كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

5 علامات تحذيرية تؤكد أن «صديقتك طمعانة في زوجك»



شارك الموضوع :

على الرغم من أن الصديقة في حياة كل امرأة تمثل الكثير، وأحيانا كثيرة تكون ركنا أساسيا في العائلة، سواء قبل الزواج، أو حتى بعده، إلا أنها أحيانا تكون هي السبب في خراب البيت، وخطف الزوج من صديقتها.

وتشير شيرين عاطف خبيرة العلاقات العاطفية، إلى أن علاقة المرأة بالصديقات بعد الزواج لا بد أن تختلف طبيعتها وشكلها، وأن ترسم لها الحدود، والخطوط الحمراء التي يجب عدم تجاوزها.

وتلفت شيرين إلى أن المرأة عندما تحكي لصديقتها كل تفاصيل حياتها، وعيوب ومميزات زوجها، تكون بذلك قد أعطتها الفرصة لاقتحام حياتها، واختطاف زوجها، أو على الأقل تدمير حياتها.

وتستعرض شيرين في السطور التالية، مجموعة من العلامات التحذيرية التي تكشف محاولة صديقتك لاقتحام قلب زوجك، أو على الأقل إعجابها به، وتفكيرها فيه.

ستجدينها تنصت باهتمام لأي حديث عن علاقتك بزوجك، وخاصة المشكلات والخلافات، وتهتم بكل التفاصيل، وذلك لرسم صورة لما يحتاجه زوجك، ويفتقده في علاقته بكِ.

ستلاحظين أنها تتعمد الاتصال بكِ عندما تتأخرين في الاتصال بها، وتسألك عن أخبارك وأخبار زوجك وعلاقتكما.

ستتعمد زيارتك، والجلوس حتى يأتي زوجك لتراه وتحادثه.

ستجدي أن وصاياها بالإصلاح قد بدأت تتراجع، دون أن تبدي تعليقا أو نصيحة.

وإن كانت صديقتك تفتقد لوازع الضمير، فقد تقدم لكِ نصائح تباعد بينك وبين زوجك، بدلا من الإصلاح.

وتقدم شيرين في السطور التالية أهم النصائح، للحفاظ على علاقتك الزوجية من الصديقة السيئة.

لا يجب أن تحكي لصديقاتك بشكل عام عن علاقتك بزوجك بكل تفاصيلها.

احذري أن تقدمي لصديقاتك تفاصيل وخبايا علاقتك بزوجك، ونقاط ضعفها، حتى لا تكون هي الباب الذي تدخل منه ضعيفات النفوس.

لا تجعلي هناك خطا مباشرا بين صديقاتك وزوجك، كتبادل أرقام الهواتف، أو السماح لهن بأن يكن صديقاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *