوع لأسواق المال في الخرطوم، وفي جولة لصحيفة كوش نيوز وسط الخرطوم يوم الأحد تراوحت أسعار الدولار في السوق الأسود بين 19.00 و19.50 جنيه بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا للصحيفة، بينما أصبح الريال السعودي بين 5.00 – 5.20جنيه.

وفي جولة لصحيفة كوش نيوز وسط الخرطوم يوم الإثنين تراوحت أسعار الدولار في السوق الأسود بين 20.00 و20.50 جنيه بحسب رجال أعمال وتجار عملة تحدثوا للصحيفة، بينما أصبح الريال السعودي بين 5.30 – 5.40جنيه

وبحسب نشرة العملات التي ينشرها موقع النيلين للسوق الأسود فقد إختتمت تعاملات الأسواق بالخرطوم يوم الخميس 5 أكتوبر الجاري قبل رفع العقوبات عن السودان بإستقرار الدولار مقابل الجنيه السوداني على نحو 20.50 جنيه في السوق الموازية بينما أعلى سعر سجله الدولار خلال العام الجاري كان 21.90 جنيه .

الخرطوم ( كوش نيوز)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Sabir

        للدولار عشرة أسعار ..
        ..
        ..
        •سعر رسمي .. وهو سعر البنك المركزي والبنوك التجاريِّة ..وهو سعر مُعْلَن رسميِّاً ..
        •سعر رسمي ( + ) الحافز .. وهو سعر ( عائد الصادر ) في البنوك التجاريِّة ( و ) سعر البنك المركزي في صادر الذهب والسلع التي عليها ( سيطرة ) البنك المركزي ..
        •سعر ( جمركي ) وهو سعر ( فقط ) لتقييم القيمة الجمركية للبضائع ( وارد + صادر ) ..
        •سعر بنك السودان للصرافات التي ( تبيع ) الدولار لأغراض السفر والعلاج بالخارج ..
        •سعر ( السوق ) الأسود .. وهو السعر المتواجد في الشارع ( و ) عند تجار العملة عند تعاملهم ( مع ) العامة ..
        •السعر ( الرمادي ) وهو سعر الجنيه ( مقابل ) العملات الأخرى ومنها الدولار للمغتربين في الخارج وتحويلاتهم للسودان وهو السعر المعروف بسعر ( إستلام ) البلد ..
        •سعر ( السوق ) الأكثر سواداً للكميِّات الكبيرة ( التي ) في الغالب تفوق المائة ألف دولار ..وهو يعلو ( عند ) الشراء ويدنو عند البيع ..
        •سعر الكسر ( و ) مداخيل الربا .. وفيه الآجل ( و ) الحاضر ( و ) للفاكينو من السجن ..
        •سعر وهمي ( و ) هو الذي يحدث كما كان بالأمس ( و ) أمس الأول وهو ( سعر ) الدعايات والإشاعة ..
        •سعر ( الفطاحلة ) وهو سعر ( تهريب ) الدولار للخارج .. تدفع ( هنا ) وتستلم في دبي مثلاً وهو أعلى سعر ..

        الرد
      2. 2
        wad nabag

        الاخ صابر سلام عليك
        فعلا (كان ) للدولار اسعار متعدده متفاوته قبل رفع العقوبات لكن بعدها
        حدث انخفاض مباشر لجميع تلك الاسعار واصبحت السمه السائده له هي (الثبات لهذا الانخفاض )لاسباب موضوعيه معروفه للجميع !!! ومهما اجتهدت في التحليل للقول بان الدوار سيظل قويا مقابل العمله الوطنيه فلن تستطيع ذلك حتي ولو ساندك كل المضاربون والمنتفعون من المقاطعه والمحتكرون لعمليات الاستيراد والتصدير اثناء المقاطعات!!! انكسر تاثير
        المقاطعه السلبيه علي الجنيه السوداني وسيتمكن المواطن من شراء قفه
        الملاح قريبا بدون عناء يذكر ولو بعد حين في اسوأ الحالات .

        الرد
      3. 3
        سوداني بشغف

        الاخ ود نبق : كلامك في محلو…. موجة الاستثمارات الامريكية والاوربية في قادم الايام وتدفق الدولار الى البلاد والانفتاح الاقتصادي الكبير ودخول التقنيات الممنوعة سابقا وموارد السودان الواعدة وموقع السودان الاستراتيجي ومناخه المتنوع كل ذلك سينعش الاقتصاد والانتاج الزراعي والصناعي والتجاري وتتوفر فرص كثيرة للعمالة والتشغيل وسيرتفع مستوى دخل الفرد ومستوى المعيشة، بل سيكون السودان قبلة لطالبي اكل العيش من حملة الشهادات العليا( يغتربوا عندنا) . اما تجار العملة هؤلاء فستكتسحهم هذه الموجة التي لا قبل لهم بها، وسيعود الدولار الى عملة بدلا عن سلعة,,, المناخ الآن مهيأ تماما للنهضة والتنمية…… فقط ثم فقط محاربة الفساد المالي والاداري وان استطعنا ان نحد من المفسدين وان بنسبة 70% كادنى قيمة مطلوبة فالانتعاش الاقتصادي آت ان شاء الله.

        الرد
        1. 3.1
          سوداني بشغف

          اتوقع ان يصل الدولار الى حاجز ال 16 جنيه في غضون 5 أشهر ثم الى 14 جنيه في 10 أشهر وفي سنوات قليلة سيستقر عند 7 جنهيات او ربما اقل.

          الرد
      4. 4
        سوداني بشغف

        اتوقع ان يصل الدولار الى حاجز ال 16 جنيه في غضون 5 أشهر ثم الى 14 جنيه في 10 أشهر وفي سنوات قليلة سيستقر عند 7 جنهيات او ربما اقل.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *