زواج سوداناس

مجلس الوزراء يخصص خطاً ساخناً لتلقى شكاوى المواطنين



شارك الموضوع :

خصص مجلس الوزراء الخط الساخن “9197” لتلقي شكاوى المواطنين تنفيذاً لتوجيهات النائب الأول رئيس الوزراء الفريق أول بكري حسن صالح.
وبحسب موقع مجلس الوزراء فى الشبكة العنكبوتية فإن تفعيل قسم تلقي شكاوى المواطنين تنفيذاً لتوجيهات رئيس المجلس ولقرار وزاري صدر فى الرابع عشر من مايو الماضي.

ويهدف القسم لمعالجة شكاوى المواطن السوداني وتفعيل دور الجهاز التنفيذي في تقديم خدمة مرضية للمواطنين. وبحسب موقع المجلس فإنه تم إنشاء دوائر تعمل كلها لتلقي الشكاوى وإرسالها إلى جهات الاختصاص مثل دائرة معالجة الشكاوى التي تقوم باستقبال واستلام الشكاوى ورصدها وتسجيل البيانات الأساسية عن المشتكي وإعداد ملف بها ثم رفعه لدائرة دراسة الشكاوى.

وسيقوم المجلس بتسليم المعالجات والقرارات الصادرة في شأن الشكاوى لأصحابها، ودائرة دراسة الشكاوى فضلاًً عن دائرة الإشراف الإداري.

الخرطوم: سوسن محجوب
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ترنتي

        الخط ح إكون مشغووووووووووووول علي طوووووووووووووووووول

        شكاوي الـفـســاد

        الرد
      2. 2
        aldufar

        كان في رجل صادق واحد في الحكومة الحالية هو انت يا بكري ما عارف ليه عندي إحساس انك تخاف الله ولكن ليس في يدك كامل تنفيذ أي قرار لتحاسب المفسدين للأسف نريد منك محاسبة المفسد في هذه الحكومة ولو كان ابنك ؟ او أي وزير ومن في مركزه اليوم . البلد فسد وزرائها واهملوا تطوير البلد وعن قصد فما دورك يا بكري في إزالة كل المفاسد الحاصلة الأن في حكمكم هذا ولمتى يظل الفساد مسيطر على كل مفاصل الدولة ؟

        الرد
      3. 3
        aldufar M.

        كان في رجل صادق واحد في الحكومة الحالية هو انت يا بكري ما عارف ليه عندي إحساس انك تخاف الله ولكن ليس في يدك كامل تنفيذ أي قرار لتحاسب المفسدين للأسف نريد منك محاسبة المفسد في هذه الحكومة ولو كان ابنك ؟ او أي وزير ومن في مركزه اليوم . البلد فسد وزرائها واهملوا تطوير البلد وعن قصد فما دورك يا بكري في إزالة كل المفاسد الحاصلة الأن في حكمكم هذا ولمتى يظل الفساد مسيطر على كل مفاصل الدولة ؟

        ونتمنى ان يكون خط الشكاوي هذا فعلا موجود ويجد المواطن الاذن الصاغية لمشاكله التي استعصت على أي نظام سابق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *